لماذا نرى وجهًا واحدًا للقمر دومًا؟

1 إجابة واحدة

نحن هنا من الأرض، باستطاعتنا النظر للأعلى ورؤية وجه واحد من أوجه القمر، ومع كثرة التساؤلات الفلكية فيما يخص حركة القمر والأرض ، وتفسير تغيرات شكل القمر، وتأثير كل من الأرض على القمر وبالعكس، كانت الفيزياء مستعدة لتجيبنا عن كل هذه التساؤلات.

يدور القمر حول نفسه بمعدل سرعة يطابق سرعة دورانه حول الأرض بحيث يواجه الأرض بوجه واحد له، وهذا هو على وجه التحديد الموقف الذي نجد فيه أنفسنا اليوم. الوجه الوحيد الذي نراه للقمر يسمى بالجانب القريب، والوجه الذي لا نراه ابدا يسمى بالجانب البعيد. وفي الواقع، المرة الأولى التي رأينا فيها الجانب البعيد من القمر كانت من خلال مجموعة صور التقطتها مركبة فضائية روسية أرسلت للقمر عام 1959م، لكن لحتى الآن لم ير أي بشري قط الجانب البعيد من القمر بشكل مباشر حتى انطلقت مهمة أبولو 8 عام 1968م.

في حال كنا نتساءل عن السبب وراء كون القمر يدور حول نفسه بالضبط بالسرعة التي يدور فيها حول الأرض، سنوفر عليك عزيزي القارئ التفسير الشاق وسنجيبك ببساطة أن العملية هذه لم تأتي بمحض الصدفة، والجواب ببساطة هو الجاذبية!

تضعف جاذبية الأرض بازدياد المسافة، قد تبلغ المسافة أكثر من عدة أمتار أو كيلومترات ولكن لا يعتبر هذا الاختلاف بالاختلاف الكبير، حيث أن الجاذبية تفرض قوة على رؤوسنا ولنفس الأسباب تفرضها على أقدامنا، يبعد القمر عن الأرض آلاف الكيلومترات، بالتالي يتأثر الجانب القريب بشكل واضح بالمجال المغناطيسي للأرض بشكل أكبر من الوجه البعيد للقمر. وهذا يعني أن مركز جاذبية القمر المتصل بالأرض مختلف عن مركز الكتلة للقمر، مركز جاذبية القمر هو ما تبدو عليه جاذبية الأرض، نستطيع أن نبعد القمر لأبعد نقطة ومع ذلك لن يكون هناك أي اختلاف من منطق الجاذبية. لو كانت جاذبية الأرض متطابقة في كل أرجاء القمر فإن مركز جاذبية القمر سيكون متطابق على مركز ثقل كتلة القمر وكما نعلم المركزان غير منطبقين، ولكن بسبب كون جاذبية الأرض أقوى على الجانب القريب فإن مركز جاذبية القمر يتحرك باتجاه الأرض.

يعتبر مركز جاذبية القمر نقطة شد للأرض، ففي حال كان القمر يدور بشكل أسرع أو أبطأ قليلا، فإن مركز الجاذبية سيبتعد عن الأرض، وبما أن مركز الجاذبية يبتعد عن الأرض فإن الأشياء ستسحب للأسفل وهذا ما يسمى العزم. والعزم هو الذي يزامن القمر مجددا للوضع الذي يكون فيه مركز الجاذبية مباشرة أسفل مركز الكتلة، وهذا الذي يمنع من أن يدور القمر بسرعة أكبر أو سرعة أقل. وكنتيجة مترتبة على ذلك، القمر يدور حول الأرض مرة خلال كل دورة حول نفسه أي كل 27 يوم تقريبا بحيث يواجه وجه واحد له الأرض، جاذبية الأرض في حال عدم تناسقها ستكون مسؤولة عن حدوث تشوها بشكل القمر وتحوله للشكل المستطيل، وبالمقابل للقمر أيضا تأثير على الأرض ويلاحظ هذا الـتأثير من خلال محيطات الأرض من خلال ظاهرة “المد والجزر”.

وبالختام، نعم للقمر عدة أوجه ولكننا لا نرى سوا وجه واحد للقمر لأن القمر يدور حول نفسه بنفس سرعة دورانه حول الأرض وتعرف هذه الحركة بالحركة التزامنية.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "لماذا نرى وجهًا واحدًا للقمر دومًا؟"؟