ما اسباب النسيان وعدم التركيز

دائما ما يواجه كثيرون مشكلة النسيان المستمر دون أن يرتبط ضعف الذاكرة بعمر أو سن محدد، كما أنها تشكل ظاهر النسيان عائقًا في حياة الكثيرين منّا، فما هي اسباب النسيان؟

4 إجابات

هناك أسبابٌ عديدة تؤدي إلى النسيان وعدم التركيز، ومن أهم هذه الأسباب هي قلة النوم وتناول المشروبات الكحولية وتكدس المهام المُنجَزة في نفس الوقت والتوتر والقلق والأدوية وقصور الغدة الدرقية. أما عن أسباب قلة التركيز فيمكن أن تكون التبدلات الهرمونية أو الوصول إلى سن اليأس أو حدوث الجلطات الدماغية المسبب في ذلك.

وبنسبة كبيرة أغلبنا يتعرض لواحد أو أكثر من هذه الأسباب، ومن الشائع هو تعرض الكثير منا لنسيان العديد من الأشياء وكثرة الشكوى من قلة التركيز، ولأنها كما ترى مشكلة عامة، يجب عليّ أن أخبرك بطرق علاج النسيان وقلة التركيز:

  1. ممارسة الرياضة: تساعد الممارسة المستمرة للرياضة على زيادة الدم المتجه إلى الدماغ، وذلك من خلال قدرتها على تنشيط الدورة الدموية في الجسم، وبالطبع زيادة وفود الدم إلى المخ يعزز من تنشيط الذاكرة ورفع مستوى التركيز.
  2. الألعاب الفكرية: يجب عليك أن تنشط عقلك من خلال ممارسة الألعاب الفكرية التي تحافظ على تطوير قدراتك العقلية والذهنية، مما يؤدي إلى تنشيط المخ ورفع مستوى التركيز.
  3. التفاعل مع المجتمع: يمكن أن يتسبب الاختلاط بالناس والتفاعل معهم على تجاوز مراحل الاكتئاب والقلق المزعجة، واللذان يعتبران سببًا هامًا في النسيان وقلة التركيز، لذا عليك أن تحاول الاجتماع بأهلك وأصحابك من وقتٍ إلى آخر ولا تستسلم إلى الوحدة.
  4. النظام: تنظيم حياتك من أهم الأسباب التي ستساعدك على التركيز وتجنب النسيان الناتج عن كثرة العشوائية والارتباك في حياتك.
  5. وفر لنفسك قسطًا من الراحة: النوم الكافي والراحة مهمان لأبعد حد، فهما بالإضافة إلى قدرتهما على رفع مستوى الذاكرة، إلا أن لهما فوائد أخرى كثيرة، ولن يسعني الوقت لشرح فوائد النوم العضوية والنفسية.
  6. اتبع أسلوبًا غذائيًا صحيًا: الغذاء الصحي يوفر العناصر المناسبة والمفيدة التي يحتاجها الجسم ليعمل ويقوم بكافة أنشطته بشكل سليم، بما في ذلك الدماغ والذاكرة وقدرتهما على العمل بشكل صحيح.

أكمل القراءة

إن أسباب النسيان وعدم القدرة على التركيز، تمتد إلى ما هو أبعد من التقدم بالعمر أحيانًا. فقد تكون أسباب النسيان واحدةً (أو أكثر) مما يلي:

  • الأدوية: من الممكن أن يكون النسيان أحد الآثار الجانبية لبعض الأدوية المضادة للقلق وحبوب النوم.
  • الضغط النفسي: يمكن أن يكون الضغط الخفيف أو المعتدل المؤقت مفيدًا للتحفيز والتركيز. إلا أن الضغط الزائد يؤذي الذاكرة. عندما يصل الإرهاق إلى مستوى مرتفعٍ، يصبح من الصعب تذكر المعلومات الجديدة، والاحتفاظ بها على المدى الطويل، وتذكر الأحداث منذ فترةٍ طويلةٍ.
  • الاكتئاب: يمكن أن يتسبب الاكتئاب في نوعٍ من فقدان الذاكرة مع أعراض تشبه الخرف. إذا كان نسيانك مرتبطًا بالاكتئاب، فقد يكون لديك أعراضٌ أخرى، مثل: حزن عميق، وصعوبة النوم، وفقدان الشهية.
  • الشيخوخة: إن بعض كبار السن يعانون من فقدان الذاكرة بشكل أسوأ. وقد يجدون صعوبةُ في تذكر المحادثات الأخيرة أو نسيان المواعيد.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري: يمكن أن تحدَّ أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم من تدفق الدم إلى دماغك، وبالتالي سيؤثر ذلك على تفكيرك وذاكرتك/ كما من الممكن أن تؤدي الإصابة بسكتةٍ دماغيةٍ إلى تلف الذاكرة مؤقتًا أو بشكلٍ دائمٍ. ويرتبط مرض السكري بالذاكرة أيضًا، ووفقًا لجامعة جنوب كاليفورنيا، قد يكون الأشخاص المصابون بداء السكري من النوع 2 أكثر عرضةً للإصابة بالخرف.
  • إصابات الرأس: فقدان الذاكرة أحد أعراض الارتجاج الناجم عن ضرب الرأس بجسمٍ صلبٍ أو تعرض الرقبة لضربةٍ عنيفةٍ.

