ماذا يعني التنويم المغناطيسي وكيف يتم؟ وما هي تطبيقاته ؟

اصبح التنويم المغناطيسي علاجًا فعالًا لكثير من الحالات النفسية المزمنة مما جعل له أهمية كبيرة في مجال الطب النفسي. فما هو التنويم المغناطيسي؟

3 إجابات

التنويم المغناطيسي ( Hypnotherapy) هو حالة من الركود الذهني التي يكون فيها عقل الشخص هادئًا ومسترخيًا، ومن خلاله يصبح تواصل المعالج النفسي مع مريضه سهلًا ومرنًا. وقد سمي بالتنويم المغناطيسي لحدوث انجذاب بين المنوّم والشخص الذي يتعرض للتنويم أشبه بالانجذاب بين أقطاب المغناطيس. ويستخدمه المعالج لمساعدة مريضه على التخلص من حالة نفسية معينة مثل التوتر والقلق؛ حيث يكون العقل الباطن خلال هذه الفترة في أقصى حالات تركيزه وقابل لجميع الاقتراحات التي تتغلغل بسهولة إلى العقل.

كما قد يلجأ البعض للتنويم المغناطيسي للتخلص من بعض العادات السيئة التي يصعب تركها مثل التدخين، والكحول، والمخدرات، وفي بعض الأحيان يلجأ إليه مرضى السرطان بعد تعافيهم للتخلص من آثار آلام العلاج الكيماوي.

وإلى جانب الاستخدامات السابقة وكما نرى في بعض الأفلام فإنّ التنويم المغناطيسي قد يُستخدم للتخلص من بعض الذكريات غير المرغوب فيها أو لخلق ذكريات كاذبة، ولكنه لا يُستخدم للتحكم بالآخرين كما يظن البعض، ولا يجوز لأحد الخضوع للتنويم المغناطيسي دون موافقته.

وعلى الرغم من بعض السلبيات التي قد تنتج عنه مثل تعرض المريض للصداع بعد جلسة العلاج، والآثار التي تنتج عند البعض الذين يعانون من الأوهام والهلوسة؛ فإن التنويم المغناطيسي أمر طبيعي جدًا، وقد نكون مررنا به ولو بشكلٍ جزئي، مثلًا عند استغراقنا في متابعة فلمٍ ما أو قراءة كتابٍ ما، فقد ندخل في حالة من اللاوعي وقد ننسى جميع ما حولنا.

أكمل القراءة

التنويم المغناطيسي هو حالة شبيهة بالغيبوبة، يَستخدم الاسترخاء الموجّه والتّركيز الشّديد والاهتمام المركّز لتحقيق حالة عالية من الوعي، وفيه يتركّز انتباه الشّخص أثناء وجوده في هذه الحالة بحيث يتمّ حظر أي شيء يدور حوله ويشتّت انتباهه أو يتمّ تجاهله مؤقتًا، وفي هذه الحالة يركّز الشخص على أفكار أو مهام محدّدة بمساعدة معالج مدرّب.

يُستَخدم التنويم المغناطيسي من أجل السّيطرة على السّلوك غير المرغوب فيه في الفرد، كما يُعتبر مساعدًا للعلاج النفسي، لأن الحالة المنوّمة تسمح للناس باستكشاف أفكار ومشاعر وذكريات مؤلمة من الممكن أن يخفوها عن الوعي الخاصّ بهم، يتم تنفيذ التنويم المغناطيسي من قبل أخصائي صحّة نفسيّة مُرخّص أو مُعتمد ومُدرَّب خصيصًا على هذه التقنية.

للتنويم المغناطيسي أنواع متعددة وهي:

  • التنويم المغناطيسي التّقليدي.
  • التنويم المغناطيسي إريكسون.
  • التنويم المغناطيسي NLP.
  • التنويم المغناطيسي الذاتي.

لكن بالرّغم من إيجابياته العديدة فإنّ هناك بعض السّلبيات لهذا الأسلوب وهي:

  • عدم ملاءمة التّنويم المغناطيسي لشخص يعاني من اضطرابات مثل الهلوسة والأوهام أو لشخص يستخدم المخدّرات أو الكحول.
  • عدم موثوقيّة المعلومات التي يذكرها المريض تحت التّنويم المغناطيسي في كثير من الأحيان.
  • إمكانيّة تعرّض بعض المرضى للدّوار والصّداع لفترة قصيرة بعد الجلسة.
  • عدم ترخيص هذه الممارسة بسهولة، بالتّالي صعوبة في العثور على معالج مختصّ بالتنويم المغناطيسي.

أكمل القراءة

يعتبر التنويم المغناطيسي شكلًا من أشكال تغييب الوعي بهدف جعل الشّخص أكثرَ هدوءًا واسترخاءً، وبالتالي أكثرَ مرونةً وانفتاحًا في تواصله مع المعالِج النفسيّ، ويمكن بواسطته أيضاً أن يدرّب المعالِجُ مريضَه على التخلّص من القلق والتوتّر ومشكلات النّوم والأرق، كذلك التخلّص من العادات السلوكيّة السيئة.

يتم التنويم المغناطيسي على عدّة جلسات تستغرق الواحدة منها السّاعة تقريبًا، وله عدّة تقنيّات؛ أولها الطريقة التقليديّة وهي الأشيع استخدامًا، يقوم فيها المُعالج باستخدام ملفّات صوتيّة وأشرطّة فيديو تساعد المريض على الإسترخاء والإنفتاح، ثمّ يقدّم له عدّة مقترحات حسب حالته.

من الطّرق الأخرى أيضاً: طريقة إريكسون التي تعتمد على دفع المريض إلى التفكير في سلوكه وطريقة تفكيره بدلًا من تقديم المقترحات بشكل مباشر. أمّا طريقة NLP فتستخدم مبادئ البرمجة اللغويّة العصبيّة بهدف علاج اضطرابات الثّقة وقلّة تقدير الذّات.

من الجدير بالذّكر أن العلاج بالتنويم المغناطيسيّ ليس حِكراً على المعالجين النفسيّين، بل يستخدمه أيضاً أطباء الأسنان، والممرّضون، والأخصائّيون الإجتماعيّون وأخصّائيّو الزّواج في ممارساتهم العلاجيّة على تنوّعها. يمكنك – إذا كنت على اطلاعٍ كافٍ- أن تطبّق جلسات التنويم المغناطيسي على نفسك من خلال أشرطة موسيقيّة وملفّات صوتيّة معدّة مسبقًا.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ماذا يعني التنويم المغناطيسي وكيف يتم؟ وما هي تطبيقاته ؟"؟