لماذا يبكي التمساح

لاحظ الكثيرون نزول قطرات من الماء من عيون التمساح، بما يشبه البكاء، فهل يبكي التمساح حقًا؟ ولماذا؟ وكيف يخرج الدمع من عينيه؟

3 إجابات

تُعتبر التماسيح من أكبر الزواحف وأكثرها شراسة على سطح الأرض، تعيش على شكل جماعات ضخمة في الغابات، ولها الكثير من الأنواع المختلفة ووجودها قديم على الكوكب فهي موجودة منذ وجود الديناصورات.
والتماسيح بحاجة لوجبات ضخمة يوميًا وغالبًا مايصطاد فرائسة بالقرب من البحيرات والموارد المائية عند اقترابها للشرب.
وتدور الكثير من الأساطير والمعتقدات حول التماسيح وخصوصًا حول دموع التماسيح، فيُقال أن التماسيح تبكي عندما تاكل البشر أو عندما تتناول وجبتها حزنًا عليها، أو أنها تبكي لخداع فريستها، ومن هنا جاءت مقولة “يبكي بدموع التماسيح” التي تُقال للشخص الذي يدعي الحزن و يبكي كذبًا وخداعّا، وفي الحقيقة فإنّ التماسيح تذرف الدموع عند تناول فريستها، لكن ليس حزنًا عليها وإنما سبب هذه الدموع فسيولوجي، وبالرغم من اختلاف العلماء في تحديد السبب الحقيقي حول هذه الدموع إلا أنّ أغلبهم اتفقوا على أن مصدر هذه الدموع اختلاط الهواء بالأملاح التي تفرزها الغدد الملحية الموجودة في التمساح لتخرج بعدها هذه الأملاح من العين على شكل دموع، أو بسبب تشكل الزبد حول أعينهم عند تناول الطعام، ولا تظهر إلا بعد خروج التمساح من الماء وجفافه.

هذه الدراسات تثبت أن دموع التماسيح ليست بسبب مشاعرها الكاذبة كما تقول الأساطير، وإنما هي نتيجة أسباب جسدية بحتة.

أكمل القراءة

“يذرف دموع تماسيح”، اعتدنا جميعاً قول هذه الجملة عندما نرى شخصاً يذرف الدموع ونحن نعلم أنّ حزنه مزيف أو كاذب، فما سر هذه الجملة، هل تبكي التماسيح، وهل هي كاذبة ؟!

” التماسيح تبكي عندما تأكل البشر” هذا ما اعتقدتهُ الأساطير القديمة، كما أنّه يُذكر أنّهم اعتقدوا أن التماسيح تذرف الدموع على فريستها أثناء التهامها، أيّ يشعر التمساح بالأسف عليها، فقد جاء في كتاب يرجع إلى القرن الخامس عشر بعنوان ” رحلة وسفر السير جون ماندفيل”، “في ذلك البلد يكون هناك الكثير من التماسيح العامة … هؤلاء الأفاعي يقتلون الرجال ويأكلونهم ويبكون”.

حقيقةً أن دموع التماسيح حقيقية، وهم يبكون أثناء تناول الطعام هذا صحيح، ولكن لأسبابٍ فسيولوجية، واستناداً لما قام به عالم الحيوانات “كنت فليت” بدراسته لتصرفات سبعة تماسيح مقسومة لنوعين مختلفين أثناء تناولهم الطعام، فلاحظ أنّ خمسة منها ذَرفت دموعٌ غزيرة أثناء التهامها، وقد فسر ذلك أن التنفس القوي الذي يقوم به التمساح أثناء الأكل هو سبب دموعه، وهذه الهسهسة التي يقوم بها تجبر الهواء الدخول إلى الجيوب الأنفية، ومن ثم إلى الغدد الفارزة للدموع، ولكن لم يقتنع العالم بتفسيره واعتبر دموع  التماسيح ما زالت لغزاً له.

أكمل القراءة

حسب الاعتقاد السائد في قرونٍ مضت، فإن التماسيح تبكي لتخدع فريستها وتتمكن منها لتصبح وجبة شهية لها، كما قيل أنها تبكي أيضًا خلال تناولها هذه الفريسة كنوعٍ من الحزن عليها، فهل هذا حقيقي؟ في الواقع، صحيحٌ أن التماسيح تذرف الدموع أثناء تناولها للفريسة، لكن لذلك سببًا بيولوجيًا، وليس الخداع كما ساد الاعتقاد سابقًا، فالسبب الرئيسي هو تجمع الرطوبة في عيونها لتنهمر أخيرًا على شكل دموع حزينة، لكن لماذا يحدث هذا أثناء تناول وجبتها تحديدًا؟

إليك التفسير التالي، رغم صعوبة التعامل مع التماسيح، وكونها تقضي وقتًا طويلًا في الماء جعل من معرفة حقيقة هذه الدموع أصعب فربما تكون العين رطبة من الماء لا أكثر، إلا أن الباحثين توصلوا في دراسة أجروها عام 2006 إلى أن خمسة تماسيح من أصل سبعة ذرفت الدموع أثناء تناول الطعام، وقد خلصوا إلى الاعتقاد بأن هذه الدموع قد تكون مرتبطةً بأصوات النفخ والفحيح والهسهسة التي يصدرها التمساح أثناء التهامه للفريسة، فمن الممكن أن تسبب هذه الحركات دفع الهواء عبر الجيوب الأنفية وتحفيز الغدد الدمعية لإفراز كمياتٍ كبيرة من الدموع، كما أنهم عزوا ذلك أيضًا إلى احتمال أن تكون حركات رأس التمساح أثناء الطعام تسبب ذرفه للدموع.

وبعد هذا التفسير العلمي لم يعد هناك مكانٌ لما كان سائدًا بامتلاك التماسيح لبعض المشاعر، فدموع التماسيح مزيفةٌ لا أكثر تحدث نتيجة تناولهم للطعام.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "لماذا يبكي التمساح"؟