لماذا نفضل رياضه الجري ماهي فوائدها

مهما كانت الحالة النفسية للشخص، فإنها ستتحسن بالتأكيد بعد أن يبدأ بالجري. هل تعلم ما هي فوائد رياضة الجري؟

4 إجابات

الجري إحدى الرياضات الشائعة والتي يمارسها ويفضلها أغلب الناس بمختلف مراحلهم العمرية، فبالإضافة إلى فوائدها الكثيرة على الصحة والتي سأذكرها لك، تعتبر من الرياضات السهلة نوعًا ما والجذابة والتي لا تكلف الكثير للقيام بها فأنت بحاجة فقط إلى الوقت والمكان المناسبين لممارستها.

لماذا نفضل رياضة الجري

نفضل رياضة الجري على غيرها من الرياضات كونها تقدم فوائد صحية كثيرة لأجسامنا، والتي ستشجعك على ممارستها بعد معرفتك بها وهي:

  • تحسن رياضة الجري من صحتك بشكل عام فهي ترفع من مستويات الكوليسترول الجيد في جسمك كما أنها تزيد نشاط الرئتين وتحسن قدرتها على العمل وأداء وظائفها، وتعزز نظام المناعة وصحة القلب وتقلل خطر الإصابة بالجلطات الدموية.
  • التخفيف من خطر الإصابة بأمراض عدة إذ إن الجري يقلل من خطر إصابة النساء بسرطان الثدي، كما يقلل من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية والنوبات القلبية حيث أن الجري يساعد الشرايين في الحفاظ على مرونتها ويقوي القلب، بالإضافة إلى توصية الأطباء للعديد من مرضى السكري والضغط وهشاشة العظام بممارسة رياضة الجري.
  • إنقاص الوزن فهي إحدى الرياضات الهامة لخسارة الوزن من خلال حرقها للسعرات الحرارية الزائدة والشحوم، فهي ثاني أكثر الرياضات فاعلية في حرق السعرات الحرارية بالدقيقة بعد رياضة التزلج على الثلج.
  • يعزز الجري الثقة بالنفس فليست جميع فوائده مادية، إذ يدعم الجري ثقتك بنفسك واحترامك لذاتك عبر تحديد أهدافك وتحقيقها.
  • يخفف الجري من التوتر الذي يسبب العديد من المشاكل الصحية والنفسية كفقدان الشهية وعدم النوم فيساعدك الجري على تقليل هذا التوتر من خلال صرف الطاقة والهرمونات الزائدة.
  • يقضي الجري على الاكتئاب إذ إن آخر أمر تفكر به عند إصابتك بالاكتئاب هو النهوض والجري ولكن قيامك بالجري لبضع دقائق فقط سيشجع عقلك على إفراز هرمونات تحسن من مزاجك.

أكمل القراءة

الرياضة من أهم النشاطات وأكثرها فائدة على الجسم، لكن قد يجد البعض صعوبة في الذهاب إلى النوادي الرياضية أو ممارسة الرياضة في المنزل،لذلك تُعد رياضة الجري من أكثر الرياضات المحببة والمفضلة لدى معظم الناس.

وأثبتت الدراسات أن الجري يوميًا لمدة تتراوح بين 5 إلى 10 دقائق وبوتيرة معتدلة له فوائد كبيرة منها

  • تقليل خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية.
  • تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • تقليل خطر الإصابة بالسرطان.
  • تقليل خطر الإصابة ببعض الأمراض العصبية كالزهايمر و داء باركنسون.
  • تحسين القدرة على النوم العميق ولوقت أطول.
  • تعديل المزاج والقضاء على الطاقة السلبية لأن الجري يُساعد على إفراز الهرمونات المسببة للتفاؤل.
  • زيادة القدرة على التركيز خلال القيام ببعض الأعمال اليومية.
  • زيادة قوة الرئتين حيث تزداد سعتهما كلما كانت مدة الجري أطول.
  • زيادة مناعة الجسم ضد بعض الجراثيم البسيطة.
  • يُساعد الجري في حرق السعرات الحرارية وإنقاص الوزن.
  • تقوية العضلات وزيادة كثافة العظام، بالإضافة إلى تقليل خطر الإصابة بهشاشة العظام.

من أجل تحقيق أكبر فائدة ممكنة من الجري يجب اتباع خطوات الجري بشكل صحيح وهي:

  • الإحماء الجيد قبل البدء بالجري حيث يجب عليك القيام بالهرولة أو بعض التمارين البسيطة، وبعد الانتهاء من الجري عليك تبريد العضلات.
  • بدء الجري بمسافات قصيرة وزيادة هذه المسافة تدريجيًا بنسبة لا تتجاوز 10% في كل أسبوع.
  • التنويع في الحركات الرياضية أثناء الجري.
  • أخذ استراحات أثناء الجري لإراحة العضلات قليلًا.

