ماذا تعرف عن جابر بن حيان

1 إجابة واحدة
مُدَرِّسة
دراسات اللغة الإنجليزية, جامعة دمشق (سوريا)

جابر بن حيان هو أبو موسى حابر بن حيان الأزادي، كما كان يدعى الحراني والصوفي، يعتبر أبو الكيمياء العربية، وأحد مؤسسين الصيدلة الحديثة. عُرف لدى الأوروبيين باسم جابر، ولد ابن حيان في مدينة طوس في محافظة خراسان في إيران عام 721 ميلادي، والده هو حيان الأزادي العطار أو الصيدلاني، من قبيلة الأزد العربية في اليمن، وكان  يقيم في مدينة الكوفة في العراق خلال حكم الأمويين.

جابر بن حيان

درس جابر في اليمن بعد انتقال أسرته إليها تحت وصاية العالم الحربي الحميري، وعاد للكوفة بعد تولي العباسيين الحكم، ويقال أنه أصبح من طلاب الإمام جعفر الصادق، تعلم الكيمياء (الخيمياء) والصيدلة والفلسفة والفلك والطب، أصبح جابر الكيميائي في المحكمة في عهد الخليفة هارون الرشيد وكان طبيباً يعمل مع كبار وزرائه البرماكيد، توفي عن عمر يناهز الـ 94 عام 815 في الكوفة.

من بين الكتب الموجودة في مجموعة تسمى جابريانوم أو الجابرية والتي من المفترض أنها تضم كل مؤلفاته :

  • كتاب الرحمة الكبير.
  • كناب الماء والعطاء؛عشرة: مئة وإثنتي عشر كتاب.
  • كتاب السبعين.
  • كتاب الموازين.
  • كتاب الخمس : خمسمائة كتاب.

قد تمت ترجمة الكثير من هذه الكتب إلى اللاتينية في العصور الوسطى، من كتبه الهامة كتاب الزهرة ( فينوس) عن فن الخيمياء الراقي، خصص جابر هذا الكتاب للخليفة العباسي هارون الرشيد، كما تم ترجمة كتبه في الكيمياء، بما في ذلك كتاب الكيمياء و كتاب السبعين إلى اللاتينية ولغات أوروبية مختلفة . وكانت هذه الترجمات شائعة جداً في أوروبا لعدة قرون، وأثرت على تطور الكيمياء الحديثة، من الكتب التي ألفها كتاب الأحجار، التي تمت كتابته بشيفرة غامضة للغاية وغير مفهومة، يفهمها فقط من بدأوا في مدرسته للكيمياء، حتى أن هناك من يزعم أن كلمة هراء بالإنكليزية gibberish مأخوذة من اسم حيان لأنه كان يؤلف ماهو غير مفهوم.

يرجع كثيرون الفضل لجابر بن حيان في إدخال منهجية تجريبية في الكيمياء واختراع العديد من العمليات الكيميائية المستخدمة في الكيمياء الحديثة، وتشمل التبلور، والتكلسات، والتصاعد، والتبخر، وابتكار الأحماض أو تخليقها كأحماض الهيدروليك، والنتريك، والأحماض الخلية، والتارتارية، والتقطير باستخدام أعظم اختراعاته وهو الألبيك أو الأنبيق، وشملت الإنجازات الأخرى إعداد مختلف المعادن، وتطوير الفولاذ، وصباغ القماش ودباغة الجلود، وتلميع القماش المقاوم للماء، واستخدام ثاني أكسيد المنغنيز في صناعة الزجاج، ومنع الصدأ، وتحديد الدهانات والشحوم، كما قام بتطوير أكوا ريجيا لإذابة الذهب.

اقترح جابر بن حيان ثلاث فئات للعناصر الطبيعية؛

  •  الأرواح أو الكحول التي تتبخر عند التسخين.
  • المعادن : مثل الذهب والفضة والرصاص والحديد والنحاس.
  • الأحجار التي يمكن تحويلها إلى مسحوق.

يمكن أن تمثل هذه الخطوة بداية للتصنيفات الأحدث للعناصر.

على الرغم من أن الكيمياء القديمة كانت معنية بإعداد المعادن الثمينة، فقط كرّس جابر بن حيان عمله لتطوير الأساليب الكيميائية الأساسية باستخدام التجريب ودراسة التفاعلات الكيميائية ومبادئها، وبالتالي إن تمهيد الطريق لتحويل الكيمياء من عالم الأساطير إلى الانضباط العلمي. ويذكر أن تطور الكيمياء في أوروبا يمكن نسبه مباشرةً إلى جابر بن حيان.

لعل الجانب الأكثر أصالة في مجموعة الجابرية هو نوع من علم الحساب (الأعداد) يشار إليه باسم طريقة التوازن، ويتكون هذا في جوهره من تحديد عناصر الطبيعة الأربعة (وهي الساخنة والحارة والرطبة والجافة) في مادة ما عبر اسمها، حيث أعطى كل حرف من الأبجدية العربية قيمة عددية، واعتماداً على ترتيب الحروف، وتم تطبيقها على الطبيعة المختلفة. وتجادل النصوص الجابرية أيضاً بأن كل الأشياء تحتوي على حقيقة مخفية باقية بالإضافة إلى حقيقة ظاهرة تم الوصول إليها بالطريقة الموصوفة، فقد كان يُعتقد أن الطبيعة الخفية تقع في التناسب التالي 1:3:5:8، والتي تضاف دوماً إلى 17 أو مضاعفات 17.

أكمل القراءة

208 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "ماذا تعرف عن جابر بن حيان"؟