ما اسباب الصداع عند الاطفال

يحدث الصداع عند الأطفال بشكلٍ شائعٍ، وعادةً ما يكون غير خطيرٍ، إلا أنه في بعض الحالات يكون دالًا على مشكلةٍ صحيةٍ، فمن المهم مراقبة صداع طفلك ومعرفة أسبابه، فما هي هذه الأسباب

3 إجابات
طبيبة
Tartous university (Syria)

معظم حالات الصّداع عند الأطفال بسيطة، عرضيّة ولا تستدعي القلق؛ كنسبة إحصائية يعاني من الصداع حوالي 10% من الأطفال في عمر المدرسة و 15-27% من المراهقين.

تنتج معظم حالات الصّداع السّليم عند الأطفال عن التهاب الجيوب، والمشكلات العاطفيّة والنّفسيّة (خاصّة عند المراهقين)، بشكل أقل شيوعًا؛ الأغذية الحاوية على نترات، الغلوتامات أحادية الصوديوم، الكافيين (خاصّة في الشوكولا والصودا). يوجد كذلك شكل من الصّداع السّليم عند الأطفال يشبه إلى حد كبير صداع الشّقيقة والغالب لهذا الصداع أن يكون وراثيًّا.

رغم ذلك، هناك بعض الحالات التي يكون فيها الصّداع مؤشّرًا لوجود حالة مرضيّة أكثر جديّة وتستدعي الاستشارة الطبيّة الفوريّة، وأهم مؤشّرات خطورة الصّداع عند الأطفال:

  • ترافق الصداع مع ارتفاع شديد بدرجة الحرارة وتصلب في الرقبة؛  إذ يمكن أن يكون ذلك دليلًا على وجود التهاب في السّحايا (مع أو بدون التهاب الدماغ مرافق).

  • يدل الصّداع المترافق مع إقياء لوحده -دون وجود علامات أخرى للمرض مثل الحمى والإسهال- إلى تعرّض الطفل لرض على الرأس، أو حتى لبعض أنواع التهابات السّحايا والدماغ غير النموذجيّة .

  • الصّداع عند الأطفال عادةً ما يستجيب للمسكّنات العاديّة (الباراسيتامول) والرّاحة؛ عدم الاستجابة لهذه المسكّنات يمكن أن يكون مؤشّرًا لمشكلة أكثر جديّة.

  • الصداع الذي يوقظ الطفل من النّوم أو ذلك الذي يسوء بالاستلقاء يمكن أن يكون خطيرًا.

  • إذا ترافق الصّداع مع مشاكل في الرؤية، دوار، أو ضعف التناسق العضلي يمكن أن ينذر بوجود ورم دماغي ضاغط على البنى العصبيّة المجاورة له. ومن الجدير بالذّكر هنا أنّ الأورام الدّماغيّة عند الأطفال غالبًا ما تكون على حساب الغدة النخاميّة وأنّها نادرًا ما تكون خبيثة وتشفى بالجراحة في معظم الحالات.

أكمل القراءة

0
طبيب جراح
tishreen university (Syria

يعاني الأطفال كما البالغين من الصداع بأنواعه المختلفة، حيث يقدر بأن واحد من كل خمسة أطفال يمكن أن يعاني من أحد أنوع الصداع. ويتميز الصداع عند الأطفال عن الصداع عند البالغين بأنه أقصر مدة وأعراضه أخف نسبياً، ويتعافى الأطفال منه بشكل أسرع عادةً في حال لم يكن ناجم عن حالة مرضية خطيرة، وسنعرض فيما يلي أبرز أسباب الصداع عند الاطفال:

