لماذا يحدث تغير المناخ بشكل متعاقب عبر تاريخ الأرض

شهد كوكب الأرض في الفترة الأخيرة تغيرات مناخية وطقسية هائلة وما ترتب عليه من نتائج سلبية من نواحي عدة، فما أسباب اضطراب وتغير المناخ الدائم؟

3 إجابات

يعتبر المناخ هو ارتفاع في متوسط درجات الحرارة السطحية على الأرض، ويشير تغير المناخ الذي يسمى”الاحترار الحراري العالمي” إلى ارتفاع درجات الحرارة، وازدياد قوة الرياح، واختلاف هطول الأمطار لها تأثير كبير على كوكب الأرض من حيث انخفاض أو ازدياد مستوى المياه في المحيطات وموت الكائنات البحرية. وإن أسباب التغير المناخي له عمليات ديناميكيّة كالبراكين وسقوط النيازك الكبيرة  وارتفاع أشعة الشمس؛ هذا التغير المناخي يسبب خطر كبير على المخلوقات على كوكب الأرض، وإن من أكثر المؤثرين هم البشر.

وللتغير المناخي أسباب عديدة، منها:

  • غازات حابسة للحرارة (الغازات الدفيئة): ومنها غاز ثاني أكسيد الكربون، وغاز الميتان، وغاز أكسيد الكربون، وغاز أكسيد النبتروز (النتروجين). ولكن غاز ثاني أكسيد الكربون هو العدو الأكبر والأخطر على المناخ، لأن تركيزه من بين الغازات أكثر من 400 جزء في المليون.
  • المؤثرات الشمسية: إن للشمس العامل الأقوى والأكبر في تغير المناخ، وأكدت الدراسات وعمليات الرصد أن في عام “1970م” ظهر انخفاض طفيف في إنتاج الطاقة الشمسية، ولكن ارتفاعها بسبب العامل البشري.
  • دورة الأرض المناخية: توجد دورات منتاخية طبيعية للأرض على مدار 8000 سنة، حيث كانت درجة حرارة الأرض ترتفع نصف متوسطة بحوالي من 3 إلى 8 درجات مئوية خلال  10 آلاف السنة الماضية.

ولابدّ أن نذكر أن العامل الرئيسي في تغير المناخ هو الإنسان، كقطع الأشجار، والمخلفات الكيميايئة والنووية، وحرق النفط، وحرق الفحم والمعامل، آليات النقل والمركبات، والتلوث البيئي.

أكمل القراءة

يعبر مصطلح التغير المناخي عن التغيرات التي تحدث في الطقس على المدى الطويل خلال منطقة محددة، ويحدث التغير المناخي لعدة أسباب منها:

  • انبعاثات الغازات الدفيئة: فقد أشارت العديد من الدراسات إلى أن انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون له دور كبير في حدوث ظاهرة الغازات الدفيئة، وقد ازدادت نسبة هذه الانبعاثات بنسبة كبيرة للغاية تزيد عن 400 %منذ عام 1950 م، ويلقي العلماء والباحثون اللوم على الانسان المتسبب في هذه النسبة الكبيرة التي تسببت في زيادة تركيز ثاني أكسيد الكربون لأكثر من 400 جزء في المليون في بداية خمسينيات القرن الماضي مقارنة بعام 1750 م، والذي بلغت انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون خلاله 280 جزء في المليون.
  • دورة الأرض المناخية: على مدار 10 آلاف عام الماضية، ارتفع متوسط درجة حرارة الأرض حوالي 3 إلى 8 درجات مئوية، ويمكن ربط ذلك بارتفاع مستوى ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي.
  • التأثيرات الشمسية: الشمس هي المصدر الرئيسي للطاقة والحرارة على سطح الكرة الأرضية، مما يعني أن تأثيرها كبير وواضح على الأرض، فعندما تحدث تغيرات ولو بسيطة في إنتاج الطاقة الشمسية، فإن هذا سيؤثر وبشكلٍ واضحٍ على مناخ الأرض، وقد أشارت الدراسات إلى أنه قد انخفض إنتاج الطاقة الشمسية على الأرض منذ أواخر سبعينيات القرن الماضي، لكن بدلًا من انخفاض الحرارة، فقد ارتفعت!

أكمل القراءة

التغيرات المناخية، هي التغيرات التي تستمر لفترات طويلة على حالة الطقس في مكان محدد، وتشمل التغير في درجات الحرارة وهبات الرياح ومعدلات هطول الأمطار السنوية والموسمية، ولجميع هذه التغيرات تأثيراتٌ كبيرةٌ على الكرة الأرضية والحياة البشرية.

وفي الغالب تعبر التغيرات المناخية عن الارتفاع في درجات حرارة كوكب الأرض ويطلق على هذا الارتفاع مصطلح الاحتباس الحراري الذي يشمل هذه التغيرات المناخية وآثارها ونتائجها على كوكب الأرض.

من أهم العوامل التي تسبب تغير المناخ:

  • انبعاث الغازات الدفيئة، يُعتبر غاز ثاني أكسيد الكربون أحد أسوأ الغازات الدفيئة على الغلاف الجوي، لأنه الغاز الأكثر امتصاصًا من قبل الأرض، ولكن أُجريت العديد من الدراسات الحديثة التي تدل على أن أن قدرة الأرض على امتصاص انبعاثات غاز الميثان وغاز أكسيد النيتروز، أكبر بكثير من قدرتها على امتصاص غاز ثاني أكسيد الكربون.
  • الدورة المناخية للكرة الأرضية التي تسيبت بارتفاع درجات حرارة الأرض خلال العشرة آلاف سنة الأخيرة من3 إلى 8 درجات مئوية، وقد تم اعتبار ارتفاع الحرارة في آخر مائتي سنة، مرتبطًا ارتباطًا وثيقًا بارتفاع نسبة غاز ثاني أكسيد الكربون.
  • تأثير الإشعاعات الشمسية، وهي المؤثر الأكبر على درجة حرارة كوكبنا، ومع أن تقارير العلماء ومراكز الرصد الفلكية تشير إلى انخفاض الإشعاعات الشمسية منذ خمسين عامًا، إلا أن حرارة الأرض كانت في ارتفاع بسبب النشاط البشري.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "لماذا يحدث تغير المناخ بشكل متعاقب عبر تاريخ الأرض"؟