ماذا تعني الشركة المحاصة؟

1 إجابة واحدة
مهندسة طاقة كهربائية
هندسة الطاقة الكهربائية, Tishreen university

يُنظر إلى الشركة المحاصة Joint venture على أنها تنظيم عمل مشترك بين شريكين أو أكثر، بعد موافقتهما على دمج مصادرهما، بهدف إكمال مهمة، بغض النظر عن المصالح المنفصلة والخاصة لأي طرف من الأطراف المتشاركة، ويمكن اعتبار هذه الاتفاق على أنه شراكة بالمعنى العام للكلمة مع بعض الخصوصية، إذ يمكن لأي طرف من الأطراف اعتماد بنية قانونية خاصة به، لأن هذا النوع من الاتفاق غالبًا ما يتم عند وجود مصالح وأعمال بين شركة محلية في مكاٍن ما مع سوق أجنبية أخرى.

أما عن التسمية القانونية الخاصة بعالم الأعمال والتي قد تقوم عليها هذه الشركة، فقد تكون أي صياغة قانونية معروفة كشركة أو شراكة أو شركة محدودة المسؤوليات أو أي كيان عمل آخر، ورغم أنّ الغاية من الشركة المحاصة هو الإنتاج أو الأبحاث، إلا أنها قد تنشأ لهدٍف آخر، مثلما يحدث عند تتشارك شركات كبيرة وشركات صغيرة، بهدف إدارة صفقة أو مشروع واحد أو أكثر على مستوى كبير أو صغير، وللتوضيح أكثر عن الغايات والأهداف للشركات المحاصة، يمكن تفنيد ثلاثة أسباب رئيسية لمثل هذه الشراكات:

  • زيادة الموارد: إذ يمكن للشراكة المحاصة بين الأطراف المتعدّدة أن ترفع من الموارد لجميع الأطراف، بغية تحقيق مشروع أكبر لا يمكن لأي طرف تحقيقه بمفرده، فقد يكون أحد الأطراف هو المالك للمواد الخام، والطرف الآخر مالك للمصانع المجهزة بالآلات، والطرف الآخر لديه قدرة على تسويق المنتجات، وهننا تتحقق الفائدة المرجوة في هذه الشراكة.
  • خفض النفقات: بالاستفادة من وفورات الحجم “economies of scale” الذي سُينقص جزءًا من تكاليف إنتاج كل سلعة على حدى بسبب الإنتاج الكبير، وبهذا ستكون النفقات أقل لجميع الأطراف، مقارنًة فيما إذا كان كل طرف مسؤول عن نفقاته الخاصة، وجلّ ما ستُلمس هذه الوفورات في ظل التقدّم التكنولوجي والصناعي لأحد الأطراف المتشاركة، بالإضافة إلى التوفير في أجور الإعلانات وتكاليف اليد العاملة وغيرها.
  • تشارك الخبرات: فكل طرف من المتشاركين سيشارك خبراته في إدارة أو تصنيع أو تسويق المشروع مع باقي الشركاء، وبالتالي عند دمج تلك الخبرات سترتفع سوية المشروع وستطغى اللمسة الماهرة الخبيرة على المشروع ككل.

يتم الاتفاق على الصيغة القانونية والهيكل التنظيمي لهذه الشراكة بعناية ودقة بعد موافقة جميع الأطراف وتحديدهم التزامات وحقوق كل طرف، ونسبة الأرباح وتحمّل الخسائر وتوزيع النفقات والتحفظات القانونية لكل طرف بما يتناسب مع القوانين التشريعية في كل منطقة، مع الأخذ بعين الاعتبار أن الشركات المحاصة لا تخضع للمصالح الضريبية إذ أنّ الاتفاقية ستحدّد أسلوبها في دفع المستحقات والضرائب المستحقّة، ومن هنا نرى أنّ الشركة المحاصة تحتاج العديد من المقومات لنشوئها والتي يمكن تلخيص أهمها بالآتي:

  • الاتفاق على عدد الأطراف المتشاركة.
  • مجالات ونطاق العمل الذي سيشمل المنطقة الجغرافية والشريحة السكانية والمنتج وسوق التسويق.
  • تحديد حجم المساهمات بين الأطراف.
  • البنية التنظيمية للشركة المحاصة.
  • آلية إدارة المشروع والتحكّم بالمنعطفات التي قد يمرّ بها.

ومن بعد أن تصل الشركة المحاصة إلى هدفها المنشود، يمكن بعدها تصفية هذه الشركة أو بيعها، ولعلّ أبرز الأمثلة، الشركة المحاصة التي كانت قائمة ما بين سوني Sony و إيركسون Ericsson، وذلك في بدايات الألفية الثانية، بهدف تحقيق ريادة عالمية في مجال صناعة الهواتف المحمولة، وبعد عدّة سنوات أصبحت هذه الشراكة مملوكة لـ سوني وحدها.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ماذا تعني الشركة المحاصة؟"؟