ما اسباب مرض السكر الشبابي والسكر الكهلي

السكري هو مرضٌ مزمنٌ غير قابلٍ للعلاج عند معظم الناس، وتتطور أعراضه ببطءٍ لدى البالغين على عكس الأطفال، فما هي أسبابه؟

3 إجابات
كاتب مقالات
جامعة دمشق (سوريا)

يوجد نمطان لداء السكري، النمط الأول والذي يسمى أيضا السكري الشبابي، والنمط الثاني، ويُسمى السكري الكهلي، وتختلف الأسباب باختلاف النمط، وتضم بناءً على ذلك:

سكري النمط الأول: يحدث نتيجة حديثة مناعية تؤدي لتخرُّب مناعي لجزر لانغرهانس، وبالتالي تخرُّب خلايا بيتا المُنتجة للأنسولين، يوجد عدة عوامل تؤدي لذلك وتشمل:

  • الإنتانات الفيروسية: حيث تشير الكثير من الدراسات إلى دورها في إطلاق أو إظهار داء السكري عند الأشخاص المستعدين.
  • الحليب البقري: قد يكون الحليب البقري الذي ييتغذى عليه بعض الأطفال، أحد العوامل المؤهبة وذلك لاحتوائه على الألبومين البقري الذي يعتبر هو المسبب.
  • نقص الفيتامين د: وذلك لدور الفيتامين د، في تقوية ودعم الجهاز المناعي.
  • زيادة إفراز الأنسولين: من الممكن أن يزداد إفراز الأنسولين في فترة معينة والأشيع هي مرحلة المراهقة، هذا الازدياد سيدفع الجهاز المناعي لمهاجمة خلايا بيتا.

سكري النمط الثاني: يحدث هذا النمط من السكري نتيجة المقاومة المحيطية للأنسولين عادًة، وتشمل العوامل المؤهبة:

  • العمر: حيث تزداد المقاومة للأنسولين مع التقدم بالعمر وخاصة ممَّن تجاوزوا عمر الأربعين.
  • الوراثة: للوراثة دور مهم في هذا النمط، فإذا كان أحد أفراد العائلة مصاب بهذا النمط سترتفع احتمالية إصابة بقية الأفراد.
  • البدانة: وذلك لكون الخلايا الدهنية ضعيفة الاستجابة للأنسولين، مما يزيد الجهد على البنكرياس.
  • الحمل: فمن الممكن أن يظهر خلال الحمل مرض السكري، والذي يُعرف باسم السكري الحملي، والذي يختفي بمجرد انتهاء الحمل، ولكن في بعض الحالات قد يؤهب لداء سكري نمط ثاني.

أكمل القراءة

0
صحفية
الإعلام, جامعة دمشق (سوريا)

داء السكري، هو مرض أيضي يسبب ارتفاع مستوى السكر في الدم. عادة، يتحرك هرمون الأنسولين من الدم إلى الخلايا لتخزنه أو تستخدمه كطاقة. لكن عند الإصابة بمرض السكري فإن الجسم إما أنه لا ينتج الأنسولين بكميات كافية أو لا يستطيع استخدامه بفعالية. ويؤدي عدم علاج ارتفاع سكر الدم بسبب السكري إلى تضرر الأعصاب والعينين والكلى وغيرها من الأعضاء.

ولمرض السكري عدة أنواع منها: السكري من النوع الأول (Type 1 diabetes)، والسكري من النوع الثاني (Type 2 diabetes) والسكري الذي يصيب الحوامل وغيرها، ولكل منها أسبابه وأعراضه وطرق علاجه.

أما بالنسبة لمسببات النوع الأول فما زال الأطباء غير قادرين على تحديدها بدقة، وقد يعود جزء منها إلى مهاجمة الجهاز المناعي بالخطأ لخلايا بيتا المنتجة للأنسولين في البنكرياس وتدميرها؛ كما تلعب العوامل الوراثية دورًا في إصابة البعض.

وبالنسبة لأسباب الإصابة بالنوع الثاني من السكري فتختلط فيها العوامل الوراثية مع عوامل نمط الحياة المتبع. فإذا كان الشخص بدينًا أو مفرط السمنة فإن خطر إصابته يزداد، فالوزن الزائد كثيرًا خاصة في منطقة البطن يجعل الخلايا أكثر مقاومة لتأثيرات الأنسولين على سكر الدم. ويتم توارث الحالة في العائلات، حيث يتشارك أفراد العائلة الواحدة الجينات التي تجعلهم أكثر عرضة للنوع الثاني من السكري، أو لزيادة الوزن المفرطة.

بالنسبة لنوع السكري الذي يصيب الحوامل فإن سببه يعود لتغيرات هرمونية خلال الحمل، حيث تفرز المشيمة هرمونات تجعل خلايا المرأة الحامل أقل حساسية لتأثيرات الأنسولين، ما يسبب ارتفاع سكر الدم خلال الحمل. وتعد النساء اللواتي كن بدينات عند الحمل أو اللواتي اكتسبن وزنًا زائدًا خلال حملهن أكثر ميلًا للإصابة بهذا النوع من السكري.

أكمل القراءة

0
مُدَرِّسة
دراسات اللغة الإنجليزية, جامعة دمشق (سوريا)

يعتبر مرض السكري أحد أكثر الأمراض انتشاراً، وقد يتم تشخيص هذا المرض كمرض خطير عندما يكون المريض مصاباً باختلاطات كثيرة، قد تؤدي إلى تلف عدد من الأعضاء. وتختلف أسباب مرض السكر بحسب أنماط المرض، حيث يتم تقسيمها تبعاً لنوع الحدوث:

مرض السكري نمط أول: هناك عدة عوامل بيئية تسبب النمط الأول من المرض وهي:

  • نقص فيتامين د: يقوي فيتامين د الجهاز المناعي، ويعزز وجود الأنسولين في الجسم لذا إن نقصه سيؤدي للإصابة بمرض السكري نمط أول.
  • الالتهابات الفيروسية: وفقاً للعديد من الدراسات الوراثية، معظم حالات الإصابة تحدث في فصل الشتاء والخريف، خاصةً إذا انتشرت جائحات من الأوبئة الفيروسية مثل الإصابة بفيروس العجيلة والحصبة والنكاف.
  • النظام الغذائي لدى الأطفال: عند إرضاع الأطفال الرضع حليب بقري كبديل عن حليب الأم، تزداد فرص الإصابة به حيث أن الألبومين البقري هو العامل المسبب للنمط الأول.
  • زيادة انتاج الأنسولين في الجسم: تحدث غالباً في سن المراهقة حيث تؤدي زيادة الإفراز إلى مهاجمة الجهاز المناعي في الجسم لخلايا بيتا في البنكرياس فيسبب ذلك الإصابة بالمرض.

مرض السكري نمط ثاني: هناك الكثير من الأسباب المؤدية إلى الإصابة به أهمها:

  • الوراثة: عكس النمط الأول من مرض السكري، تعد الوراثة عامل أساسي للإصابة، حيث تزداد نسبة الإصابة لدى الشخص عند إصابة أفراد في العائلة.
  • الوزن: إن الخلايا الدهنية لاتستجيب للأنسولين بسهولة، مما يسبب جهداً زائد على الخلايا في البنكرياس لتحدث الٱصابة.
  • العمر: الأشخاص ممن تجاوزت أعمارهم سن الأربعين، هم أكثر عرضة من غيرهم للإصابة.
  • الحمل: حيث تسمى الإصابة وقتها بالحمل السكري الذي قد يزول بعد انتهاء الحمل.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما اسباب مرض السكر الشبابي والسكر الكهلي"؟