ماذا تعرف عن البركفيلدرز؟

2 إجابتان

الرياح ظاهرة طبيعية تتشكل نتيجة تغير موضع جزيئات الهواء من مكان لآخر حيث تنتقل جزيئات الهواء من مناطق الضغط الجوي المرتفع إلى مناطق الضغط الجوي المنخفض، ومن أهم العوامل المؤثرة في حركة الرياح وسرعتها واتجاهها حركة دورانها حول الشمس وحول نفسها، أما أنواع الرياح فتصنف إلى:

  • دائمة: كالرياح العكسية والتجارية والقطبية.
  • موسمية: وذلك لكونها تتشكل في مواسم وفصول معينة فنجد الرياح الموسمية الصيفية والرياح الموسمية الشتوية.
  • يومية: وتهب خلال اليوم نتيجة تغير العوامل كدرجة الحرارة والضغط الجوي بين البرّ والبحر على مدار اليوم.
  • محلية: وتتشكل نتيجة حدوث اختلاف في الضغط الجوي ضمن منطقة معينة ولفترة قصيرة وللتضاريس دور مهم في حدوث الرياح المحلية ولأنها لا تحدث خلال فصل كامل لذلك تتميز عن الرياح الموسمية ولهذه الرياح نوعان:

رياح محلية باردة يتركز نشاطها في المرتفعات الجبلية ومنها رياح المسترال التي تهب في الشتاء في فرنسا، و رياح محلية حارة تهب في أواخر الشتاء وتستمر حتى بدايات فصل الصيف منشؤها المناطق الصحراوية الحارة والجافة ومن أمثلتها:

● رياح الخماسين: والتي تهب في الربيع وبدايات الصيف وتتميز بسرعتها الكبيرة لدرجة اقتلاع جذوع الأشجار.

● رياح السموم: وتشتهر بسرعتها أيضاً وإثارتها الغبار في الجو وتستمر من حوالي يوم إلى ثلاثة أيام.

● رياح الهبوب: وتهبّ في فصل الصيف ويصاحبها أحياناً هطول في الأمطار وتسبب ارتفاع في درجة حرارة الطقس وتثير الغبار والأتربة.

● رياح السيروكو: وهي من أخطر أنواع الرياح الحارة وتهب في الجزائر في فصل الربيع وتتميز بسرعتها فتهبّ حاملة معها المواد الصلبة  الخطيرة والمؤذية.

● رياح البريكفيلدرز: هي رياح قوية وساخنة وجافة ومغبّرة في جنوب أستراليا تهبّ عادةً في فصل الصيف وتؤثر بشكل رئيسي على ولايتي فيكتوريا ونيوساوث ويلز في جنوب شرق استراليا، وتهب عادة هذه الرياح بقوة غالباً ولعدة أيام وتتحدى كل محاولات الحفاظ على الغبار منخفضاً تصنف هذه الرياح من ضمن الرياح الصحية الغير مؤذية فهي جافة وحارة وتدمر الكثير من الجراثيم الضارّة  ترتبط هذه الرياح بمرور منطقة أمامية بضغط منخفض قبل مرور الهواء الأمامي الصحراوي الاستوائي الحار والجاف القادم من الشمال الغربي من المناطق الداخلية من استراليا والذي يحمل غيوماً من الغبار ويجلب نوبات ساخنة مفاجئة حوالي 38 درجة.

بعد أن تمرّ تلك الجبهة تنخفض درجات الحرارة بشكل كبير وتنتقل الرياح الباردة إلى اتجاهات جنوبية وجنوبية غربية تنبع من كتل هوائية قطبية تهبّ بقوة مشكلة عواصف شديدة. يرتبط مرور الجبهة الباردة بالعواصف الرعدية العنيفة التي تحدث الأعاصير وتسمى هذه الريح باستر الجنوبي، على سبيل المثال في 14 يناير وصلت درجات الحرارة في سيدني إلى 34 درجة مئوية مع رياح شمال شرق وانخفضت إلى 23 درجة مئوية في اليوم التالي، وسميت بهذا الاسم لأن الرياح الشمالية هبّت عبر البريكفيلدز وحملت سحب من الغبار المحمر على تلك المدينة وهناك أيضاً تفسير آخر جاء من الطبيعة الساخنة والجافة للرياح الشمالية نفسها مما يحول سطح التربة الى تربة جافة ولهذا يمكن تسمية كل رياح جافة ساخنة قادمة من الشمال باسم البريكفيلدز.

