لماذا يُفضل لبن الأم كغذاء للأطفال

1 إجابة واحدة
طالب
لغة عربية, جامعة تشرين

كثيرًا ما نسمع أن الرضاعة الطبيعية مهمةٌ جدًا ليس فقط بالنسبة للطفل بل هي مهمةٌ بالنسبة للأم أيضًا، ولا يمكن مقارنة الفوائد التي يحصل عليها الطفل عند تناوله لحليب الأم بالفوائد التي يحصل عليها بتناوله للحليب الصناعي، رغم الجهود التي تبذلها شركات صناعة الحليب لإنتاج حليب غني بالعناصر المغذية ومشابه إلى حد ما لحليب الأم إلا أن الرضاعة الطبيعية وحليب الأم يبقى الأفضل والأغنى بالنسبة للطفل.

ومن الفوائد التي يحصل عليها الطفل من حليب الأم والرضاعة الطبيعية:

  • خلال الأسبوع الأول بعد الولادة يكون الحليب على شكل سائل سميك لزج أصفر اللون يسمى” اللبأ“، وهو غني بالبروتين مع نسبة قليلة من السكر ونسبة عالية من الدسم بالإضافة إلى الكثير من العناصر المغذية الأخرى، واللبأ يساعد الجهاز الهضمي للطفل على العمل بشكلٍ جيد، حيث يساعد على إخراج العقي(المواد التي ابتلعها الطفل أثناء فترة الحمل) حيث يتم طرحها على شكل براز أسود عند الأطفال حديثي الولادة.
  • بعد عدة أسابيع ينتج الثدي كمياتٍ أكبر من الحليب لتكون قادرة على إشباع الطفل وهذا الحليب غني بالفيتامينات والدسم والعناصر الضرورية لنمو الطفل بشكلٍ سليم.
  • حليب الأم غني بالمود المضادة والتي تعطي الطفل المناعة الذاتية الضرورية ليصبح قادرًا على مقاومة الأمراض،وهذه المواد متوفرة بكثرة في اللبأ الغني بمادة الجلوبيولين المناعي والعديد من الأجسام المضادة الأخرى.
    وعندما تتعرض الأم لأي مشكلة صحية بعد الولادة ينتج جسمها الكثير من الأجسام المضادة التي ينتقل بعضها إلى الطفل عن طريق الرضاعة؛ فيصبح أكثر قدرة على مقاومة الجراثيم والفيروسات، والأطفال الذين لا يعتمدون على الرضاعة الطبيعية هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض الجهاز التنفسي والأمراض الهضمية وذلك لضعف مناعتهم الذاتية.
  • وأيضًا من فوائد الرضاعة الطبيعية أنها تجعل الطفل أكثر ذكاءًا، وذلك بسبب العلاقة بين الأم والطفل والترابط البصري والتلامس بينهما، حيث تشير الدراسات أن الاطفال الذين يحصلون على فوائد الرضاعة الطبيعية هم أقل عرضة للإصابة بمشاكل التعلم والإدراك والمشاكل السلوكية مع تقدم العمر.
  • الرضاعة الطبيعية تحمي الطفل من البدانة لأنها تعطيه الكميات المناسبة من الدسم والبروتينات والسكريات التي يحتاجها دون زيادة أو نقصان.
  • يشعر الطفل بالآمان وتزداد العلاقة بين الأم والطفل قوة، وتقيه من متلازمة الموت المفاجئ التي تحصل عند الأطفال الرضع.
  • يصبح الطفل أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية عند البلوغ.
  • يصبح الطفل أقل عرضة للإصابة بالتهاب السحايا الجرثومي.
  • تخفف من احتمال إصابة الطفل بالسرطانات.

أيضًا هناك الكثير من الفوائد التي تعود بها الرضاعة الطبيعية على الأم وليس فقط على الطفل منها:

  • تحمي الأم من الإصابة بسرطان الثدي والرحم والعديد من أنواع السرطانات الأخرى.
  • تساعد على تقليص حجم الرحم بعد الولادة وذلك عن طريق إفراز هرمون الأوكسيتوسين وهو الهرمون الذي يعمل مع بداية الحمل على زيادة حجم الرحم، وأثناء المخاض يفرز الجسم كميات كبيرة منه لتخفيف النزف، وبعد الولادة أثناء الرضاعة الطبيعية يساعد على تقليص حجم الرحم.
  • تساعد الرضاعة الطبيعية على حرق السعرات الحرارية وخسارة الوزن الزائد الذي اكتسبته الأم أثناء فترة الحمل.
  • تقلل من خطر إصابة الأم بهشاشة العظام بعد انقطاع الدورة الشهرية.
  • تخفف الأعباء المادية على الوالدين وأعباء تعقيم الأدوات المستخدمة في رضاعة الحليب الصناعي.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "لماذا يُفضل لبن الأم كغذاء للأطفال"؟