ما الصباح هل لها تفسير؟

2 إجابتان

الصباح هو الساعات الباكرة الأولى من كل نهار، يبدأ عندما تبدأ الشمس بمواجهة جزء من الكرة الأرضية وينتهي عندما يزول نور الشمس عن هذه المنطقة الأرضية ولا يغدو يطالها، يختلف تصنيف الصباح عند الكثير فالبعض يعتبر أن الصباح يبدأ عندما يتجاوز الوقت الساعة الثانية عشر منتصف الليل، عند البعض الآخر فإن الصباح يبدأ مع بزوغ ضوء الشمس بعد ظلام الليل.

ولكن علميًا يقسم اليوم إلى أربع وعشرون ساعة ويحتل الصباح نصفها تمامًا أي عمليًا بعد الساعة الثانية عشر منتصف الليل يبدأ عد ساعات الصباح والتي يصحبها المرافقة “a.m” التي تدل على التوقيت الصباحي وتقابها “p.m” التي تدل على ساعات الليل.

للصباح مراحل متعددة تبدأ بالشروق ثم البكور وتأتي بعدها مرحلة الغدوة ومن ثم الضحى والهاجرة حتى نصل لفترة الظهيرة، أكثر مرحلة نستطيع تمييزها بالعين المجردة هي لحظة الشروق، وتفسيرها يتجلى بظهور الجرم السماوي ألا وهو الشمس نتيجة حركة كل من الشمس والأرض الدورانية، وكنتيجة للانكسار الضوئي الذي يطال الأفق بزاوية 35° تبدأ العين المجردة بتمييز تغيير لون السماء حيث يبدأ الظلام بالزوال وتبدأ خطوط النور بالظهور تدريجيًا، تأخذ السماء ألوان متنوعة تتأثر بالطقس على حد كبير فقد يكون الشروق احتراقي حيث يأخذ اللون الأحمر الناري وقد يكون ذو لون أزرق هادئ عندما يكون الطقس غائم حيث تخفي هذه الغيوم اللون الحقيقي للشروق.

أكمل القراءة

معنى الصباح

يقسم النهار إلى فترات زمنية مختلفة وهي الصباح والظهيرة والعصر والمغرب، تدل كلمة الصباح كما هو متعارف عليه بين الناس على الفترة الأولى من النهار، وهي الفترة التي يستهل الناس بها نهارهم وأعمالهم. يحمل الصباح الكثير من المعاني، ويجده الكثيرون أجمل أوقات النهار وأكثرها طاقةً ونشاطاً يستهلونها إما بالرياضة أو بتناول وجبة الإفطار أو شرب القهوة أو بممارسة طقوسهم الخاصة.

وعند البحث عن معنى كلمة الصباح في معاجم اللغة العربية نجد أنها تعني أول النهار، أو الفترة التي تسبق أو تلي شروق الشمس، والصبح أيضاً هو الفجر أو نقيض المساء، وجمعها أصباح، تمتد فترة الصباح الزمنية منذ بداية ظهور الشفق، ومع بداية انكشاف ظلام الليل وظهور ضوء الشمس وخيوطه الأولى، وحتى وقت الظهيرة، وقد لجأ الناس منذ أقدم العصور لتحديد بداية الصباح بطرق عديدة وذلك قبل ظهور التوقيت أو الساعات، وكانوا يعتمدون في ذلك على درجة انكشاف الظلام ووضوح الرؤية وظهور أشعة الشمس.

يبدأ الصباح بشكل متدرج وعلى مراحل متتابعة وهي الشروق، ثم يعقبها مرحلة الغدوة، ثم الضحى والهاجرة، عندما يبدأ نور الشمس بالظهور تكون الأشعة مائلة عن الأرض بزاوية قدرها 18 درجة، ثم تكبر تدريجياً هذه الزاوية لتصل حتى 35 درجة ويبدو عندها قرص الشمس واضح بأكمله، ينتج هذا الظهور نتيجة دوران الأرض حول نفسها دورة كاملة تستغرق بمجملها 24 ساعة، ويتعاقب على إثرها الليل والنهار.

يقسم الفجر وهو وقت شروق الشمس إلى فترات زمنية مختلفة وهي:

  • الفجر الفلكي: وهو الفترة قبل ظهور الشمس فوق خط الأفق، وتكون بزاوية 18 درجة ميلان.
  • الفجر البحري: تكون الشمس ظاهرة في الأماكن القريبة من البحر.
  • الفجر المدني: وذلك عندما تظهر الشمس بأكملها ويملأ نورها الكوكب، وينتشر الدفء فوق سطح الأرض.

يختلف تصنيف الصباح وتعريفه بين الكثيرين، حيث يعتبر البعض أن الصباح يبدأ عندما تتجاوز الساعة الثانية عشر بعد منتصف الليل، ومن الناحية العلمية فإن عدد ساعات الصباح هي نصف عدد ساعات اليوم بأكمله أي 12 ساعة، تمتد من الثانية عشر بعد منتصف الليل وحتى الساعة الثانية عشر من ظهر اليوم التالي.

يرافق هذه التقسيم ترميز عالمي لساعات اليوم، للتفريق بين ساعات الصباح وساعات المساء، حيث تشير a.m إلى التوقيت الصباحي، وتشير p.m إلى التوقيت الليلي، يستخدم هذا التوقيت في كافة البلدان الأوربية، حيث تعتبر ال AM اختصاراً ل Ante Meridiem والتي تعني باللغة اللاتينية قبل الظهيرة، وال PM اختصار ل Post Meridiemوالتي تعني بعد الظهيرة باللغة اللاتينية.

بينما تعتمد بلدن أخرى إلى تقسيم ساعات اليوم إلى مجموعتين، تشير المجموعة الأولى وهي من الصفر إلى ال12 إلى ساعات الصباح، وتشير المجموعة الثانية وهي من ال12 وحتى 24 إلى ساعات الليل. وتعني كلمة صباح في اللغة الإنجليزية morning، وفي اللغة الألمانية morgen، وفي اللغة الفرنسية bonjour.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما الصباح هل لها تفسير؟"؟