لو خُيّرت بين بدء بالتعلم الذاتي، أو اتباع النهُج المدرسية كما المعتاد، فأيهما تختار؟

ينقسم طالبو العلم إلى قسمين، الأول يفضل الأسلوب التلقيني المعتاد، أما الثاني فهو من هواة البحث والتمحيص، فإلى أيهما تنتمي؟

5 إجابات

في الحقيقة، وهذا رأيي الذي قد لا يعجب بعض الأصدقاء، لا غنى أبدًا عن التعليم النظامي، بشكله المنهجي التقليدي المعتاد التابع لأنظمة التعليم الرسمية في بلدك.

تلك الورقة التى تحمل ختم وزارة التعليم في بلدك ستفتح لك بعض الطرق، قد تكون طريقك للحصول عن منحة دراسية في أي جامعة في العالم.. وقتها ستجد أن حياة جديدة وآفاق أخرى فتحت لك.

لا غنى عن التعليم النظامي، حتى مع ضعف الأنظمة التعليمية في بعض بلادنا العربية، وهذا طبعًا لا يتعارض مع التعليم الذاتي سواء بالمناهج التقليدية أو عبر المقررات المفتوحة مجانًا عبر الإنترنت.

أكمل القراءة

الاثنان معًا!
الحقيقة أن كل شخص شغوف بمجال ما، يريد أن يعلم عنه كافة التفاصيل ويتعلم كل ما يخصه ويرتبط بالعاملين به، والتعليم المدرسي أو الجامعي والمعتمد على النهج المدرسية التقليدية المعتادة يعلمنا الأساسيات وهو ما يفيدنا بشكل أو باَخر عن تاريخ المجال الذي نحبه أو الصناعة التي نشغف بمتابعتها؛ وهذا ربما يساعدنا بالمناسبة نحو التجديد والابتكار والتميز في هذا المجال بتقديم كل ما هو جديد ومعاصر عما قدمه السابقين أثناء عملهم به.
أمًا التعليم الذاتي فهو واجب وضروري من أجل تطوير ذواتنا ومهاراتنا وكسب الخبرة التي تجعلنا على قدر لا بأس به من الكفاءة المطلوبة في سوق العمل، ولا نستطيع أن نقتحم المجال أو بناء قدراتنا به دون التطرق إلى أسسه وقواعده وظروفه وقواعده الماضية…لذا يجب اتباع النهجين في كل مجال نريد أن نعمل به ونصل لقدر ما من الاحترافية فيه!

أكمل القراءة

أفضل اتباع النهج المدرسية لما توفره من تنظيم وتراتبية وتصاعد معرفي مدروس.

مع دعم تلك النهج بالتعليم الذّاتي.

أي أفضل العمل على الأسلوبين معاً، لكن على قاعدة النهج المدرسية.

أكمل القراءة

أتخيل أن الاختيار صعب فالتعليم النظامي يعيبه رتابته و محدوديته لكنه يضع أمام الشخص خريطة يسير عليها أما التعليم الذاتي فواسع الأفق لكنك بالمقابل قد تحتار من أين تبدأ، لذلك أعتقد أن لا غنى عن أحدهما و المطلوب أن يصبح التعليم النظامي أكثر انفتاحاً و أن نتعلم كيف ننظم عملية البحث عندما نعلم أنفسنا بأنفسنا.

أكمل القراءة

إذا كان لدي فكرة كاملة عن كلٍ منهما، سأختار التعليم الذاتي، لأنه أكثر ما أفاداني، وأحتفظت ذاكرتي بالمعلومات التي تلقنته خلاله، أما عن التعليم المدرسي، فقد كان روتيني، ومن الصعب الاستفادة منه، بسبب أننا كنا نستذكره فقط للامتحانات.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "لو خُيّرت بين بدء بالتعلم الذاتي، أو اتباع النهُج المدرسية كما المعتاد، فأيهما تختار؟"؟