الجري من أكثر الرياضات شعبيةً حول العالم فهو مفيد وغير مُكلف لذلك عليك الجري يوميًا للحصول على جسم رشيق و صحة أفضل.

أكمل القراءة

يعد الجري من أكثر الأنشطة الرياضية التي يمارسها الإنسان خلال حياته اليومية نظرًا لسهولتها وبساطتها، وعدم حاجتها لتكاليف إضافية، كما أنها تقدم فوائد كثيرة لصحة الجسم البشري تتجلى فيما يأتي:

  • تقوية جهاز المناعة: أثبتت العديد من الدراسات أهمية المشي في دعم جهاز المناعة، حيث يقلل من احتمالات الإصابة بالرشح وعدوى المجاري التنفسية.
  • تجديد طاقة الجسم: يزيد الجري كمية الأوكسجين في الجسم مما ينشط الدورة الدموية، ويرفع هرمونات الكورتيزول والنورأبينفرين المجددة لطاقة الجسم.
  • تحسين صحة القلب: يرفع الجري معدل ضربات القلب، مما يؤدي إلى قيام القلب بوظائفه بفاعلية أكبر، كما يقلل من العوامل المسببة للأمراض القلبية كالسكري والكوليسترول وضغط الدم والسمنة.
  • زيادة قوة الرئتين: حيث تزداد سعة الرئتين بزيادة المسافة التي يقطعها الشخص أثناء الجري.
  • الوقاية من ضغط الدم المرتفع: يحافظ الجري على مرونة الشرايين، مما يبقي الضغط ضمن حدوده الطبيعية.
  • التقليل من النوبات القلبية وأمراض الشرايين الطرفية.
  • يقلل من إصابات السرطان، وخاصة سرطان القولون.
  • تقليل الإصابة بالأمراض العصبية كالزهايمر وداء باركنسون.
  • المساعدة في حرق السعرات الحرارية، مما يؤدي إلى التحكم بالوزن.
  • زيادة قوة الساقين: حيث يساهم تمرين الجري في بناء عضلات الساقين، وخصوصًا عند المشي في المناطق الجبلية والمنحدرات.
  •  زيادة كثافة العظام والحماية من هشاشتها، حيث تخفف خسارة الوزن الناتج عن المشي من الضغط على المفاصل، مما يخفف الآلام التي تحدث فيها.
  • محاربة الضعف الجنسي.
  • تعديل المزاج، حيث يخفف الجري من مشاعر التوتر والاكتئاب ويزيد الثقة بالنفس.

أكمل القراءة

تعتبر رياضة الجري من أكثر أنواع الرياضة شهرةً وإقبالًا من قبل الناس، والجري ليس حكرًا على فئة عمريّة محدّدة، فيمكن للجميع سواء كانو ذكورًا أوإناثًا، صغارًا أو كبارًا أن يمارسوا الجري لما له من فوائد مهمّة على صحة الإنسان الجسديّة والنفسيّة والتي تشمل:

  • الشعور بالسعادة: التمارين الرياضيّة ومنها الجري تجعلك تشعر بإحساس أفضل، كما أنّها تحسّن من مزاجك وتخلّصك من التوتر والقلق والإحباط، بالإضافة إلى تحسين التركيز خلال اليوم، كما أنّها ترفع من جودة النوم.
  • خسارة الوزن الزائد: يعمل تمرين الجري على حرق المزيد من السعرات الحراريّة، ولحسن الحظ يستمر حرق السعرات الحراريّة بشكل أكبر من الطبيعي حتى بعد الانتهاء من التدريب، ممّا يزيد من حرق الدهون وخسارة المزيد من الوزن.
  • تقوية عضلات ومفاصل الجسم: يزيد الجري من كتلة العظام، ممّا ينعكس إيجابيًا على صحة جسمك مع التقدّم بالعمر ويحمي من الإصابة بهشاشة العظام، كما أنّ الجري يزيد من مرونة مفصل الركبة ويقي من الإصابة بالتهاب المفاصل.
  • الحفاظ على الصحة العقليّة: ممارسة رياضة الجري بشكل منتظم تساعد على الحفاظ على الصحة العقليّة وتمنع حدوث التدهور العقلي المرتبط مع التقدّم بالعمر.
  • يقلّل من خطر الإصابة بالسرطان: يمكن لتمارين الجري المنتظمة أن تخفّض خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.
  • يطيل العمر: يرتبط الجري مع زيادة متوسط عمر الإنسان، إذ أنّ من يمارسون الجري حتى لأوقات قصيرة يعيشون لمدّة أطول مقارنة بغيرهم.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "لماذا نفضل رياضه الجري ماهي فوائدها"؟