ماهي خطورة “أشعة إكس” وكيفية الحماية منها؟

1 إجابة واحدة

بدايةً أشعة إكس أو الأشعة السينية هي تلك الأشعة التي نستفيد منها في تصوير عظامنا وأنسجتنا، وتعدّ من أنواع الإشعاع الكهرومغناطيسي، لديها القدرة على اختراق الأجسام لما تمتلك من طاقةٍ عالية، لكن لا نشعر بها إطلاقًا عند مرورها عبر الجسم كونها غير مرئية. تمرُّ الأشعة بسهولة عبر الأعضاء التي تمتلك كثافةً قليلةً مثل الأنسجة والعضلات، لكن يصعب مرورها قليلًا عبر العظام، لذلك نجد أنّ العضلات والأنسجة تظهر بلون قاتم على الصورة الشعاعية، بينما تظهر العظام بلونٍ أبيض.

تُستخدم أشعة إكس في العديد من الأمور، كتصوير العظام للكشف عن وجود إصابات، كما تساعد على قتل الخلايا السرطانية عند تعريضها بشكل مكثف على تلك الخلايا، كما تُستخدم في أمن المطارات بحيث يتم توجيهها على أمتعة وحقائب المسافرين للتأكد من عدم وجود أية مواد خطرة. وتتعلق بعض استخدامات الأشعة السينية بمجال الفنون، كالكشف عن الفن المزيف فيُمكن باستخدامها الكشف عمّا إذا كانت لوحة معينة أصلية أم لا.

بالنسبة لخطورة أشعة إكس على الجسم، فيجب أن تعلم أنها لا تسبب أخطارًا كبيرة، لكن يبقى هناك بعض العوامل التي يجب أخذها بعين الاعتبار، حيث إنّ التعرض بشكل متكرر للأشعة السينية يُمكن أن يزيد من فرصة الإصابة بالسرطان لأنّ تلك الأشعة تعمل على إتلاف الحمض النووي. وتبعًا لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) هناك بعض العوامل التي تحدد مدى الخطورة وهي:

  • العمر: يلعب العمر دورًا في تحديد مدى الخطورة، ففي حال تعرّض الشخص إلى أشعة إكس في سنٍّ صغير فإنّ ذلك يشكل خطر الإصابة بالسرطان بشكل أكبر مقارنةً مع الشخص الذي تعرض لها في سنٍّ كبيرٍ.
  • كمية التعرض للأشعة: بالتأكيد عندما يتعرّض الشخص للأشعة السينية لمرّات متعددة خلال حياته وفي فترات متقاربة فذلك يزيد من خطر إصابته بالسرطان.
  • منطقة الجسم: حيث يوجد بعض المناطق في الجسم أكثر حساسية من غيرها عند التعرض للأشعة، وبالتالي تتعرض لمخاطر أكبر.
  • الجنس: تكون فرصة الإصابة بالسرطان مرتفعة عند النساء أكثر منها عند الذكور في حال التعرض بكثرة للأشعة السينية.

لذلك من الضروري قبل تعرضك لتلك الأشعة استشارة الطبيب الذي سيطلع على تاريخك الطبي وعدد المرات التي قمت فيها بفحص جسمك بالأشعة.

للحماية من الأشعة السينية ينبغي ألا تتعرض سِوى المنطقة المُراد تصويرها للأشعة، فعلى سبيل المثال يُمكن في بعض الأحيان استخدام مئزر رصاصي لحماية بعض الأجزاء من الصدر أو البطن من التعرض للإشعاع، كما يُمكن استخدام ما يُسمى بِدرع الغدة الدرقية أو واقي الغدة الدرقية؛ وهو عبارة عن طوق يوضع على العنق وظيفته الحماية من الإشعاع الذي يصدر أثناء التصوير بالأشعة السينية. ومن الأمور المهمة التي يجب مراعاتها هي التأكد من أنّ الأخصّائي الذي يقوم بالتصوير لديه المؤهلات الكافية والمناسبة للقيام بذلك، كما يجب التأكد من أنّ جهاز الأشعة السينية يعمل بشكل جيد أو تمّ فحصه مؤخرًا.

وبالنسبة لفحص الأطفال بالأشعة السينية، فيجب على الآباء (قبل خصوع أطفالهم لفحوصات مثل الأشعة المقطعية) طرح بعض الاسئلة والتأكد من أنّ المنشأة تعدّل جرعات الإشعاع بالنسبة للأطفال، كما يجب السؤال عمّا إذا كانت تلك المنشأة معتمدة من الكلية الأمريكية للتصوير الشعاعي.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ماهي خطورة “أشعة إكس” وكيفية الحماية منها؟"؟