لماذا يرتدي رواد الفضاء بدلة خاصة عند ارتياد الفضاء أوالنزول إلى القمر، أو الخروج للقيام بإصلاحات في محطة الفضاء الدولية؟

1 إجابة واحدة

يتحتم على رواد الفضاء ارتداء بدلات الفضاء كلما غادروا المركبة الفضائية وكلما اضطروا أن يتعرضوا لبيئة الفضاء، في الفضاء لايوجد ضغط هواء ولا هواء للتنفس، كما أن الفضاء بارد جداً و مليء بالإشعاع الخطير دون حماية، حيث أن رائد الفضاء سيموت بسرعة بدون اتخاذ الاحتياطات اللازمة لذلك، تحمي بدلات الفضاء من البرد والضغط المنخفض والإشعاع في الفضاء الخارجي، كما توفر الهواء للتنفس وتسمح لرائد الفضاء بالعمل خارج السفينة.

عندما أصبحت البعثات الفضائية تطمح للمزيد كان لابد من توفير متطلبات تلك البعثات، وأهم هذه المتطلبات كانت بدلات رواد الفضاء خاصة الرواد سيحتاجون للخروج من المركبة، حيث يتم ربطهم بالمركبة بأنبوب سميك يمدهم بالماء والهواء ويساعدهم على الثبات ويمنعهم من الطفو.

بدلة رواد الفضاء

مثال على ذلك البدلة التي تم تصميمها في مهمة أبولو والتي تظهر في الصورة، حيث ساعدت تلك البدلة رائد الفضاء بالخروج من السفينة واستكشاف سطح القمر، تحتوي هذه البدلة على حقيبة ظهر كبيرة تحتوي على الماء والهواء، كما تحتوي على بطاريات تسمح لرائد الفضاء بالتحرك على سطح القمر لمدة ثماني ساعات متواصلة دون أن يبقى معلقاً بالمركبة الفضائية بأنبوب أو ماشابه طوال الوقت.

الحقيبة المرفقة بالبدلة تعمل بما يسمى الطاقة الصاروخية أو وحدة المناورة المأهولةMMU، وتحتوي بدلة الفضاء هذه على 24 محرك صاروخي صغير يسمح لرائد الفضاء بالتحليق بحرية في الفضاء الخارجية بدون أن يتم ربطه كما ذكرنا، كمنا أن هناك كاميرا متصلة فوق رأسه بحيث يمكن لبقية طاقم السفينة والعلماء على الأرض برؤية مايراه رائد الفضاء، كما يوجد ضوابط تحليق MMU على أطراف مساند الذراعين أيضاً.

حالياً لايحتاج رواد الفضاء لارتداء بدلات الفضاء معظم الأوقات، فعندما يسافر الرواد في مكوك الفضاء أو يزورون محطة الفضاء الدولية يرتدون ملابس زرقاء بسيطة أو حتى ملابسهم الشخصية، لكن مايزالون يرتدون البدلات البيضاء عند الخروج إلى خارج المكوك لإصلاح القمر الصناعي أو لإجراء التجارب.

إن بدلة الفضاء الأكثر شيوعاً الآن هي بدلة مكوك الفضاء البرتقالية ESS، حيث يتم ارتداؤها خلال الإقلاع والهبوط ولحماية الطاقم في حال كان هناك مشكلة في الهواء في داخل المكوك، هذه البدلة البرتقالية ستسهل العمل على أطقم الإنقاذ إذا اضطروا إلى الهبوط بالمظلات من مركباتهم الفضائية في حالة الطوارئ.

هناك حقائق كثير يمكننا معرفتها عن بدلات الفضاء:

  • أول رائد فضاء يناور في الفضاء بلا قيود كان يرتدي جهاز يشبه الـ T أي وحدة المناورة المأهولة MMU هو بروس مكاندليس.
  • تحمي بدلة الفضاء رواد الفضاء من درجات الحرارة العالية، حيث قد تصل درجات الحرارة إلى -٢٥٠ درجة فهرنهايت، بينما في ضوء الشمس قد تصل لـ 250 درجة.
  • تم ضمن برنامج أبولو إلى جانب تصنيع بدلات الفضاء تصنيع أحذية مصنوعة خصيصاً للمشي على الصخور، كما تم وصف بدلات أبولو أنها تدعم الحياة خارج المركبة.
  • تم استخدام ذات البدلات أي أبولو في مهمات محطات سكايلاب الفضائية.
  • EVA هي عبارة تعني السير في الفضاء خلرج المركبة وهي اختصار ل نشاط خارج المركبة.
  • تم إجراء أول EVA في 18 آذار عام 1965، أثناء المهمة المدارية التابعة للاتحاد السوفييتي عندما غادر رائد الفضاء أليكسي ليونوف سفينة الفضاء لأول مرة في مدار الأرض كنوع من الاختبار.
  • أول EVA أو مشي فعلي على سطح القمر قام به رائد الفضاء الأمريكي نيل أرمسترونج في 20 تموز عام 1969 ضمن رحلة أبولو 11.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "لماذا يرتدي رواد الفضاء بدلة خاصة عند ارتياد الفضاء أوالنزول إلى القمر، أو الخروج للقيام بإصلاحات في محطة الفضاء الدولية؟"؟