ماذا يحدث عند الاقلاع عن التدخين

يُعتبر التدخين من العادات الصحيّة السيئة التي يترتّب عليها مشاكل وأمراض خطيرة، لذلك يعمل الكثير من المُدخّنين على الإقلاع، فما هي التبعات المرافقة لعمليّة الإقلاع عن التدخين؟

4 إجابات

أثبتت العديد من الدراسات مدى خطورة التدخين على الجسم، باعتباره سبباً للكثير من الأمراض الخطيرة، كأمراض القلب الإكليلية، وبعض الأورام الخبيثة، فكان لا بد من المحاولة للإقلاع عن هذه العادة، لما لذلك من فوائد كثيرة تظهر عند التوقف عن التدخين، ومن هذه الفوائد اذكر:

  • زيادة بسيطة في الوزن، بعد أيام قليلة من التوقف عن التدخين، وهي ناجمة عن ازدياد ملحوظ في الشهية.
  • انخفاض نسبة الإصابة بالسكتات الدماغية بعد مرور 2  إلى 5 سنوات، حيث تعود الأوعية الدموية للاتساع من جديد.
  • تجنب الإصابة بالأورام الخبيثة، كسرطان الرئة والبنكرياس، حيث تهبط نسبتها للنصف بعد مرور 10 سنوات من الإقلاع.
  • يقلل من احتمال الإصابة بأمراض الشريان التاجي، بعد مرور عام كامل عن الإقلاع.
  • تنقص معدلات الإصابة بنوبات قلبية  بنسبة 50% في حال كان المقلع عن التدخين من كبار السن.
  • بعد ثلاثة أشهر من الإقلاع تبدأ وظائف الرئة بالتحسن، كما تتعافى الهياكل الحساسة في الرئة بعد مرور 9 أشهر.
  • تتزايد حاسة الشم، والسمع في أقل من 24 ساعة، بالإضافة لتحسن الرؤية عند الشخص المقلع عن التدخين.
  • المحافظة على صحة الفم والأسنان، والحصول على ابتسامة مشرقة.
  • التمتع ببشرة خالية من التجاعيد، وانخفاض نسبة التعرض للشيخوخة المبكرة.
  • زيادة فرصة الحصول على حمل صحي عند المرأة، وعودة هرمون الإستروجين تدريجياً لوضعه الطبيعي.
  • زيادة المناعة في الجسم، حيث يزداد عدد الكريات البيضاء في الدم.
  • استعادة العضلات قوتها من جديد، نتيجة توافر كمية مناسبة من الأكسجين.

أكمل القراءة

مهما كانت عدد السجائر التي تدخنها في اليوم أو المدةُ التي مضت وأنت تدخن، فالمؤكد هو أن صحتك ستبدأ في التحسن حالما تترك التدخين. ربما ستظهرُ الآثارُ الإيجابيةُ مباشرةً بعد الإقلاع عن التدخين وربما بعد فترةٍ قصيرةٍ لكن المؤكد هو أن الوقت لم يفت لتتوقف عن ممارسة هذه العادة السيئة. فلا بد أن تعلم عن بعض الآثارِ الإيجابيةِ للتوقف عن التدخين:

 

  • تقول الدراسات أن خلال 8 ساعاتٍ من توقفك عن التدخين سترتفع مستويات الأكسجين في دمك وستنخفض مستويات أول أكسيد الكربون بمقدار النصف.
  • خلال 48 ساعةٍ سيتخلص جسمك من كامل أوكسيد الكربون وستتخلص رئتك أيضًا من المخاط المتراكمِ نتيجة التدخين. كما ستلاحظ تحسن التذوق بشكل ملحوظ.
  • خلال 72 ساعةً إذا أحسست بأن التنفس لديك أصبح أفضل فهذا بفضل تنقية المجاري التنفسية وهذا ينعكس أيضًا على طاقتك ونشاطك.
  • بعد إقلاعك عن التدخين لمدةٍ تتراوح من 2-12 أسبوعٍ ستتنشط الدورة الدموية لديك بشكل ملحوظ وسيتدفق الدم في أنحاء الجسم بشكل أفضل.
  • بعد مرور 3-9 أشهرٍ ستختفي أية مشاكلٍ تنفسيةٍ أو شهيقٍ وذلك بسبب تحسن عمل رئتيك.
  • بعد مرور عامٍ كاملٍ ستصبح في مأمنٍ من السكتات القلبية مقارنة بالمدخنين بالإضافة الى شعورك بسعادة أكبر مقارنة بفترة التدخين.
  • الخبر المفرح هو أنه بعد مرور 10 سنواتٍ على إقلاعك عن التدخين ستختفي أية مخاطر إصابةٍ بسرطان الرئة مقارنة بالمدخنين.

كل ماسبق كان جزءًا من إيجابيات الإقلاع عن التدخين، فهل أنت جاهزٌ للإقلاع عن التدخين بعد معرفتك كل هذه المعلومات!! أم أنك تنوي المتابعة! لا أعتقد ذلك.

