ماهي الوان الكواكب

2 إجابتان

عندما نشاهد صور جميلة لمجموعة الكواكب في المجموعة الشمسية، يجب أن تلاحظ أن هذه الصور ليست دقيقة تمامًا وخاصة فيما يتعلق بالألوان والمظهر الخارجي، حيث أنه يتم تنسيق هذه الكواكب وتغير ألوانها ومظهرها باستخدام تطبيقات معينة وفلاتر ضوئية، فإذا استطاع العلماء أخذ الصور الدقيقة لكواكب المجموعة الشمسية بدون تعديلات وتحسينات على هذه الصور فإن لون الكواكب في المجموعة الشمسية يعتمد على تركيب الكوكب فعند كون الكوكب أرضي فإن لونه يعتمد على تركيبه من معادن وصخور، كما أن الغازات والطبقات الجوية التي تحيط بالكوكب تلعب دورًا مهمًا في إعطاء اللون للكوكب، وبالحديث عن  ألوان كواكب المجموعة الشمسية نجد ما يلي:

  • كوكب عطارد

من الكواكب التي يمكن الحصول على صور جيدة له بصعوبة، وذلك بسبب قربه الكبير من الشمس، حيث أنه مستحيل أن تلتقط له صور واضحة من كوكب الأرض ولهذا يتم التقاط الصور الواضحة له بواسطة المركبات الفضائية والمسبار، ومن خلال الصور يمكنك ملاحظة أن سطح كوكب عطارد يشابه سطح القمر ، فيبدو بلون رمادي مثقب ومغطى بالفوهات والتي نتجت عن تأثير الصخور الفضائية، كما أن عطارد يحتوي على الحديد والنيكل والصخور السيلكيات، كما أنه يحيط بعطارد جو رقيق من الهيدروجين والهليوم والأوكسجين والصوديوم، وهو جو هش للغاية يمكن العلماء من مشاهدة عطارد من خلاله بوضوح.

  • كوكب الزهرة

يعتمد لون كوكب الزهرة على وضع ومكان المراقب الذي يلتقط الصور له، حيث أنه كوكب أرضي ويحتوي على غلاف جوي كثيف جدًا من ثاني أكسيد الكربون والنتروجين وثاني أكسيد الكبريت، ولهذا عند النظر إلى كوكب الزهرة فإنك لا تشاهد سوى السحب الكثيفة من حمض الكبريتيك مما يضفي على الكوكب اللون المصفر عند رؤيته من الفضاء، وعند النظر إلى الزهرة من كوكب الأرض فإنه يبدو كوكبًا صلبًا وصخريًا.

  • كوكب الأرض

إن لون كوكب الأرض معرف بشكل جيد وذلك بفضل التصوير الجوي والمداري فهو كوكب أرضي محاط بغلاف جوي من النتروجين والأوكسجين، فإن مظهر الأرض يعود إلى التأثير المتناثر للضوء بالنسبة لجو كوكبنا الأمر الذي يؤدي إلى تشتت اللون الأزرق أكثر من الألوان الأخرى، كما أن وجود المياه يمتص الضوء من جهة اللون الأحمر من الطيف مما يؤدي إلى ظهور الأرض باللون الأزرق في الفضاء، بشكل مشابه للرخام الأزرق وتبدو الغابات باللون الأخضر والأصفر والبني، والغيوم تعطي اللون الأبيض.

  • كوكب المريخ

يطلق على المريخ اسم الكوكب الأحمر وهذا بسبب وجود مركب أكسيد الحديد على سطحه، ويبدو لونه واضًحا بسبب الطبقة الرقيقة للغلاف الجوي المحيط به .

  • كوكب المشتري

يظهر المشتري بشكل شرائط من الألوان تدرج بين البرتقالي والأبيض، حيث يحتوي سطحه على مركبات تغير لونها عند التعرض للأشعة فوق البنفسجية من الشمس.

  • كوكب زحل

يظهر كوكب زحل بشكل مماثل لكوكب المشتري ولكن تكون النطاقات أوسع وأقل خفوتًا، والكوكب يتكون من الهيدروجين وغاز الهيليوم وكميات قليلة من المواد المتطايرة التي تحيط بنواة صخرية، ويبدو الكوكب بلون ذهبي باهت.

  • كوكب أورانوس

كوكب ضخم يتكون من الغاز والجليد، والغاز عبارة عن الهيدروجين الجزئي والهيليوم، بالإضافة للأمونيا والماء وكبريتيد الهيدروجين وكميات ضئيلة من الهيدروكربونات، كما أن لوجود الميتان دور في إعطاء الكوكب اللون السماوي.

  • كوكب نبتون

كوكب غازي عملاق يشابه كوكب أورانوس يتألف من غاز الهيدروجين والهيليوم، ويحتوي على نسبة أعلى من غاز الميتان والأمونيا فيظهر بلون أزرق داكن.