  • وجود مرض أو عدوى شائعة: كالإصابة بالإنفلونزا أو التهاب البلعوم أو التهاب الجيوب الأنفية وغيرها من الأمراض التي تترافق بصداع.
  • عوامل نفسية: كالقلق والتوتر المفرط والاكتئاب الذي يمكن أن يعاني منه الأطفال عند وجودهم في وسط اجتماعي غير صحي.
  • سوء التغذية: عدم حصول الطفل على طعام مغذي ومتكامل وعدم تناوله لكميات كافية من السوائل سيؤدي لسوء تغذية ويمكن أن يتظاهر بتعب عام ووهن وصداع عند الأطفال.
  • الرضوض: تعرض الطفل لرض على الرأس بسبب حادث أو سقوط ممكن أن يسبب الصداع.
  • عوامل وراثية: إن وجود سوابق عائلية للإصابة بالشقيقة أو الصداع النصفي وهي نوع من أنواع الصداع المزمن، يجعل الأطفال مؤهلين أكثر للإصابة بهذا النوع من الصداع.
  • مشاكل في الرؤية: يمكن في كثير من الأحيان أن يحدث الصداع عند الأطفال الذين لديهم مشاكل واضطرابات في النظر والعينين، حيث يترافق ضعف النظر والرؤية غير الصحيحة بحدوث الصداع.
  • مشاكل في الدماغ: وهي أقل المسببات شيوعاً وأندرها، حيث من الممكن أن يكون السبب في الصداع وجود ورم في الدماغ أو كيسة أو خراج، تتظاهر هذه المشكلات بصداع يسوء مع الوقت مع مرافقات أخرى.

تعالج معظم أنواع الصداع عند الأطفال كما البالغين بالمسكنات الشائعة، ولكن في حال لم يزول الصداع أو يتحسن يجب التفكير بمراجعة الطبيب لتقصي الموضوع، وهناك مجموعة من الإشارات والدلائل التي يمكن أن تدل على أن الصداع بحاجة لمراقبة واستشارة طبية، أهم هذه الدلائل هي:

  • الصداع الذي يوقظ الطفل من النوم ليلاً.
  • الصداع الذي يتكرر بشكل متزايد ويكون أسوء من سابقه.
  • الصداع المترافق مع اقياء متكرر.
  • الصداع المترافق مع تغيرات في الشخصية عند الطفل.
  • الصداع المترافق مع ألم وتشنج شديد في العنق.
  • الصداع التالي لرض على الرأس ويسوء ولا يتحسن.

أكمل القراءة

0
كاتب
هندسة الكترونيات واتصالات, جامعة البعث (سوريا)

الكثير من الأطفال يعانون من الصداع، وللأسف لا تزال الأسباب الرئيسية للصداع مجهولة وغير محددة، ولكن هناك بعض الأسباب الإحصائيّة التي قام بها مختصون في المجال الطبي، أهمها:

  1. بعض الأمراض الشائعة: مثل الزكام أو الإنفلونزا، والتهاب الأذن الوسطى، والتهابات الجيوب الأنفية، التهاب الحلق.
  2. صدمات أو كدمات الرأس: البسيطة التي من الممكن أن يتعرض لها الطفل أثناء اللعب.
  3. الضغط النفسي أو الاجهاد العاطفي: كالقلق والتوتر الذي قد يصيب الطفل خاصة في فترة الامتحانات، أو نتيجة مشاكل بين الأصدقاء أو أفراد العائلة.
  4. العوامل الوراثية: تلعب دوراً كبيراً في انتقال بعض أنواع الصداع من الأهل للأطفال، مثل الصداع النصفي.
  5. بعض أنواع المواد الغذائية أو المشروبات: وخاصة تلك التي تحتوي على مواد حافظة، أو الكافيين.
  6. فقدان الكثير من سوائل الجسم: والذي غالباً ما يكون سببه قلة شرب الماء، أو التعرق أثناء نشاط الطفل.
  7. النظام الغذائي غير السليم: مثل عدم تناول إحدى الوجبات وخاصة الإفطار.
  8. النوم غير المنتظم: سواء عدم النوم لساعات كافية أو القلق والاضطراب أثناء النوم.
  9. مشاكل النظر والرؤيا.
  10. بعض أنواع الأدوية: التي يكون أحد تأثيراتها جانبيّة الصداع.
  11. استخدام الأجهزة الالكترونية: كالكمبيوتر، والموبايل أو مشاهدة التلفاز لمدة طويلة، أو بصوت عالٍ جداّ.
  12. بعض أنواع الأورام أو الخراجات في الرأس.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما اسباب الصداع عند الاطفال"؟