ما الذي يقلقك بشأن المستقبل؟

2 إجابتان
كاتب
سيناريو, المعهد العالي للسينما

ما يقلقني بشأن المستقبل هو المستقبل نفسه، أي حدث يدور في المنطقة الصغيرة التي اسكن بها يمكنه أن يؤثر على مستقبلي بشكل ما، فماذا عن الأحداث التي تدور في العالم كله؟
المستقبل مادة ضعيفة تتأثر بأضعف العوامل تأثيرًا، وربما يتسبب في تغييرها بشكل كامل، يمكن لشخص ما في دولة بعيدة عن دولتك يفعل تصرف بسيط جدًا يؤثر على مستقبلك، وأكبر مثال على ذلك هو جائحة فيروس كورونا الذي قد أثر في مستقبل عامل بأكمله بسبب تصرف بسيط من شخص أبسط!

أكمل القراءة

6,192 مشاهدة

1
طالب
الطب البشري, جامعة كفر الشيخ (مصر)

أشياء كثيرة. عالم من المناطق الخضراء المحصنة التي تعيش فيها القلة المختارة من الأغنياء والمناطق الحمراء التي يسكنها أغلبية البشر يعانون الجوع والفقر. استعارة المناطق الخضراء والحمراء تلك جاءت به الكاتبة ناعومي كلاين واستوحتها من المنطقة الخضراء في بغداد المحصنة بشكل آمن رغم النيران المشتعلة حولها في كل مكان في ذلك الوقت مع الغزو الأمريكي للعراق، وأنا أخاف أن نعيش عالم المناطق الخضراء والحمراء ذاك خصوصاً مع إحلال الآلة محل الإنسان، ساعتها لن يجد المستحوذون على الثروة مبرراً ليحصل غيرهم حتى على الفتات التي كانوا ينالونها، ببساطة لأنهم لا يعملون من أجل الفتات لذلك فليموتوا جوعاً.

هذا أول المخاوف وحسب، أما الثاني فالسيطرة الرقمية خصوصاً مع الاهتمام المتزايد بمسألتي ربط الدماغ بالآلة وتحميل عقل الإنسان على آلة أو حتى إيصال العقول البشرية جميعاً ببعضها. أمر ثالث يخيفني هو أن يخرج تعديل الجينات عن السيطرة، وأنا أعتقد أن هذا سيحدث حتماً، لأننا سننافس الآلة مستقبلاً -مستقبلاً أي بعد ثلاثة عقود من الآن وحسب- وسنكون الطرف الأضعف في المنافسة، الآلة أقوى وأسرع والأهم أذكى، لذلك سنحاول تحسين أنفسنا، لنجعل منا آلات حيوية لديها تلك القدرات، قدرات السرعة والقوة والذكاء وأي صفة أخرى نرغبها.

لكن ليس ذلك المستقبل البعيد هو ما يخيفني وحسب، بل المستقبل القريب أيضاً. أظن من الواضح أن البعيد هذا لا يبعد إلا بضع عشرات من الأعوام وحسب، أما القريب فهذا الذي سنختبره خلال الأعوام القليلة القادمة. يخيفني في مستقبلنا القريب مزيد من الصراعات التي استنزفت العالم والشرق الأوسط بالأخص، شاهد نشرة أو نشرتين إخباريتين وستفهم وحدك أن عدة حروب في المنطقة يشتعيل فتيلها الآن، وأكثر ما يحزن في الأمر أولئك الأغبياء الذين يتحدثون بلهفة عن الحرب، كأنها حرب افتراضية ضمن ألعاب الفيديو وليست حرباً حقيقية تعني الموت والدمار والتشرد.

يخيفني الإنسان الذي لا يعبأ بغيره، تحركه مصالحه الأنانية دون أي اعتبار لأية قيمة أخلاقية، يخيفني هذا الإنسان الفارغ إلا من النهم والجشع والكراهية. لم تنتهي مخاوفي بعد فأنا أخاف المستقبل لذاته، لكونه مجهول، وأنا لا بل كل البشر لا يخافون شيئاً كما المجهول.

أكمل القراءة

216 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "ما الذي يقلقك بشأن المستقبل؟"؟