ما اضرار حبوب منع الحمل

نستطيع القول إنّ النساء يستطعن أخذ حبوب منع الحمل دون قلق، لكن ذلك لا ينفي وجود تأثيرات سلبية لها، فما هي أضرار هذه الحبوب؟

3 إجابات
طالب
علوم الحاسب الآلي, Peter the Great Saint Petersburg Polytechnic University (Russia)

حبوب منع الحمل هي أحد أنواع الحبوب التي تتناولها النساء لتفادي حدوث الحمل. بدأ استخدام هذه الحبوب منذ عام 1960؛ وعلى الرغم من أن النساء يحصلن على النتيجة المطلوبة في أغلب الأحيان، إلا أن الكثير منهن يجهلن طرق تعاطي هذه الحبوب وآثارها السلبية. تختلف أضرار جبوب منع الحمل مع التقدم في فترة تعاطيها. ففي بداية الأمر، تشعر المرأة بأعراضٍ خفيفةٍ كالصداع، والغثيان، والنزيف، لتتطور هذه السلبيات إلى:

  • صداع نصفي أو حالة اكتئاب.
  • مشاكل التنظيم الهرموني طويلة المدى.
  • الحمل خارج الرحم.
  • التغييرات في أنماط الحيض، مثل الدورة الشهرية.
  • زيادةٌ كبيرةٌ في الوزن.
  • مشاكل في المرارة، مثل تشكّل حصوات المرارة.
  • يمكن أن تزيد حبوب منع الحمل من ارتفاع ضغط الدم.
  • جلطات دموية في الساقين والرئتين.
  • زيادة المخاطر لدى مريضات الكبد والسكري.

عمومًا، يمكن القول أنَّ كافة السلبيات السابقة وغيرها تختلف بين النساء وذلك يعتمد على الحالة الصحية للمرأة بحدِّ ذاتها. أما عن فعالية حبوب منع الحمل، فتشير الدراسات إلى أنَّ الفعالية المثالية للحبوب تتمثل في تناول الحبة يوميًا بنفس الموعد كل يوم.

أكمل القراءة

1
طالبة
أدب انكليزي, جامعة تشرين (سورية)

انتشرت إشاعات قديمة حول مخاطر حبوب منع الحمل وتأثيراتها السلبية المتمثلة بالسرطانات أو حتى العقم، وذلك بسبب حجم الحبة الكبير في ذلك الوقت وتركيزها العالي من الهرمونات التي تمنع الإباضة، أما الآن فحبوب منع الحمل أصبحت تُستخدم بكثرة بعد أن تم تطويرها وتقليص حجمها وتركيزها، فباتت آمنة أكثر، وصارت توصف لأهداف أخرى لا تتعلق بالحمل، لكن كجميع الأدوية التي لها آثار جانبية لا يخلو الأمر من بعض الأضرار التي ممكن أن تظهر على بعض النساء بحسب حالة وجسم كل امرأة، منها:

  • لا يُنصح عادةً المدخنات بتناول حبوب منع الحمل خصوصاً إذا كانت أعمارهن تزيد عن 35 سنة، فاحتمالية حدوث الجلطات لهن كبيرة نوعاً ما مع تلك الحبوب.

إذ تحتوي الحبة الواحدة على هرموني البروجستين والاستروجين، ويعتبر هذا الأخير ذو تأثير سلبي إذا تم أخذه من قبل نساء مدخنات، أما الأنواع الأخرى التي تحتوي على البروجستين فقط فهي آمنة مع التدخين، كما أن للاستروجين أثر سلبي مع اللواتي عانينَ سابقاً من مشاكل صحية كسرطان الثدي، بالإضافة للمشاكل القلبية، وارتفاع ضغط الدم والسكري.

