لم يتفرد البشر باعتقادهم بالبعث والحياة بعد الموت؟

يتفرد البشر في إيمانهم أو اعتقادهم بالبعث والحياة مرة أخرى بعد الموت، وبوجود يوم الحساب الذي لا مفر منه. فما الأسباب التي تدعوهم هذا الاعتقاد، وهل تؤيد ذلك؟

1 إجابة واحدة

كون الانسان هو الذي يملك الوعي الادراكي  واللغة وما تحويه من مدركات وتجارب حسية ومادية  مرتبطة بالوعي واللاوعي الكمي. فهو الوحيد بين الكائنات الحية الذي استطاع  تكوين منظومات فكرية ارتبطت بنموه وارتقاءه وبالتالي   تطوره. ولطالما اسس اول المجتمعات   لم يفارقه الخوف  من كل الظواهر البيئية  المجهولة ( كل شيء مجهول  يسبب الخوف)  استفاد من تركيبة الادراك بالالتواء المعرفي  ليربط كل الظواهر بخوارق  كونية  تطورت لتكون  آلهة    يعبدها ويلتجأ اليها  وكل ما هو غامض  يسنده اليها الى حين اكتشاف المزيد. اولا

ولكونه  يخاف الموت   ولا يعرف ماهيته الحقيقية   الى وقتنا الحاضر  إلا بشكل   مجتزأ. فقد اوجد  الحساب ويوم الدينونة وغيرها ..    نوعا من الشرائع  الاخلاقية  التي تنظم الامور الاجتماعية والقانونية فيما بينهم  كدساتير مقدسة لا يمكن تجاوزها. وبذلك   تم صنع الحضارات  ونشأت

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "لم يتفرد البشر باعتقادهم بالبعث والحياة بعد الموت؟"؟