ما أهم ما قدمه ماجلان في حركة الكشوف الجغرافية؟ وما هي أهم نتائجها؟

1 إجابة واحدة

فرديناند ماجلان ملاح برتغالي ولد عام 1480 ميلادي، درس من بداية حياته الملاحة ورسم الخرائط، ثم التحق بعمر العشرين بأساطيل البحرية، وقد شارك أيضاً بعدة معارك، بدأ ماجلان في عام 1519 ميلادي وبدعم من الامبراطور تشارلز الخامس برحلة بحث عن أفضل طريق للوصول إلى ماكان يسمى بجزر التوابل التي تقع في الهند.

أهم ما قدمه ماجلان في حركة الكشوف الجغرافية

انطلق فرديناند ماجلان في 20 من شهر أيلول على رأس أسطول من خمس سفن، وقد بلغ عدد طاقم الأسطول حوالي 270 شخص من جنسيات متعددة، أبحروا إلى البرازيل بدايةً، ثم إلى جنوب أفريقيا، حيث واجهه تمرد بعض من الطاقم، ثم دخل في مضيق في أمريكا الجنوبية والذي بات يحمل اسمه، ليتابع مسيرته بعدد أقل بعد عودة قسم من الاسطول إلى وطنهم، وصل عام 1521 لجزر مريانا و غوام ثم إلى الجزيرة هومونهوم.

قدمت دراسات ماجلان دليلاً تجريبياً هلى كروية الأرض، فقد كان الجدل كبيراً حول فكرة أن الأرض كروية أم مسطحة، كما أثبت أن الأرض كانت أكبر بكثير من الاعتقاد السائد آنذاك في أوروبا، فعندما انطلقت بعثة ماجلان غرباً بعكس دوران الأرض اليومي، فقدا يوماً واحداً وهذا ما أثار جدلاً واسعاً وأظهر الحاجة لإنشاء خط زمني دولي لترسيم تغيير يوم تقويمي جديد.

 

كما أظهرت رحلة ماجلان اتساع المحيط الهادي والتحديات التي يشكلها أمام الملاحة، كما قدم معلومات دقيقة وقيمة لأوروبا ليس فقط في مجال الملاحة بل بجوانب عدة أخرى من العالم، هناك مايسمى بسحابة ماجلان وهي عبارة عن مجرتان قزمتان غير منتظمتان يمكن رؤيتهما من نصف الكرة الجنوبي، كانت معروفة في كثير من مناطق العالم لكن ليس في أوروبا، حيث تم الإبلاغ عنها من قبل طاقم ماجلان خلال رحلته ثم تم تسميتها لاحقاً كتكريم له. كما تم اكتشاف الحيوانات الأصلية لأمريكا الجنوبية والتي لم تكن معروفة في أوروبا، وشملت البطريق في أمريكا الجنوبية والذي يسمى الآن بالبطريق الماجلاني.

 

لقد كان ماجلان من أعظم البحارة الأوروبيين في عصره، فقد ساهمت رحلته المذهلة ببداية عصر كامل من الاستكشافات، أعظم إنجازاته كان عبور مضيق ماجلان الذي كان مهمة ملاحية ضخمة نظراً للمعدات والمعرفة المتاحة لهم وقتها، يمكن معرفة الصعوبة الشديدة التي قاساها ماجلان وطاقمه في رحلتهم عبر المحيط الهادي من حقيقة أنه لم يتمكن أحد من تتبع طريقهم إلا بعد 50 عام وفشل العديد من المحاولات، فقد كانت رحلة ماجلان شاقة بسبب التيارات والرياح التي لم يتمكنوا من التنبؤ بها، بالإضافة إلى ضيق المعبر، لذلك تخلى عنه قسم من طاقمه وأبحر عائداً لإسبانيا، لكن عندما غادر ماجلان ومن معه المضيق ووصلوا للطرف الغربي منه قام ماجلان بتسمية المحيط الهادي فلقبه ب مار باسيفيكو؛ لأن مياهه بدت هادئة مقارنة بالمياه الالهائجة ضمن المضيق.

بعد أن وصل ماجلان للفلبين وتقلص عدد طاقمه حتى 150 فقط خاضوا معركة هناك أدت لقتل ماجلان، ولم يكن قد تبقى إلا سفينتان محملتان بالتوابل حاولتا العودة لاسبانيا عن طريق الابحار غرباً، مع ذلك عندما غادروا جزر التوابل تضررت السفينة ترينيداد، فأبحرت سفينة فيكتوريا بقيادة المستكشف الإسباني خوان سيباستيان إلكانو غرباً تاركةً ترينيداد خلفها لتعود إلى الوطن وتكمل أول رحلة بحرية حول الأرض بعد ذلك بيومين عندما وصلت إلى إشبيلية، ولم يقدر لترينيداد العودة فقد تحطمت على يد الأسطول البرتغالي.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما أهم ما قدمه ماجلان في حركة الكشوف الجغرافية؟ وما هي أهم نتائجها؟"؟