هناك العديد والعديد من الأسباب الأخرى، ولكن في كافة الحالات ينصح باستشارة طبيب مختصٍ من أجل علاج عدم التركيز والنسيان.

أكمل القراءة

النسيان وعدم التركيز هما ظاهرتان تصيبان الإنسان وتشكلان عائقًا في حياته، وقد تكون نتيجتهما كارثية، وعلى الرغم من أنهما ظاهرتان متلازمتان غالبًا، إلا أنّه من الممكن أن تتعرض لواحدة ولا تتعرض للأخرى.

وتتشابه الظاهرتان في الأسباب إلى حد كبير، ومن هذه الأسباب:

  • تناول بعض الأدوية: إن تناول أدوية محددة مثل مضادات الاكتئاب ومضادات القلق وحتى أدوية تنظيم ضغط الدم تؤدي إلى ضعف الذاكرة، حيث أن لها تأثير مثبط للمسالك العصبية
  • قصور الغدّة الدرقيّة: يؤثر قصور الغدّة الدرقيّة على ذاكرة المرء، حيث أن الأرق والاكتئاب هما أهم عرضين يصاحبان هذا المرض، وهما أهم مسببين في النسيان.
  • تناول الكحول: حيث أن تناول الكحول من الممكن أن يؤثر على الذاكرة المؤقتة لدى الشخص ويسبب نوعًا من التشوش وعدم التركيز، وقد يستمر هذا الشيء حتى بعد زوال تأثير الكحول.
  • التوتر والقلق: وهما عبارة عن حالة نفسيّة لها أسباب عدّة، وهما  من أهم العوامل التي تؤدي إلى صعوبة تركيز المعلومات واكتساب المهارات الجديدة، والذي يؤدي بدوره إلى مشاكل في الذاكرة.
  • قلّة النوم: وهو السبب الأساسيّ لظاهرةِ النسيان، فعدم الحصول على ساعات كافية من النوم يوميًا، يؤدي إلى مزاج سيء وقلق شديد، و من ثم عدم القدرة على التركيز وتذكر الأشياء.

أكمل القراءة

يعرف النسيان على أنه فشل دائم في استرجاع وتذكر المعلومات أو تكوين ذكريات جديدة، ينتج عن بعض التغييرات في الدماغ منها التغيرات الطبيعية كالتقدم في العمر والشيخوخة، ومنها ما يكون سببه حالة مرضية أو عرضًا لمرض آخر.

النسيان وعدم التركيز

وتتنوع أسباب  النسيان فهناك الأسباب الطبيعية الناتجة عن الإجهاد والإرهاق والتوتر والقلق والصدمات وقلة النوم.

على سبيل المثال فإنك قد تنسى اسم شخص عندما تراه لكنك تتذكر اسم الشخص في نهاية النهار، أو قد تنسى المكان الذي وضعت فيه المفاتيح لكنك لاحقًا تجدها. تعد هذه الحالات طبيعية وهي ترتبط بالنسيان الطبيعي المتعلق بالعمر والذي لا يؤثر على حياة الشخص.

أما الأسباب المرضية للنسيان فهي عديدة أيضًا كنقص الفيتامينات أو حدوث النسيان كأثر جانبي لتناول دواء ما، كما أن قصور الغدة الدرقية هو سبب شائع لحدوث النسيان إضافة لمجموعة من الاضطرابات والأمراض الأخرى كالتهابات الدماغ وسرطان الدماغ.

أما عدم التركيز فإنه يعني عدم القدرة على التفكير بشكل جيد مما يؤثر على أداء الشخص سواء في المدرسة أو الجامعة أو العمل، كما أنه يؤثر على اتخاذ القرارات. وبالرغم من أن عدم التركيز يعتبر حالة طبية غير إسعافية لكنها حالة قد تحتاج إلى العناية الطبية.

وتختلف أسباب عدم التركيز فمنها ما يعود إلى التوتر والإجهاد والجوع وقلة النوم، ومنها ما يعود لطريقة حياة الشخص وعاداته كتناول الكحول أو بعض الأدوية. كما تؤدي بعض الأمراض إلى عدم التركيز مثل الصرع والفصام واضطرابات فرط النشاط وارتجاج الدماغ.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما اسباب النسيان وعدم التركيز"؟