لطالما كان الذهب المعدن الأكثر شهرةً وقيمةً على مرّ العصور. فقد تزيّنت به القصورُ والمتاحفُ وصُنعت منه السيوف والأواني وتحلّت به ملكاتُ العروش وزوجات الملوكِ عبر كافة الأزمان؛ حيث يعود تاريخ استخدام الذهب في صناعة المجوهرات 4000 سنة قبل الميلاد. لعلّ لون الذهب وسطوعه ومقاومته للتآكل هي أول الصفات التي جذبت الانسان له وقد استخدمه المصريون القدماء والآشوريون وكثير من الحضارات القديمة وبالطبع لايزال قيد الاستخدام حتى يومنا هذا.

الذهب (Au) هو أحد العناصر الكيميائية، وهو من المعادن لونه أصفر ينتمي للمجموعة 11 من مجموعات عناصر الجدول الدوري. القيمة الاستثنائية للذهب لم تأتي عن عبث، فصفاته الفريدة جعلت منه هذا المعدن الثمين. فهو مميز اللون والسطوع وعديم الاهتراء ونقيّ. فيما يلي بعض الحقائق الفريدة عن الذهب:

  • العدد الذري للذهب 79
  • الرمز الذري للذهب في الجدول الدوري Au
  • متوسط كتلة الذرة للذهب (الوزن الذري): 196.9665
  • يتمتع الذهب بكثافة عالية: 19.3 جرام لكل سم مكعب.
  • الحالة الصلبة هي الحالة العامة للذهب في درجات الحرارة العادية.
  • نقطة انصهار الذهب: 1،947.7 درجة فهرنهايت (حوالي 1،064.18 درجة مئوية)
  • درجة غليان الذهب: 5.162 درجة فهرنهايت (2،850 درجة مئوية)
  • نظائر الذهب كثيرة، أكثرها انتشارًا: Au-197، والتي تمثل 100% من الذهب الطبيعي.
  • يعتبر الذهب أحد أكثر المعادن كثافةً ويعد ناقلًا جيدًا للتيار الكهربائيّ (ما جعل كبرى شركات الالكترونية تستخدم الذهب لطلاء الأسلاك الناقة بماء الذهب لتحسين الناقلية).

الذهب

نظرًا لما سبق، فقد تم اعتمد الذهب كمادةٍ وحيدةٍ مقبولةٍ عالميًا للتبادل مقابل السلع والمنتجات بين الدول. يمكن استخدام الذهب لهذا الغرض على شكل سبائكٍ أو عملاتٍ معدنيةٍ. في القرن التاسع عشر بدأ الذهب بدعم منظومات العملات الورقية وانتشر استخدامه بشكلٍ كبيرٍ لهذا الغرض. في فترة ما بين سبعينيات القرن 19 حتى الحرب العالمية الأولى كان الذهب أساس التعاملات حول العالم. بالرغم من أن الذهب فقد دوره الأساسي في التعاملات النقدية الدولية بحلول السبعينات، إلا أنه لايزال يستخدم في الأصول الاحتياطية وله مكانته وتقديره الكبيرين وغالبًا ما تحافظ البنوك وخزائن الحكومات بالذهب كأحد احتياطاتها الثمينة.

 

عالميًا وفي عام 1823 كانت روسيا أكبر منتجي الذهب، وكانت لها مساهمتها على مدى 14 عامًا في إمداد بقية دول العالم. وفي الفترة الممتدة بين (1875-1850) تم إنتاج كمياتٍ كبيرةٍ من الذهب تعادل ما تم إنتاجه منذ عام 1492 حتى بداية هذه الفترة. يعود هذا التزايد السريع في الإنتاج إلى ما تم اكتشافه في استراليا وولاية كاليفورنيا في الولايات المتحدة. استمرت زيادة الإنتاج لتحدث فترة ثالثة من التقدم في الإنتاج ما بين (1890-1915) يعود الفضل في هذه الزيادة إلى جنوب افريقية وألاسكا. استمر تزايد انتاج الذهب عالميًا على مدار القرن العشرين ويعود ذلك إلى تطور طرق الإنتاج والمعالجة ويعود الجزء الأكبر من تطوير الإنتاج إلى الاستخراج في جنوب إفريقية.

