ماذا لو أصبحت في موقع مسؤول في لادك يومًا ما؟ كيف ستنهض ببلادك؟

نعيش أحيانا في بلدان لا تعجبنا أساليب إدارة الحكومات فيها، ماذا لو قال لك أحد المسؤولين اليوم تعال وخذ مكاني وكان جديًّا، كيف ستتصرف؟

1 إجابة واحدة

الإجابة صعبة على الشباب في مثل عمري، لقلة خبرتهم، لكن يمكنني أن أعطي جوابًا من منظوري المتواضع. 

أعتقد أنَّ أول شيء سأقوم به، هو إحصاء الدخل الذي يأتي من استغلال الموارد الطبيعية والبشرية للبلاد، ثم أبدأ في توزيعها على الخدمات المختلفة التي تقدمها البلاد لمواطنيها، وأطور منظومة التعليم كلها، وأعطي لكل تخصص تعليمي حقه في التعليم، وأعمل على توفير عمل لكل تخصص، وأصل إلى المناطق النائية عن العاصمة، وأوفر لها الخدمات التي تحتاجها، وأفتح دور للمسنين وأوفر للأيتام رعاية آمنة.

سأعمل على تأمين خدمات طبية مجانية وبجودة عالية في كل أنحاء البلاد، سأقوي علاقة بلادي بالدول الأخرى، وأرفع بقدر السياحة، سأؤمن المساجد والكنائس، حتى لا أسمح لأحد أن يوقع بين طوائف الشعب عن طريق الدين، مثلما حدث في بعض البلدان، سأؤمن حدود بلادي بأحدث المعدات والتقنيات في العالم، وأطلب البلدان التي تدعي أنها في حالة سلام معنا، أن تحمي حدود بلادي، فإذا حدث أي تعدٍ على الحدود – مثلما يحدث هذه الأيام – يكون العيب في حق البلاد المسئولة عن حماية حدود بلادي، سأتبع سياسة “استخدم الضربة لصالحك” حتى وإن كانت الضربة قاسية، سأحاول استخدامها لصالحي أنا، لن أدع فقيرًا يبكي جوعًا، ولا يتيمًا يشتكي من البرد أو قسوة البشر حوله، سأعمل على حماية تراث بلادي المنهوب، ولن أسمح لأحد أن يتعدى على بلادي.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ماذا لو أصبحت في موقع مسؤول في لادك يومًا ما؟ كيف ستنهض ببلادك؟"؟