  • قد يؤدي تناول حبوب منع الحمل المركبة ( أي تلك التي تحوي على الهرمونين السابقي الذكر) إلى زيادة خطر حدوث النوبات القلبية والسكتات الدماغية وأورام الكبد، وفي حالات نادرة جداً قد يؤدي إلى للوفاة، ويمكن استبدال الحبوب المركبة بتلك التي تحتوي على البروجستين فقط، والتي تعد آمنة نسبياً.
  • كما يمكن أن يحصل حمل عن طريق الخطأ حتى وإن كنتِ تتناولين الحبوب بشكل يومي ومنتظم، وهذا ما يؤدي لحدوث تشوهات خلقية للجنين إذا تم أخذ الحبوب أثناء الحمل.

لا تتردي في استشارة طبيبك الخاص وإيقاف الجرعات إذا شعرتِ بتلك الأعراض الجانبية:

  • ألم مفاجئ في الظهر مع غثيان وتعرق وضيق تنفس.
  • آلام شديدة في الساق، أو في المعدة.
  • صداع مفاجئ، واصفرار الجلد أو العين.

أكمل القراءة

0
مهندسة زراعية
علوم أغذية, جامعة تشرين

حبوب منع الحمل هي أدويةٌ هرمونيّةٌ، تستخدمها النساء لمنع الحمل، وتُؤخَذ بشكل حبةٍ يوميّةٍ. وتعمل بإحدى الطريقتين:

  • توقف حدوث الإباضة الشهريّة، فلا تتواجد بويضة ليتمّ تلقيحها.
  • إعاقة انتقال الحيوانات المنويّة إلى الرحم، بزيادة سماكة مخاطيّة عنق الرحم.

من سلبيات حبوب منع الحمل:

  • الغثيان والصداع، وتورّم الثدي، وتقلّبات المزاج.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • لا تحمي من الأمراض الجنسيّة.
  • يمكن حدوث نزيف في الاشهر الأولى من الاستخدام.
  • تزيد من فرص الإصابة بأمراضٍ خطيرةٍ مثل الجلطة وسرطان الثدي.

مخاطر حبوب منع الحمل:

  • حبوب منع الحمل المؤلّفة من هرمون الاستروجين أو مزيجٍ من هرمون الاستروجين والبروجستين، قد تزيد من خطر الإصابة بالجلطات الدمويّة، والنوبات القلبيّة، والسكتة الدماغية لدى النساء اللواتي يُدخّن، لاسيما إذا مضى عليها أكثر من 35 عامًا من العمر.
  • قد يكون تناول حبوب منع الحمل كلّ يومٍ أمرًا صعبًا بالنّسبة لبعض الأشخاص، فقد تضطر المرأة لاستخدام طريقة منعٍ أخرى، مثل الواقي الذكريّ و / أو مبيد النطاف، في حال نسيت تناول الحبوب في أحد الأيام.
  • قد تقلّ فعاليّة حبوب منع الحمل نتيجة تداخلاتٍ دوائيّةٍ .
  • قد يحدث نزيف في منتصف الدورة، في الأشهر القليلة الأولى من استخدام وسائل منع الحمل بينما يتكيف الجسم مع التغيرات في مستويات الهرمونات.
  • يمكن أن تسبّب حبوب منع الحمل ألم الثدي أو جفاف المهبل.
  • ترفع بعض الأنواع مثل Drospirenone  من مستويات البوتاسيوم في الدم، ممّا قد يُسبّب مشاكل في القلب أو الصحة.
  • بعد إيقاف حبوب منع الحمل، لا تستطيع المرأة الحمل من جديد، حتى مضي عدّة أشهرٍ لبدء الإباضة مرة أخرى.

ويجب إيقاف استخدام حبوب منع الحمل من قبل النساء اللاتي لديهنّ تاريخ:

  • سرطان الثدي.
  • سرطان بطانة الرحم.
  • نزيف مهبليّ غير مبرر.
  • أورام أو أمراض الكبد.
  • زيادة خطر التجلّط أو السكتة الدماغيّة.
  • في حال كانت حامل.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما اضرار حبوب منع الحمل"؟