ما الذي ميز فيزياء القرن التاسع عشر، ومن هم أهم علماء هذا القرن؟

1 إجابة واحدة

بدأت الفيزياء منذ القديم على شكل قوانين ومبادئ بسيطة مثل مبدأ أرخميدس وغيره، ومعنى ذلك أنّ الفيزياء لم تكن علمًا قائمًا بحد ذاته، ولم يبدأ علم الفيزياء بالتطور حتى القرن السابع عشر الذي لمعَت فيه بعض أسماء العلماء مثل نيوتن وباسكال وغاليليه وبيرنولي وغيرهم.

أمّا في القرن التاسع عشر أصبحت الفيزياء بمثابة علم مستقل وقائم بذاته كما تحددت قوانين ونظريات الفيزياء في هذا القرن، ومن أمثلتها قانون حفظ الطاقة الذي ينصّ على أنّ الطاقة لا تفنى ولا تخلق من العدم لكن نستطيع تحويلها من صورةٍ لأخرى. كما ظهرت النظرية الذرية في القرن التاسع عشر وهي نظرية علمية تدرس طبيعة المادّة، وتنص على أنّ المادة عبارة عن وحداتٍ منفصلةٍ تُدعى الذرات. ومن النظريات الأخرى نظرية التحريض أو الحثّ الكهرومغناطيسي أو المغناطيسي، ونظرية البنية الموجية.

ولقد تطوّر أيضًا علم الديناميكا الحرارية خلال القرن التاسع عشر وهو أحد فروع الفيزياء، ومن أسمائه الأخرى التحريك الحراري أو الثرموديناميك، يدرس انتقال الشكل الحراري إلى الطاقة، كتحوّل الطاقة الحرارية إلى طاقة ميكانيكية وخير مثال على ذلك الشكل من التحول، محرك الاحتراق الداخلي. لا يزال علم الديناميكا الحرارية ضروريًا ومفيدًا في يومنا، فهو يشكّل أساسًا للعديد من التطبيقات الميكانيكية، كما تعتمد عليه العديد من التطبيقات الهندسية الكيميائية، ويُمكن تطبيق قوانينه وقواعده على نظام كبير من الأجسام الجزيئية، فإنّ الخواص الطبيعية لغازٍ معين كدرجة الحرارة والضغط والحجم لا تشكل أي أهمية لو دُرست لجزء منفرد.

في الحقيقة كان لدى علماء القرن التاسع عشر تصورًا خاطئًا حول طبيعة المادة، فلم يستطيعون فهم حقيقتها وكانوا ينظرون إليها على أنها تلك المادة الموجودة حولنا والتي نستطيع أن نراها ونلمسها، فقد تميز علماء هذا القرن بأنهم لا يؤمنون إلا بما هو محسوس، كما اعتقدوا أنّ الحس هو المسؤول الوحيد عن التمييز بين الحق والباطل. وعلى الرغم من توصّلهم إلى نظرية الذرة، لكن تلك النظرية نفسها كانت مقتبسة من نظريةٍ يونانيةٍ قديمة، وقد استفاد العلماء قليلًا من نظرية الذرة وذلك في تفسير بعض الظواهر الكيميائية، أمّا من حيث فهمهم لطبيعة المادة وماهيتها الحقيقية فلم تقدّم لهم تلك النظرية أي فائدة. وقد استمر جهل العلماء لحقيقة المادة حتى أواخر القرن التاسع عشر، حيث بدأت عام 1896 الخطوات الأولى في اكتشاف ما بداخل الذرة من خفايا.

ومن أبرز علماء الفيزياء في القرن التاسع عشر ما يلي:

  • وليم روان هاملتون 1806-1865 (William Rowan Hamilton): وهو عالم فيزيائي أيرلندي، من أبرز إنجازاته أنه أدخل الطرق الرياضية الموسعة في الميكانيكا التحليلية إلى علم البصريات، كما أوصل ميكانيكا نيوتن إلى أعلى درجات الكمال بين عامي 1834 و1835.
  • هاينريش هيرتز (1857-1894 Heinrich Rudolf Hertz): وهو عالم فيزيائي ألماني، كان من أول العلماء الذين تحققوا من قوانين حفظ الطاقة، كما درس هيرتز الذبذبات الالكترونية، وقد أثبت من خلال تجاربه الأمواج الراديوية، ومن أعماله الأخرى أنه أثبت عملية التحريض المتبادل لدائرتين مفتوحتين وقد نجح في وضعهما على حالة من الطنين.
  • ويليام هيرشل 1738-1822 (William Herschel): وهو عالم فلك وملحن من أصل ألماني، من أبرز أعماله في القرن التاسع عشر هي وضعه لنظرية المزمار ونظرية ضربات الصوت عام 1859، كما وضع عام 1875 نظرية ميكانيكية عن الانتشار، وقد اُعتبر بسببها أول من افترض وجود الإلكترون، وقد له الفضل في إيجاد مفهوم الطاقة الحرة.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما الذي ميز فيزياء القرن التاسع عشر، ومن هم أهم علماء هذا القرن؟"؟