ماذا تعني شركات الأموال؟

2 إجابتان

شركات الأموال (Stock Corporations) هي شركات تجارية يملكها المساهمون عبر استحواذ كل واحد منهم على حصة من الأسهم (Stock). تعود الأرباح على الأسهم بحيث تتوقف حصة الأرباح التي يحصل عليها المساهم على حصته من إجمالي الأسهم. تمكن الأسهمُ أصحابها من التصويت على القرارات المتعلقة بسياسات الشركة وتوظيف المدراء وغيرها من القرارات التي تُتخذ خلال الاجتماع السنوي للمؤسسة.

السهم عبارة عن نسبة من أصول الشركة وأرباحها، ويتوقف نصيب حامل الأسهم من الأصول والأرباح على مقدار الحصة التي يملكها. الأسهم ملكية قابلة للنقل يمكن بيعها أو شراؤها، وتخضع عمليات البيع والشراء للتنظيم الحكومي وذلك لحماية المستثمر من الاحتيال. يتقلب سعر السهم متأثرًا بالوضع الحالي للشركة وكذا التوقعات المستقبلية لها.

تلجأ الشركات لبيع الأسهم للحصول على التمويل اللازم لإتمام عملياتها التجارية. بمجرد امتلاك المساهم حصة من الأسهم يصبح مالكًا لجزء من الشركة، ويتوقف هذا النصيب على الحصة التي يملكها المساهم الواحد وإجمالي الأسهم، فلو أن إجمالي الأسهم مائة سهم، ويملك أحد المساهمين عشرة أسهم، فإنه بهذا يمتلك عشرة بالمائة من الشركة ومن عائد الأرباح.

المساهم لا يملك الشركة ذاتها بل يملك الأسهم وحسب، حيث تعامل الشركة ككيان قانوني له ذمة مالية خاصة، فالشركة تدفع الضرائب، وتقترض المال، وترفع الدعاوى القضائية، وتمتلك أصولها أي الممتلكات المادية من قبيل المباني وأدوات الإنتاج وحتى الطاولات والمقاعد.

هذا الانفصال بين الشركة والمساهمين ككيانات منفصلة تحد من مسؤوليات كلا الطرفين. مثلًا لو تعرضت الشركة للإفلاس ربما يصدر الحكم بالحجز على ممتلكات الشركة دون التعرض لممتلكات المساهمين، بل لا تستطيع المحكمة إجبار المساهم على بيع حصته من الأسهم، لكن بالطبع ستهبط قيمة السهم. بالمقابل لو أفلس أحد المساهمين فلن يقدر على بيع أصول الشركة لتسديد ديونه.

الأمور واضحة الآن، المساهم لا يملك الأصول لكن يملك حصة من الأسهم تعطيه الحق في التصويت على القرارات والمشاركة في انتخاب أعضاء مجلس الإدارة والحصول على الأرباح. وكما تتناسب حصة الفرد من الأرباح مع حصته من الأسهم، وتتناسب قوته التصويتية مع حصته من الأسهم كذلك. يتولى مجلس الإدارة مسؤولية إدارة الشركة، والعمل على زيادة قيمتها، ولتحقيق ذلك يعين المجلس محترفين لتولي الإدارة التنفيذية للشركة.

للأسهم نوعين هما الأسهم العادية (Common Stock) والأسهم المميزة (Preferred Stock). تخول الأسهم العادية حامليها التصويت في اجتماعات المساهمين والحصول على الأرباح؛ أما الأسهم المميزة فتعطي لأصحابها سلطة أعلى على الأصول والأرباح معًا، كما تعطيهم الأولوية في الحصول على الأرباح قبل حاملي الأسهم العادية، ليس هذا وحسب بل يتمتعون بشيء من الأفضلية عند إفلاس الشركة أو تصفيتها.

ببساطة الأولوية للأشخاص الأكثر ثراءً، والمفروض أن نعتبر جميعًا هذا الأمر عادلًا تمامًا، يا لحماقتي التعيسة! هل يوجد شيء اسمه العدل في مجتمع الأعمال؟ لا ليس هناك شيئًا اسمه العدل، كون المرء غنيًا يكدس الأموال في عالم يعج بالفقراء والجوعى لا يجعل منه إلا، حسنًا سأتوقف هنا ولن أكمل الجملة.

