ما اسباب الجلطة الدماغية وكيف يمكن علاجها

تُعد الجلطة الدماغية أحد مسبّبات الوفيّات الرئيسية في العالم، ولكن ما هي اسباب الجلطة الدماغية؟ وكيف يمكننا تجنّبها؟

3 إجابات

تختلف مسببات الجلطة الدماغية باختلاف نوع الجلطة التي قد تصيب الإنسان، وللجلطة الدماغية ثلاثة أنواع هي:

  • الجلطة الإقفارية العابرة: تحدث عندما تقوم جلطة دموية بسد أحد الأوعية الدموية في الدماغ  لفترة من الزمن تتراوح بين عدة دقائق إلى بعض ساعات، مسببةً في انقطاع الدم عن أجزاء من المخ.
  • الجلطة الإقفارية: كما هو الحال مع النوع السابق تحدث الجلطة في هذه الحالة نتيجةً لانسداد الوعاء الدموي، إما بجلطة دموية أو نتيجة الإصابة بتصلبٍ في الشرايين، حيث تؤدي الإصابة بهذا العارض الصحي إلى تصلب مادة دهنية على الجدران الداخلية للوعاء الدموي تؤدي في النهاية إلى انسداده بشكلٍ كامل.
  • الجلطة الدماغية النزفية: يحدث هذا النوع من الجلطات نتيجة تسرب كميات من الدم إما بسبب انفجار أحد الاوعية الدموية في الدماغ، أو نتيجة تسرب الدم عبر جدران هذه الأوعية، يتسبب وصول الدم إلى خلايا الدماغ في زيادة الضغط عليها، ما يؤدي إلى حصول تلف في بنية هذه الخلايا وتوقفها عن أداء وظائفها المعتادة. ويوجد سببان رئيسيان لهذا النوع من الجلطات الدماغية، إما بسبب الإصابة بحالة مرضية تدعى تمدد الاوعية الدموية ما يتسبب في ضعف في بنية جدران هذه الاوعية وتسرب الدم منها، أو بسبب ارتفاع ضغط الدم الذي قد يؤدي إلى انفجار في تلك الاوعية، كما قد يتسبب عارض مرضي يدعى بالتشوه الشرياني الوريدي في بعض الحالات القليلة بحدوث الجلطة الدماغية النزفية، وهو عارض يحدث نتيجة اتصال غير طبيعي بين الشرايين والأوردة في الدماغ، ما قد يكون سببًا في تسرب الدم إلى خارج تلك الأوعية.

أكمل القراءة

الجلطة الدماغيّة هي عبارة عن حادث وعائي دماغي، يحدث بسبب خثرة دمويّة في إحدى الأوعية الدماغيّة، ممّا يؤدي إلى اضطراب جزئيّ، أو كلي في تروية المنطقة الدماغيّة المتأثّرة بالوعاء الدموي المصاب، وتندرج الجلطات الدماغيّة تحت مُسمّى الحادث الوعائيّ الدماغيّ Cerebellar Vascular Accident (CVA)، والذي يُعبّر عن جميع المشاكل الوعائيّة المرضيّة التي تحدث في الدماغ، والتي هي الخثرات الوعائيّة الدماغيّة، والنزوف الوعائيّة الدماغيّة، واللذان يحدثان بآليتين مختلفتين.

فالنزوف الدماغيّة تحدث بسبب خروج الدم من الأوعية الدماغيّة إلى المادة الدماغيّة، أما الخثرات الوعائيّة الدماغيّة، أو الجلطات بالمصطلح الشائع، تحدث بسبب:

  • زيادة في لزوجة الدم بسبب أمراض قلبيّة كالرجفان الأذيني واضطرابات النظم.
  • أسباب دمويّة كارتفاع عدد الصفيحات أو نقص ميوعة الدم بأسبابها المختلفة كفقر الدم المنجلي.
  • نقص مرونة الأوعية الدماغيّة بسبب أمراض وعائيّة كالتصلب الشرياني، وتسمّك بطانة الأوعية الدمويّة والتشوّهات الخلقيّة للأوعية الدمويّة الدماغيّة.
  • جهازيّة استقلابيّة كتصلّب الجلد وأمراض الكولاجين والفبرين وارتفاع الشحوم والكوليتسرول.
  • الركودة الدمويّة بسبب الاستلقاء لفترات طويلة بسبب الأمراض المزمنة.

