يُشير الفلج إلى المياه التي تمر عبر قناة محفورة في الأرض، وإنّ مصدر مياه الفلج هو المياه الجوفيّة الموجودة في باطن الأرض أو الوديان. جمع كلمة “فلج” هو “الأفلاج”، وهو مصطلح شامل يستخدم للدلالة على نظام الري؛ وإنّ الفلج هو نظام ري عماني أصلي متجذر في أرض عمان وتاريخه، وُلِدَ هذا النظام الخاص بالري في هذه المنطقة منذ آلاف السنين وقد تمّ الاعتراف به كموقع للتراث العالمي لليونسكو.

يتضمن العقار خمسة أنظمة ري، ويمثل حوالي 3000 نظام لا يزال قيد الاستخدام في عمان، قد تعود أصول نظام الري هذا إلى عام 500 بعد الميلاد، لكن الأدلة الأثريّة تشير إلى وجود أنظمة الري في هذه المنطقة القاحلة للغاية في وقتٍ مبكرٍ مِنذُ حوالي 2500 قبل الميلاد.

باستخدام الجاذبية، يتم توجيه المياه من مصادر جوفيّة أو ينابيع لدعم الزراعة والاستخدام المنزلي، ولا تزال الإدارة والتقاسم العادل والفعال للمياه في القرى والبلدات مدعومة بالاعتماد المتبادل والقيم المجتمعية التي تسترشد بالملاحظات الفلكيّة، وقد تمّ بناء العديد من أبراج المراقبة للدّفاع عن شبكات المياه كجزء من الموقع، وتعكس هذه الأنظمة الاعتماد الكُّلي السّابق للمجتمعات على هذا الري والإدارة العادلة والفعالة والمشتركة لموارد المياه.

يعتمد نظام فلج للري على المياه المخزنة تحت الأرض، ويتم استخراجها بطريقة بسيطة دون استخدام الآلات، ثم يتم استخدام المياه في الزراعة وجميع الاستخدامات الأساسيّة الأخرى، وينقسم الأفلاج إلى ثلاثة أنواع رئيسيّة:

داودي فلج (Dawoodi Falaj):

هي قنوات طويلة محفورة تحت الأرض تمتّد لعدة كيلومترات، ويصل عمقها عادة إلى عشرات الأمتار، لذلك يوجد الماء في هذه القنوات على مدار السّنة؛ ومن أهم هذه الفلج: فلج الختمين وفلج دارس في محافظة الداخليّة؛ حيثُ أنّهما يظهران على قائمة التراث العالمي.

غيلي فلج (Ghaili Falaj):

يتلقى هذا النوع من الأفلاج مياههم من البرك أو المياه الجارية؛ ولا يتجاوز عمقها أكثر من 3 إلى 4 أمتار، وتزداد كميات المياه في هذه الفلج مباشرةً بعد هطول الأمطار، وعادةً ما تجف بسرعة خلال فترات الجفاف المُمتدّة.

عيني فلج (Ayni Falaj):

هذه الفلج تسحب مياهها مباشرة من الينابيع (الآبار)، بما في ذلك الينابيع السّاخنة، وتعتمد أهميّة هذه الفلج على نوعيّة مياهها، والتي تختلف بين الماء الساخن والبارد، وبين مياه الشرب العذبة، والمياه المالحة، وبين المياه القلوية الممزوجة بمياه الوادي، والتي تعتبر مناسبة للزراعة. وهناك نوع آخر من الينابيع يحتوي على نسب مختلفة من الأملاح المعدنيّة المناسبة لمعالجة الميّاه.

ومن أهم هذه الأفلاج: فلج عين الكسفة في ولاية الرستاق، فلج الحمام في ولاية بوشر، وفلج الجيلة في ولاية صور في محافظة جنوب الشرقية (المنطقة الشرقية)، حيثُ يظهر هذا الفلج الأخير في قائمة التراث العالمي.

كان هذا النظام يهيئ الهيكل الكامل للقرى؛ وفي الواقع يشير مسار الماء إلى المسار الاجتماعي من النبلاء إلى الفقر، فالأقوى لديه أنظف المياه وهكذا.