أرغب في التعبير عن شعوري الشديد بالملل لأنني أتحدث في مسألة الشركات والأسهم وكل ذلك العبث. إن كنت تطمح لإنشاء شركة فأرجوك لا تجعل هدفها تكديس الأموال، وإن كانت هذه معضلة لأن كل الشركات تستهدف تكديس الثروة. لكن على الأقل استثمر في شيء مفيد، فالهراء في هذا العالم أكثر من أن يحتمل، لذا لا تضف هراءً إلى هراء.

أكمل القراءة

شركات الأموال هي الشركات التي تعتمد بشكلٍ كاملٍ على رأس المال دون الإعتماد على صاحب رأس المال، فهي تهتم بما يقدم الشريك في الشركة من رأس مال وليس بشخصه، وتشمل بشكلٍ عام الشركات المساهمة أو الشركات محدودة المسؤولية أو شركات التوصية.

شركات الأموال

وأهم خصائص شركات الأموال:

  • تعتمد بشكلٍ كاملٍ على الاعتبار المالي وهي بعكس شركات الأشخاص التي تعتمد على الاعتبار الشخصي.
  • تهتم بتجميع رأس المال من المساهمين فيها من خلال بيعهم الأسهم وذلك بغية تحقيق هدف الشركة بغض النظر عن شخصية الشركاء فيها، فشخصية الشريك ليس لها أهمية في شركات الأموال.
  • تعتبر أداةً ناجحة للتقدم وذلك بسبب قدرتها على النهوض بالمشاريع الاقتصادية عن طريق تجميع رؤوس الأموال.
  • تقتصر مسؤولية الشركاء ضمن شركات الأموال فقط على تقديمهم لرأس المال.
  • وتتميز بأنها لاتحل ولا تنهار عند وفاة الشريك أو إفلاسه.
  • وتمتلك شركات الأموال ذمة مالية منفصلة عن الشركاء المساهمين فيها.

ويوجد أربعة أنواع لشركات الأموال:

  • الشركة المساهمة: وهي أهم أنواع شركات الأموال، وتحتوي على شركاء يجمعهم رأس المال فقط، وتنقسم إلى أجزاء لها نفس القيمة المالية وكل جزء منها يسمى سهماً.
  • شركة التوصية البسيطة: وهي تحتوي على نوعين من الشركاء الأول هو الشريك المتضامن، وهو المسؤول عن ديون الشركة، والثاني هو الشريك الموصى (المساهم) وهذا الشريك يأخذ حصته على شكل أسهم ولا يكون مسؤول عن ديون الشركة إلا ضمن حدود أسهمه فقط.
  • شركة ذات مسؤولية محدودة: وهي من أفضل أنواع شركات الأموال، وتتضمن عدد من الشركاء يتراوح بين 2-5، وكل شريك مسؤول عن ديون الشركة والتزاماتها في حدود حصته فقط.
  • شركة الشخص الواحد: كذلك تعتبر من أفضل أنواع شركات الأموال بالنسبة لرواد الأعمال، وهي تعتمد على شخص واحد فقط، ولا تكون ديون الشركة ضمن ماله الخاص، وهو يدفع رأس مال الشركة كاملاً من حسابه.

وبشكلٍ عامٍ فإن شركات الأموال تعتمد على تقسيم الشركة إلى مجموعة من الأسهم التي تحتوي على قيمةٍ معينةٍ من رأس مال الشركة، وتكون هذه الأسهم متساوية القيمة المالية، وتوزع الأسهم على الشركاء حسب رأس مال كل شريك، فمن الممكن أن تجد شريكاً يمتلك حصةً كبيرةً من الشركة وآخر يمتلك حصةً صغيرةً، وذلك لأنه يمتلك عدد أسهمٍ أكبر في الشركة.

ويعتبر ذلك من ميزات شركات الأموال، فإذا أراد أحد الشركاء بيع حصته لسببٍ ما فسيجذب ذلك مساهمين جدد لأن الشركة ستقوم بطرح أسهم الشريك للبيع، وبالتالي لن تتأثر الشركة كثيراً، لكن في حال كان الشريك الذي سيبيع حصته صاحب أسهم كثيرة في الشركة فمن الممكن أن يؤدي إلى حدوث ارتباكات مالية أو تدهور اقتصادي وأحياناً يمكن أن يؤدي إلى انحلال الشركة.

ويختلف التنظيم القانوني لشركات الأموال من بلدٍ إلى آخر، لكن عادةً يكون الشريك الذي يمتلك أكثر من 50 بالمية من أسهم الشركة هو صاحب الحق في إدارة الشركة وتغيير سياساتها وإصدار الأحكام فيها.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ماذا تعني شركات الأموال؟"؟