لماذا يُنصح بالتنزه في الحدائق والمنتزهات لمرضى التنفس

1 إجابة واحدة
طالب
هندسة حاسبات و تحكم آلي, تشرين

معظم الناس كانت أغلب طفولتهم يلعبون بالحدائق والأماكن المفتوحة خارجاً ولكن مع مرور الوقت أصبح الناس يقومون بقضاء وقتهم في الداخل، وخصوصاً الذين يعانون من الأمراض الرئوية وأمراض التنفس، مثل الربو والإنسداد الرئوي المزمن، ولكن الخروج إلى الخارج للمشي قليلاً من الممكن أن يكون أفضل جزء من اليوم والعلم يظهر بأنّ الهواء النقي يمكنه إفادة الجميع.

أظهرت الدراسات بأنّ وجود الأشجار قد ينقذ 850 حياة ويساعد 670,000 حالة من أعراض الجهاز التنفسي الحادة، فهي لا تقوم فقط بنزع ثنائي اكسيد الكربون من الهواء واستبداله بالأكسجين ولكن تقوم أيضاً بتنقيته من الملوثات، وفي عصرنا الحالي، حياتنا اليومية متشبعة بالتلوث، فعند الخروج إلى الحدائق وأماكن تواجد الأشجار يقلل من احتمالية الاتصال بالملوثات الغير مرغوب فيها.

وللأشخاص المصابين بالأمراض الرئوية تتواجد صعوبة في الحفاظ على الجهاز المناعي، فالتوتر الناجم عن المرض نفسه بجانب آثار الأدوية يجعل المريض عرضة للجراثيم والفيروسات الضارة، فالمشي خارجاً في المنتزهات والحدائق يقوم بتقوية النظام المناعي وذلك عبر زيادة الخلايا المناعية القاتلة، والتي بدورها تزيد فعاليّة النظام المناعي.

والمشي خارجاً يسمح لنا بأخذ الوقت لشم رائحة الزهور، ورائحة الزهور أظهرت قدرتها على تعزيز الأسترخاء، الأزهار مثل الياسمين واللافندر يمكن أم تنتج آثار مهدئة عند استنشاق رائحتها وفقاً لجامعة ماريلاند الطبيّة، فمجرد نزهة في الحديقة الخلفيّة للمنزل قد تساعدك على الاسترخاء والشعور بالسعادة.

وفقاّ لمجلة علم النفس البيئي، قضاء الوقت في الهواء الطلق يساعد في زيادة الطاقة في 90% من الناس، والإحاطة بالطبيعة قد تعطي الوقود للروح، فإن كنت مِن مَن يعانون من الأمراض الرئوية ويقوم هذا المرض بامتصاص طاقتك، فيجب الخروج والتنزه عوضاً عن تناول مشروب الطاقة أو فنجان من القهوة.

وإنَّ المشي السريع المنتظم لمدة نصف ساعة يقوم بزيادة سعة الرئة، وفقاً للمعهد الوطني الأمريكي للقلب والرئة والدم، بالإضافة إلى ذلك يقوم بتقوية الرئتين، والسعة الزائدة للرئتين تساعد على التنفس بشكل أسهل وبقاء الرئتين صحيتين لمدة أطول، وعلاوةً على ذلك يقوم المشي بتحسين عمل القلب والحفاظ عليه، وتخفيف فرص حدوث أمراض قلبية.

والمشي هو نشاط منخفض الوزن سهل على الركب، وإنّ أنشطة تحمل الوزن تزيد من كتلة العظام، الذي يساعد بدوره على منع هشاشة العظام، والأضرار الناتجة عنه، ويمكن أنّ يساعد في خسارة الوزن وهو أمر جيد للصحة بشكل عام ولكن يجعل التنفس أكثر سهولة بشكل خاص.

والمشي يزيد من تدفق الدم في الجسم الذي يؤدي إلى تخفيف آلام المفاصل، وتدفق الدم إلى الدماغ يساعد على الحفاظ على الصحة العاطفيّة والتخفيف من درجات التوتر، وأظهرت الدراسات أنّ المشي بالحدائق والمنتزهات يقوم بزيادة درجات السيروتونين في الدماغ الذي يخفف من أعراض الأكتئاب، ويساعد المشي أيضاً في الحصول على نوم أفضل وراحة أفضل لمرضى التنفس.

فمع كل هذه الفوائد يتوجب على المرضى بهذه الأمراض الخروج إلى الحدائق وتخصيص وقت من اليوم للخروج والمشي ولو كانت لوقت قليل فهذا الوقت القليل قد ينجيك من مضار كبيرة على المدى الطويل ولكن يتوجب إستشارة الطبيب قبل التنزه في الجو البارد لمعرفة مدى ملائمته مع حالة المريض الصحيّة.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "لماذا يُنصح بالتنزه في الحدائق والمنتزهات لمرضى التنفس"؟