يمكن رؤية كيف يوجد الحصن في المسار الأولي للفلج، ومن ثم المنازل، وأحواض المياه للحيوانات، وأخيراً ري الحقول، إنّه نظام عملي للغايّة يعمل على التّقليل والتخلص من النفايات التي تتسرب إلى المياه.

أكمل القراءة

ماذا تعني الأفلاج؟

هل سبق لك وأن سمعت عن مصطلح الأفلاج سابقًا؟! حسنًا، إن كنت لم تسمع عن هذا المصطلح سابقًا، تابع معي القراءة. الأفلاج هي عبارة عن قنوات محفورة في باطن الأرض، أو على السطح الخارجي لها. تكون في العادة مغطاة أو مكشوفة بغية تجميع كمية كبيرة من المياه الجوفية، أو مياه الينابيع والأنهار، أو تجميع المياه السطحية. إذ تنتقل المياه المتجمعة من مصادرها في قناة الفلج بفضل قوة الجاذبية الأرضية إلى الشريعة من دون الحاجة إلى استخدام أي آلات برفعها واستجرارها.

وهنا يخطر على بالنا الأساطير السابقة والتي تروي لنا الطرق الأولى لكيفية حفر الأفلاج في عمان. بحيث أن هذه الأساطير لا تقوم على برهان أو دليل، بل تستند إلى تسميات لا تزال حاضرة إلى يومنا هذا. وللأفلاج عدة أنواع، بما فيها الفلج الداؤودي الذي يعود إلى النبي داؤود عليه السلام، فتروي الأساطير أنه يومًا ما وبينما كان النبي سليمان بن داؤود عليه السلام في رحلته على بساط الريح إلى بيت المقدس، شاهد قلعة سلوت وهو في طريقه إلى عمان. وحينها أمر النبي سليمان الجن أن تبحث عن قصة القلعة، ليخبره رسوله الهدهد والذي يعتبر أحد طيور القلعة بأن القلعة مهجورة ولا يقطنها أي أحد.

وعندما دخل النبي سليمان إلى عمان، بقي هناك 10 أيام أمر فيها الجن المسخرة له ببناء ألف فلج كل يوم. ومن ذلك الوقت، ضمت عمان عشرة آلاف فلج.

ومن أنواع الأفلاج الأخرى نجد الفلج الغيلي والذي يستمد مياهه من غيول الأودية أو من المياه السطحية الجارية على سطح الأرض أو من المياه تحت السطحية بالقرب من سطح الأرض في مجاري الأودية أو على سفوح الجبال. ويطلق على الفلج اسم غيلي إن كان يعتمد على السواد الغيلية فقط.

أما النوع الثاني فهو الفلج العيني، الذي يستمد مياهه من ينبوع أو عين طبيعية أو مجموعة عيون تتدفق منها المياه وتنساب في قناة الفلج إلى الزراعات، ويطلق على اسم فلج عيني إن احتوى على ساعد عيني بغياب وجود الساعد الداؤودي.

والنوع الثالث من الأفلاج هو الفلج الحي، الذي تصل مياهه إلى الشريعة ويروي مزروعات معتمدة عليه بشكل كامل. كما يتضمن أيضًا الأفلاج التي تتوقف فجأة عن الجريان بحيث لا تصل مياهها إلى الشريعة نتيجة حدوث انهيار فلجي أو انضغاط القناة خاصته.

والنوع الرابع يسمى الفلج الميت، وهو عبارة عن فلج جاف من العين الأم وحتى الشريعة، وتوقف منذ مدة طويلة عن التدفق والجريان بحيث لا توجد مزروعات معتمدة عليه.

وهناك ما يسمى بمناطق الاحتياج المتمثلة بالمدن والقرى المستفيدة من مياه الفلج من أجل أهداف كثيرة مثل الشرب والري والزراعة وسقي الحيوانات فضلًا عن الاستخدامات المنزلية للمياه في التنظيف.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ماذا تعني الأفلاج؟"؟