وعلى هذا الحال فإنّ الخثرة الدمويّة، إمّا أن تنشأ في أحد الأعضاء كالقلب أو الطرفين السفليين، وتنطلق فيما بعد لتصل إلى الدماغ، وتسبّب في انسداد الوعاء الدماغي جزئيًا أو كليًّا، وتأذّي الجزء الدماغي المتأثّر بالوعاء المصاب؛ أو أن تنشأ الخثرة الدمويّة ضمن أوعية الدماغ نفسه مسبّبةً الحادث الوعائي الخثري. ولتجنّب الإصابة بالجلطات الدماغيّة يجب تجنّب عوامل الخطورة وتعديل نمط الحياة، مثل:

  • الامتناع عن التدخين.
  • ممارسة الرياضة.
  • الابتعاد عن الأعمال المجهدة والمسبّبة للتوتر النفسي.
  • عدم الجلوس أو الاستلقاء لفترات طويلة.
  • الفحوص القلبيّة الدوريّة وبالأخص لكل من تجاوز ال40 سنة.
  • الحميات الغذائية الصحيّة البعيدة عن الدسم والشحوم.

أكمل القراءة

تحدث الجلطة الدماغية أو السكتة الدماغية (brain stroke) عند نقصان أو انقطاع تدفق الدم إلى جزء من الدماغ (نقص في التروية الدموية) ممّا يسببّ  موت خلايا الدماغ، بسبب حرمانها من الحصول على الأكسجين والمواد المغذيّة اللازمة لها.

هناك سببان رئيسيان لحدوث الجلطات الدماغيّة:

  1. انسداد شرياني، مسببّاً ما يسمى بالسكتة الإقفارية، وهي أكثر أنواع الجلطات شيوعاً، يحدث هذا الانسداد بسبب تراكم الرواسب الدهنيّة في الأوعية الدموية وانتقالها إلى الدماغ.
  2. انفجار أو تمزّق أحد الأوعية الدمويّة مسبباً نزيفاً في الدماغ (الجلطة النزفيّة)، وأهم مسبباته هي:
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الإكثار من مضادات التخثر.
  • تمدد الأوعية الدموية.
  • الصدمات (حادث سيارة مثلاً).
  • الرواسب البروتينية التي تضعف جدران الأوعية الدموية.
  • بعض الجلطات الإقفارية أيضاً قد تسبب النزيف.

لحماية صحتنا والوقاية من الإصابة بالسكتة الدماغية يجب علينا تجنب عواملها المسببة التي يمكن التحكم بها، وأهم هذه العوامل هي:

  • البدانة.
  • الخمول والكسل.
  • الإفراط في شرب الكحول.
  • تناول بعض أنواع المخدرات والعقاقير المحظورة كالكوكايين.
  • التدخين بنوعيه السلبي والإيجابي.
  • ارتفاع الكوليسترول في الدم.

وهناك بعض العوامل المؤهبة للجلطة الدماغية والتي لا يمكن التحم بها، مثل:

  • ارتفاع ضغط الدم فوق نسبه الطبيعية.
  • داء السكري.
  • العمر: حيث أن الأشخاص فوق 55 عاماً معرّضون للإصابة أكثر من غيرهم من الشباب.
  • الجنس: الرجال أكثر عرضةً من النساء للإصابة  ولكن النساء من المرجح موتهم بسبب السكتات أكثر من الرجال.
  • الهرمونات: كاستخدام جبوب منع الحمل.
  • وجود تاريخ مرضي بالعائلة (عوامل وراثية).

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما اسباب الجلطة الدماغية وكيف يمكن علاجها"؟