أكمل القراءة

الوان الكواكب

كثير منا يستغرب رؤية نفس الكوكب بلون مختلف في صور مختلفة، وكثير منا يتساءل عن سبب تلون بعض سطوح الكواكب بعدد من الألوان بينما يظهر بعضها الآخر بلون وحيد، علينا أن نعلم أن بنية الكوكب هي التي تتحكم بشكل رئيسي باللون الذي يظهر هذا الكوكب فيه للعين، كما أن التفاعلات التي تحدث على سطحه تلعب دورًا في ذلك، بالإضافة إلى مكونات الغلاف الجوي التي تحيط بكل كوكب.

  • يتكون كوكب عطارد من بنية صخرية بحتة، تكسبه لونًا رماديًا صخريًا. إن اللون الفضي لهذا الكوكب ناجم عن عمليات الانصهار التي حدثت على سطح هذا الكوكب وبردت منذ ملايين السنوات، بقي محافظًا على هذا اللون نظرًا لعدم وجود أي عمليات تكتونية تآكلية نشطة على سطحه. يشابه لون عطارد إلى حد كبير لون القمر ويعتبر صعبًا حتى على علماء الفلك التمييز بين هذين الكوكبين.
  • قد يبدو كوكب الزهرة ذو لون أصفر شاحب عند النظر إليه بالعين المجردة، علمًا أنه قديمًا بالأساطير انتشر الظن أن لونه أحمر أو وردي لكونه يمثل كوكب الحب، ولكن أثبت العلم خطأ تلك النظريات، حيث نجد أن سحب هذا الكوكب المكونة من حامض الكبريتيك متلاشية وبتلاشيها هذا أضفت اللون الباهت إلى مظهر الزهرة. يصف علماء الفلك لون كوكب الزهرة على أنه “ممل” عند مقارنته بباقي الكواكب!
  • أما بالنسبة لكوكب الأرض فهو أكثر الكواكب تميزًا، تبدو الأرض من الفضاء زرقاء في غالبيتها وهو لون المحيطات والبحار الشاسعة، ويتخلل هذا اللون الأزرق بقع بيضاء والتي هي الغيوم والسحب، كما تظهر مناطق من الأرض بلون بني مصفر أو لون أخضر والذي هو لون القارات.
  • يعتبر المريخ من الكواكب المميزة بلونها أيضًا، فلونه البني المحمر من أولى العلامات التي يميز علماء الفلك كوكب المريخ منها، يتخلل هذا اللون البني المحمر بقع داكنة، كما يوجد بعض البقع الفاتحة والتي هي القمم البيضاء الجليدية. وإن اللون الأحمر المميز ناجم عن صخور سطحه فهي صخور صدنة وترى مباشرة والسبب أن غلافه الجوي خال من أي سحب، أي أن سحبه نادرة وإن وجدت فهي رقيقة جدًا لا تؤثر على اللون.
  • يظهر كوكب المشتري باللون الأبيض، ويتخلل هذا البياض اللون البرتقالي، ولكن هذا اللون ليس اللون الحقيقي للكوكب وإنما لون سحبه التي تشغل غلافه الجوي بشكل كامل مما يمنع رؤية سطح المشتري وهذا هو حال عدد من الكواكب الأخرى مثل زحل وأورانوس ونبتون، تتكون السحب البيضاء من غاز الأمونيا، بينما تتكون السحب البرتقالية من هيدروكسلفيد الأمونيوم.
  • يطلق على زحل اسم الكوكب الذهبي، حيث أن لونه الذهبي الشاحب ناجم عن ضباب الأمونيا الأبيض الذي يغطي الكوكب بأكمله ويحجب السحب الحمراء أدناه بشكل جزئي، تتلون السحب في النصف الشتوي للكوكب بلون أزرق باهت مما يضيف لونًا آخر إلى اللون الذهبي للكوكب زحل.
  • أما بالنسبة لكوكب أورانوس فهو أزرق شاحب ناجم عن السحب المكونة من الميثان، يشابه لون كوكب نبتون لون كوكب أورانوس ويعود ذلك لسحب الميثان أيضًا إلا أن لونه قد يبدو أغمق لكونه أبعد عن الشمس.
  • يتكون كوكب بلوتو من تركيبة مميزة تتراوح بين الوشاح الجليدي والنواة الصخرية، إن أكثر من 98% من سطحه مكون من جليد النتروجين وآثار قليلة من غاز أول أوكسيد الكربون والميتان، كما يوجد بقع داكنة على السطح لونها أحمر نتيجة لوجود الثولين، سطحه متنوع وهذا ما جعل من مظهره الخارجي خريطة فسيفسائية حيث أنه يحتوي على مجموعة من الألوان بما في ذلك الأجزاء الباهتة من الأبيض والأزرق الفاتح ومجموعة من الخطوط الصفراء والبرتقالية، كما نجد اللون الأحمر الغامق، ومن هنا تم وصفه بأنه “أحمر الخدود” ، نظرًا لكونه يضفي مظهرًا بنيًا وترابيًا..

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ماهي الوان الكواكب"؟