ماذا تفعل لتكمل قراءة رواية دون أن تشعرك احداثها بالملل؟

يساورنا الملل أثناء مطالعة رواية مان فنتركها ونعجز عن إكمالها. أيوجد نصائح تساعد في التغلب على هذا الإحساس وإكمال الكتاب؟

6 إجابات

من البداية يجب اختيار كتاب أو حتى رواية ضمن التصنيفات التي أحبها حتى لا تشعرني بالملل، ولكن إذا حدث ذلك، أترك الكتاب وأشغل نفسي بشيء أخر حتى اشتاق للمتابعة من جديد، ولكن لو عدت للكتاب مرة أخرى ووجدت الملل مازال يتسلل، وقتها اتأكد أن هذا الكتاب ليس لي، فلا أحاول معه، وانتقل لقراءة كتاب أخر…

أكمل القراءة

أكسر الملل بالبدء في قراءة رواية أخرى لكاتب مفضل مثلا. و أعود و أقرأ جزءا لا بأس به من الرواية الأولى و هكذا حتى أنتهي منها.

لا ترغم نفسك أبدا على قراءة شيء ممل بالإجبار. حاول قدر الإمكان أن تستوعب حتى لو على فترات طويلة.

أكمل القراءة

  1. أختار رواية غير طويلة
  2. لا أغامر في الاختيار، فأنا أستمع للترشيحات والتقييمات قبل البدء بقراءة الرواية
  3. الأهمّ من كل هذا هو عدم الوقوع في مغالطة التكلفة الغارقة، أي إني إن وجدتُ نفسي لا أستمتع بالرواية، أتخلى عنها ببساطة ولا أستمرّ بخسارة الوقت.
  4. لتسهيل التعامل مع الرواية، تعامل معها كالفيلم، كيف تختار فيلمًا للسهرة وهل تكمله أم لا؟ الخ

أكمل القراءة

أحسب أن القارئ يجب أن يتغلب على الشعور بالملل ليتمكن من إتمام ما بدأ قراءته، لكن هذا بالنسبة للكتب المتخصصة بالتحديد، أقصد الكتابات الفكرية أو نحوها. أما الرواية فهي عمل فني، والشرط الأساسي في الفن ليكون فناً هو أن يثير اللذة الجمالية عند المتلقي، ولعل هذا أعظم ما في الفن، أن الحكم عليه يختلف من واحد لآخر، فمهما وضعت له من قواعد سيبقى الذوق الفردي هو الحكم. مادامت الرواية فناً يتوجب عليه أن يسبب انفعال المتلقي، فلا شيء يدفعك لقراءة رواية مملة، فعمل الرواية ألا تكون مملة. وأنا لا أهمل دور الفكرة التي تقدمها الرواية، بل إن الفكرة أو الأفكار التي يناقشها العمل جزء أساسي من المتعة بالنسبة لي، لذلك لو وجدت العمل فارغاً مملاً، فلن أرغم نفسي على متابعة القراءة.

أكمل القراءة

الأمر يختلف من شخص لآخر

الخيال ضروري وأساسي لقراءة الروايات

لذا علينا أن نشغل خيالنا بالصور حين القراءة

أكمل القراءة

  • أختار رواية ليست طويلة.

  • أحدد لها وقتًا للقراءة يوميًا.

  • أحاول إنجازها في أسرع وقت، فكلما طال الشيء معي أمل منه.

  • أقرأ مراجعات عنها قبل الشروع في قرائتها، حتى أضمن أنني لا أهدر وقتي دون جدوى.

  • أختار مكانًا هادئًا للجلوس فيه أثناء القراءة.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ماذا تفعل لتكمل قراءة رواية دون أن تشعرك احداثها بالملل؟"؟