ماذا قال الرسول عن العراق

2 إجابتان

بلاد الرافدين أو بلاد ما بين النهرين هما دجلة والفرات، دولة العراق من الحضارات القديمة التي لها تاريخ عظيم قبل الإسلام وبعده إلى يومنا الحاضر، وخرج منها الكثير من العلماء والفقهاء كما أشاد النبي صلى الله عليه ولم بها ومن أحاديثه:

في حديث ابن عمر رضي الله عنهما: اللهم بارك لنا في شَامِنا، اللهم بارك لنا في يَمَنِنا. قالوا: وفي نجدنا؟ قال: اللهم بارك لنا في شامنا، وبارك لنا في يمننا. قالوا: وفي نَجدنا؟ قال: هنالك الزلازل والفتن، وبها، أو قال: منها يَخرج قَرن الشيطان. رواه البخاري ومسلم. ويقصد بالنجد العراق.

وفي رواية الطبراني: اللهم بارك لنا في مَكّتنا، اللهم بارك لنا في مَدينتنا، اللهم بارك لنا في شامنا، وبارك لنا في صاعنا، وبارك لنا في مُدِّنا. فقال رجل: يا رسول الله! وفي عِراقنا. فأعرض عنه، فرددها ثلاثا، كل ذلك يقول الرجل: وفي عِراقنا، فيُعرض عنه، فقال: بها الزلازل والفتن، وفيها يَطلع قَرن الشيطان.

وقال الألباني: صحيح على شرط الشيخين.

وفي رواية لمسلم: رَأْسُ الْكُفْرِ مِنْ هَا هُنَا مِنْ حَيْثُ يَطْلُعُ قَرْنُ الشَّيْطَانِ. “يَعْنِى الْمَشْرِقَ “.

وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعاً: لاَ تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَحْسِرَ الْفُرَاتُ عَنْ جَبَلٍ مِنْ ذَهَبٍ، يَقْتَتِلُ النَّاسُ عَلَيْهِ، فَيُقْتَلُ مِنْ كُلِّ مِائَةٍ تِسْعَةٌ وَتِسْعُونَ، وَيَقُولُ كُلُّ رَجُلٍ مِنْهُمْ: لَعَلِّي أَكُونُ أَنَا الَّذِى أَنْجُو”. رواه البخاري ومسلم.

وفي رواية للبخاري: يُوشِكُ الْفُرَاتُ أَنْ يَحْسِرَ عَنْ كَنْزٍ مِنْ ذَهَبٍ فَمَنْ حَضَرَهُ فَلا يَأْخُذْ مِنْهُ شَيْئًا.

وفي حديث أُبَيّ بْنِ كَعْبٍ رضي الله عنه قَالَ إِنِّى سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: يُوشِكُ الْفُرَاتُ أَنْ يَحْسِرَ عَنْ جَبَلٍ مِنْ ذَهَبٍ، فَإِذَا سَمِعَ بِهِ النَّاسُ سَارُوا إِلَيْهِ، فَيَقُولُ مَنْ عِنْدَهُ: لَئِنْ تَرَكْنَا النَّاسَ يَأْخُذُونَ مِنْهُ لَيُذْهَبَنَّ بِهِ كُلِّهِ، قَالَ : فَيَقْتَتِلُونَ عَلَيْهِ فَيُقْتَلُ مِنْ كُلِّ مِائَةٍ تِسْعَةٌ وَتِسْعُونَ . رواه مسلم.

أكمل القراءة

العراق هي أرضٌ مباركةٌ وقد ذكرها الرسول عليه الصلاة والسلام كثيراً في أحاديثه، وذلك لأهميتها وموقعها الجغرافي الهام، حيث قال عنها أنها من أعظم ما اختاره الله من أرضه، وحث أصحابه على زيارتها في أحاديثه، وفي حديثٍ عن عبد الله بن حواله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “ستجدون أجناداً، جنداً بالشام، وجنداً بالعراق، وجنداً باليمن”، قال عبد الله: فقمت فقلت: خِرْ لي يا رسول الله! فقال: “عليكم بالشام، فمن أبى فليلحق بيمنه، وليستق من عند ربه، فإن الله عز وجل تكفل لي بالشام وأهله” صحيح مسلم.

قال الرسول عن العراق

واحتوت السيرة النبوية العديد من الأحاديث التي قال الرسول عن العراق تحديدًا أذكر لك منها:

الحديث الأول: يتمثل في القصة التي رواها النبي محمد عليه الصلاة والسلام عندما كان في الحج، وكان يدعو الله عند كل ركنٍ من أركان بيت الله، فيدعو عند الركن اليماني والشامي والحجازي، وعندما يصل إلى الركن العراقي لا يدعو، فرآه رجلٌ عراقيٌ فسأله “يا رسول الله وعراقنا؟” فلم يجب الرسول إلى أن انتهى من طوافه ناداه وعندما علم أنه عراقيٌ قال له: ” عندما أراد العراقيون أن يحرقوا إبراهيم عليه السلام، أراد أن يدعو الله عليهم، ولو دعا الله عليهم لاستجاب، فبعث الله له جبريل عليه السلام وقال له: قل له: يا إبراهيم ربك يقول لا تدع على أهل العراق، وقد جعلت فيهم خزائن علمي وخزائن رحمتي”.

الحديث الثاني: ويتمثل عندما سئل الرسول عليه الصلاة والسلام: إذا نفذ الخبز في الجزيرة إلى أين نذهب يا رسول الله؟ فقال: اذهبوا إلى اليمن، ثم قالوا وإذا نفذ الخبز في اليمن إلى أين نذهب، قال: اذهبوا إلى الشام، قالوا: وإن نفذ في الشام إلى أين نذهب؟ قال: اذهبوا إلى العراق، قالوا: وإن نفذ في العراق أين نذهب؟ قال: إن فيه خيراً لن ينفذ إلى يوم الدين.

وهذا ما يجعل كل دول العالم تتكالب على العراق لاحتلاله منذ القدم وحتى اليوم، لاستغلال ثرواته وأخذ خيراته.

كما قال الرسول عن العراق والشام في أحاديث أخرى ومنها: حديث لأبي هريرة رضي الله عنه: “لا تقوم الساعة حتى يحسر الفرات عن جبلٍ من ذهبٍ، يقتتل الناس عليه، فيقتل من كل مائةٍ تسع وتسعون، ويقول كل رجلٍ منهم: لعلّي أكون أنا الذي أنجو” رواه البخاري ومسلم. وفي حديثٍ آخر للبخاري: “يوشك الفرات أن يحسر عن كنزٍ من ذهبٍ فمن حضره فلا يأخذ منه شيئاً”.

وكذلك في حديثٍ لأبي بن كعب رضي الله عنه أنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “يوشك الفرات أن يحسر عن جبلٍ من ذهبٍ، فإذا سمع به الناس ساروا إليه، فيقول مَنْ عنده لئن تركنا الناس يأخذون منه ليذهبن به كله، قال: فيقتتلون عليه فيقتل من كل مائةٍ تسعة وتسعون”. رواه مسلم.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ماذا قال الرسول عن العراق"؟