ومن مضار هذه الرياح: ارتفاع درجات الحرارة مما يحدث الحرائق وأيضاً انتشار الغبار والتراب مما ينتج انعدام الرؤية وحدوث العواصف السديمية وأيضاً قد تسبب موت النباتات وانتشار الأمراض التنفسية.

أكمل القراءة

لم يتوقف اهتمام العقل البشري بتفسير الظواهر الطبيعية وحسب، لا بل كان الحيز الأهم الذي يشغل باله هو كيف يطوع هذه الظواهر ويسخرها لخدمة شؤون حياته؛ فالأمطار والأنهار والتربة والهواء والرياح كلها مصادرٌ يستفيد منها الإنسان في هذا اليوم؛ فبواسطة الرياح سارت أول القوارب الشراعية والمناطيد وطواحين الهواء التي استخدمت لضخ المياه وتستغل الرياح في وقتنا هذا لتوليد الكهرباء من خلال التوربينات. تتراوح شدة الرياح من نسيم خفيف إلى إعصار عنيف قد يقتلع الأشجار من مكانها، وتنقل الرياح الحرارة والرطوبة والغبار كما تنقل الملوثات إلى مناطق مختلفة حول العالم كما ولها دور كبير في نقل عبار الطلع.

تعرف الرياح على أنها ظاهرة طبيعية تنتج بسبب تدفّق الهواء من الضغط المرتفع إلى الضغط المنخفض إذ تكون وظيفة الغلاف الجوي موازنة الضغط في حال اختلافه في منطقة ما عن طريق الرياح. وتعرّف أيضًا بأنها حركة الهواء الناجمة عن التسخين المختلف وغير المتكافئ لمنطقتين على سطح الأرض من قبل الشمس. كما وتتأثر الرياح _ كغيرها من الظواهر_ بدوران الأرض حول محورها وبدورانها حول الشمس، هذا وتلعب التضاريس بعناصرها المختلفة الدور الرئيسي في تحديد طبيعة هذه الرياح وقوتها وذلك نتيجةً لاختلاف درجات الحرارة ما بين سهلٍ أو جبلٍ أو مسطحٍ مائي الذي يغير بدوره درجات الضغوط ما بين تلك المناطق.

أنواع الرياح:

للرياح أنواع كثيرة نذكر منها:

وأما الرياح المحلية فيعرف عنها ارتباطها الكبير بنوعية التضاريس وبأنها تحدث لفترات قصيرة ويطلق عليها الكثير من الأسماء تبعًا لمناطق حدوثها، لكن لها نوعين أساسيين فهي إما باردة أو ساخنة. تحدث الرياح المحلية الباردة في المرتفعات الجبلية غالبًا أما الرياح المحلية الحارة فتنشأ من المناطق الصحراوية الجافة والحارة وتهب في نهاية فصل الشتاء وتستمر حتى بداية فصل الصيف كرياح السموم والخماسين والسيروكو والبريكفيلدرز.

رياح البريكفيلدرز Brickfielders:

هي نوعٌ من الرياح المحليّة الحارّة والتي تهبّ في الصيف الأسترالي على ولايتي فيكتوريا ونيو ساوث ويلز في الجنوب الشرقي لأستراليا. تتصف هذه الرياح بكونها رياح حارة وجافة وقوية ومصحوبة عادةً بالغبار وترتبط هذه الرياح بمرور منطقة أمامية ذات ضغط منخفض قبل مرور الهواء الصحراوي الشمالي الغربي الحار والجاف، ولكون هذه الرياح ساخنة فهي تقضي على جميع أنواع الجراثيم المؤذية في أماكن مرورها لذلك تعد من الرياح الصحية. لكن لها بعض السلبيات إذ قد تؤدي إلى اندلاع الحرائق في حال الارتفاع الكبير بدرجات الحرارة وقد تسبب مشاكل تنفسية عند الكثيرين و مشاكل في الرؤية لكونها محملة في الغبار غالبًا.

ماذا تعرف عن البركفيلدرز؟

سميت رياح البريكفيلدرز بهذا الاسم  نسبةً لمرورها في بريكفيلد هيل في سري هيلز (وسط سيدني حاليًا) ونشرها غمامةً من الغبار المحمر الذي انبثق من حقول الطوب الموجودة في ضواحي المدينة، كما ويوجد تفسير آخر للاسم إذ يقال بأنّ ولكثرة جفاف هذه الرياح وسخونتها الأمر الذي جعل التربة في بريكفيلدرز تبدو وكأنها أحجارًا من الطوب.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ماذا تعرف عن البركفيلدرز؟"؟