أكمل القراءة

لا شك بأن التدخين من أسوأ العادات التي يقوم بها الإنسان، وأكثرها ضرراً على صحته، ولا بد من التذكير بشكل دائم ومتواصل بأضراره الخطيرة، حيث يسبب التدخين السرطانات الخطيرة في كل من القلب والرئتين والجهاز التناسلي وسرطان الجلد والبنكرياس والمعدة والحنجرة، كما أنه يزيد احتمالية الإصابة بتصلب الشرايين وأمراض السكري، وغيرها من الأمراض التي قد تؤدي للوفاة، لذلك الإقلاع عنه هو من أفضل القرارات التي يمكن أن تتخذها من أجل صحتك، والآن سأشرح لك ماذا يحدث لك عند الإقلاغ عن التدخين:

  •  بعد 8 ساعات من الإقلاع: تنخفض نسبة النيكوتين وأول أوكسيد الكربون في الدم إلى النصف، وكما تعلم إن أول أكسيد الكربون الموجود في السجائر يقوم بإزالة الأكسجين من الدم، ويسبب مشاكل في العضلات والدماغ الذي يحتاج للأوكسجين.
  • بعد 12 ساعة من الإقلاع: في منتصف اليوم الأول من الإقلاع عن التدخين يعود مستوى أول أكسيد الكربون إلى طبيعته، وسوف يشكرك قلبك كونه بدأ يستعيد نشاطه.
  • بعد 24 ساعة من الإقلاع: بعد مرور يوم كامل سوف تقل إحتمالية إصابتك بالنوبات القلبية، فإذا كنت تدخن علبة كل يوم فأنت عرضة للإصابة بنوبات القلب أكثر من الناس العاديين بمرتين.
  • بعد ثلاثة أيام من الإقلاع: ستبدأ رئتيك بالتعافي من آثار النيكوتين وغيرها، وسيتحسن تنفسك وتشعر بطاقة أكبر أثناء القيام بالشهيق والزفير.
  • بعد شهرين أو ثلاث أشهر: يتحسن مستوى تدفق الدم وتستطيع القيام بممارسة الرياضة دون الشعور بالتعب.

ورغم كل ذلك أريد أن أخبرك بأن التدخين يُسبب مشاكل طويلة الأمد، فأنصحك بالإقلاع عنه مدى الحياة، فمثلاً لكي تصبح فرصة إصابتك بأمراض القلب نفس نسبة الشخص العادي غير المدخن، فأنت تحتاج إلى 15 عاماً من الإقلاع.

أكمل القراءة

إذًا قد أقلعت عن التدخين، أو ربما تنوي الإقدام على هكذا خطوة جريئة، فإليك ما ستمرّ به بعد آخر نفس للدخان في رئتيك:

  • بعد مرور 20 دقيقة على آخر سيجارة: تبدأ نسبة النيكوتين في الدم بالتراجع، مما يؤدي إلى عودة ضغط الدم إلى طبيعته، وانتظام ضربات القلب، كما تستعيد الألياف في الشعب الهوائية للرئتين نشاطها وتستأنف عملها في طرد المواد المهيجة والبكتيريا، والحماية من الإصابة بالعدوى.
  • بعد مرور 8 ساعات على آخر سيجارة: من أهمّ الغازات الضارة التي تنتج عن السجائر هو غاز أول أكسيد الكربون والذي ينافس الأكسيجين على الارتباط مع كريات الدم والانتقال معها إلى الأنسجة، فلدى إقلاعك عن التدخين ستنخفض نسبة هذا  الغاز، وترتفع معها نسبة الأكسجين في الدم، مما يساعد على تحسين التغذية للأوعية والأنسجة بالأكسجين.
  • بعد 24 ساعة على آخر سيجارة: تساعد زيادة التروية الدموية بالأكسجين للأوعية الدموية خلال أوّل يومٍ من الإقلاع إلى انخفاض انقباضها، مما يقللّ خطر الإصابة بالنوبة القلبية.
  • بعد 48 ساعة على آخر سيجارة: تستعيد جزءًا كبيرًا من حواسك كزيادة الشم وتحسن التذوق، نظرًا لبدء تجديد النهايات العصبية.
  • بعد 72 ساعة على آخر سيجارة: ستبدأ بالشعور بلذّة التنفس دون معاناة؛ لتوسّع رئتيك وتحسّن أداء الشعب الهوائية في عملية مبادلة الأكسجين بثاني أكسيد الكربون.
  • بعد أسبوعين من آخر سيجارة: أصبح بإمكانك التنزه مشيًا لمسافات أطول دون المعاناة من ضيق في التنفس، بسبب تحسن دورتك الدموية، واستعادة الرئتين لنشاطهما بنسبة 30%.
  • بعد ثلاثة أشهر من آخر سيجارة: تزداد طاقتك، وتتراجع تدريجيًّا بعض الأعراض كاحتقان الجيوب الأنفية وضيق التنفس، وانخفاض كمية البلغم، وبالنسبة للمرأة تحديدًا فتستعيد خصوبتها وتقلل من خطر الإصابة بالولادة المبكرة.
  • بعد مرور عام على آخر سيجارة: ستشهد رئتيك الراحة الصحية، لاستعادتها الجزء الأكبر من عافيتها، وهذا ما ستلاحظه بشكلٍ رئيسيٍّ لتوقف معاناتك من السعال، كما ستوفّر مصروفًا كبيرًا كنت تنفقه على التدخين.
  • بعد مرور سنوات من عدم التدخين: ستنخفض نسبة إصابتك بالنوبة القلبية، والتي كانت تحدث بسبب تراكم الأنسجة الدهنية على جدران الشرايين بعد تضررها من نقص الأكسجين المرافق للتدخين، وتقلّ فرص إصابتك بسرطان الرئة أو المثانة أو الكلى أو الفم.

ماذا يحدث عند الاقلاع عن التدخين

ولكن لا بدّ لي من تحذيرك من بعض الأعراض السلبية الأخرى وهي ما يُطلق عليها بأعراض الانسحاب، ومنها:

  • مطالبة جسدك بالنيكوتين.
  • الشهور بالقلق والضغط والاكتئاب.
  • الانفعال عند الغضب
  • الإصابة بالسمنة.
  • الصداع.
  • الدوار.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ماذا يحدث عند الاقلاع عن التدخين"؟