في نهايات القرن العشرين هيمنت 4 دولٍ على إنتاج الذهب عالميًا وهي: جنوب أفريقية، واستراليا، والولايات المتحدة، وروسيا. حيث بلغت نسبة الذهب المنتج من قبل هذه الدول وحدها إلى ثلثي الذهب المنتج عالميًا. مع بدايات القرن ال 21 برزت الصين كأحد رواد الإنتاج على مستوى العالم مع استمرار بقية الدول في تقدمها.

أكمل القراءة

يعتبر الذهب أحد أغلى المعادن في العالم، وهو إحدى عناصر المجموعة السادسة من الجدول الدوري مع الفضة والنحاس، وهو أحد العناصر النبيلة ورمزه الكيميائي Au، الذي يعود إلى الكلمة اللاتينية “aurum” التي تعني “الفجر الساطع”، العدد الذري للذهب 79، وهو ذو كثافة عالية للغاية حيث تبلغ 19.3 جرام لكل سنتيمتر مكعب، أي أثقل قليلاً من الرصاص، لونه أصفر لامع، ويوجد على شكل فلز في الطبيعة، وله العديد من الصفات التي جعلته ذا قيمة استثنائية عبر التاريخ.

يعتبر الذهب من أمتن المعادن ويدوم لفترة طويلة من الزمن من دون حدوث أي تغير في صفاته، ويقاوم الظروف الطبيعية، وذلك بفضل مقاومته العالية للأكسدة؛ عادةً ما تشكل المعادن أكسيدًا على سطحها بسبب التعرض للأكسجين في درجة حرارة وظروف الغرفة؛ ولكن لا يشكل الذهب هذه الطبقة بسهولة.

بالإضافة إلى ذلك، لا يتأثر الذهب بمعظم الأحماض والقواعد. كما أنه يتصف بالمرونة الشديدة وقابلته للسحب والطرق حيث أن أوقية واحدة فقط من الذهب يمكنها أن تمتد لمساحة أكثر من 300 قدم مربع، وبطول 50 ميل؛ وسيكون السلك الناتج بعرض خمسة ميكرونات فقط. ويتميز بقدرته على نقل الكهرباء والحرارة بشكل جيد.

الذهب

يستفاد من كل هذه الخصائص بتحويل الذهب إلى أشكال مختلفة وصناعة المجوهرات القيمة، والمعدات الكهربائية الدقيقة. عادة ما يوجد الذهب في الطبيعة في شكل نقي نسبيًا، ويستخرج من مناجمه ويخلط إلى معادن أخرى بنسب معينة لصنع السبائك، ومن ثم تحويلها إلى مجوهرات ومعدات مختلفة.

وصل الذهب إلى الأرض بعد حوالي 200 مليون سنة من تكوين الكوكب، فهو كباقي المعادن تشكل في المواكب البعيدة بعد حدوث الانفجار العظيم ووصل إلى الأرض مع النيازك التي سقطت من الفضاء وكانت مليئة بالذهب والمعادن الأخرى.

في الواقع، يعد الذهب أحد المعادن الأولى التي عرفها الإنسان حيث يعود أصله إلى 3400 قبل الميلاد، واستخدم لأول مرة من قبل المصريين، ولطالما كان رمزًا للثروة والجمال، وخلال فترة حكم الفراعنة في مصر، كان المصريون في كثير من الأحيان يجمعون كميات هائلة من الذهب لتغطية نعش الفرعون المتوفى، فعندما توفي الملك توت عنخ آمون، كان نعشه يحتوي على حوالي 112 كيلو جرام من الذهب.

تم سك العملات الذهبية لأول مرة بأمر من الملك كرويسوس ليديا في تركيا منذ حوالي 560 قبل الميلاد. كانت العملات الذهبية شائعة الاستخدام في المعاملات حتى أوائل القرن العشرين حين أصبحت العملة الورقية الشكل الأكثر شيوعًا للتبادل. تم استخراج أكثر من 90 في المائة من الذهب في العالم منذ حمى الذهب في كاليفورنيا.

وبسبب مرونة الذهب الشديدة يتم إعادة تدوير الذهب الذي يتم استهلاكه كل عام في إنتاج المجوهرات. يستخدم حوالي 10% من الذهب في صناعة العملات المعدنية أو في المخازن المالية، ويتم استهلاك نسبة 12% في العديد من المجالات الأخرى وتشمل الإلكترونيات وطب الأسنان والكمبيوتر ومنح الجوائز والتذهيب والبصريات.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ماذا تعرف عن الذهب"؟