ما الفرق بين التيار المتردد والتيار المستمر

1 إجابة واحدة
كاتبة ومترجمة
الأدب الإنكليزي, جامعة تشرين (سوريا، اللاذقية)

يُعرف التيار الكهربائي على أنّه الأيونات المتدفقة في الشحنة الكهربائية والتي تُقاس شدتها بالأمبير وذلك من خلال جهاز الأميتر؛ ويُعتبر التيار الكهربائي من مصادر الطاقة المهمة في حياتنا. وينقسم التيار الكهربائي إلى نوعين أساسين وهما التيار الكهربائي المستمر ورمزه DC والتيار الكهربائي المتردد ورمزه AC.

والتيار الكهربائي المستمر DC فقد سُمي بهذا الاسم نتيجةً لتدفقه المتواصل على شكل إلكترونات، تنتقل من السالب على الموجب ومن جهد مرتفع إلى آخر منخفض. وهناك عدة مصادر للحصول على هذا التيار ومنها الخلايا الشمسية والبطاريات؛ ويتم استخدام هذا التيار في المستوى المنخفض من التوتر مثل شواحن البطاريات وأمور متعلقة بمعدات الطيارة والسيارة، ومن الاستخدامات الأخرى لهذا التيار هو في الخلايا الكهروضوئية، ومن الممكن ايضًا تحويل التيار المستمر إلى تيار متردد عن طريق بعض دارت التقويم، هذا ما يتم تطبيقه في الاستخدامات المنزلية، حيثُ يمكن تحويل التيار المتواصل إلى 220 فولط وذلك عن طريق دارة التحويل.

أمّا التيار المتردد AC فهو ما يُعرف بالتيار المتناوب الذي يقوم بعكس المسار بشكلٍ متذبذب لعدد من المرات لاتي تتراوح ما بين 50 إلى 60 مرة في الثانية ذهابًا وإيابًا. ويتم استخدامه لنقل الكهرباء بشكلٍ أساسين على الرغم من كون المحطة الأولى لتوليد الكهرباء كانت محطة توليد تيار مستمر، وهي التي أنشأها أديسون عام 1882. وتحول الوضع من استخدام التيار المستمر إلى التيار المتناوب تبعًا لعدة عوامل منها معالجة الإشارات وعملية نقل الطاقة.

أمّا ما تسال عنه عزيزي القارئ فنستطيع مناقشته على الشكل التالي: يختلف التيار المستمر “المتواصل” من حيث المسار في اتجاه غير متعاكس1ن ويكون انتاج هذا التيار في المولدات كما تقوم بذلك بعض البطاريات، كما يُستخدم أيضًا في تطبيقات تتطلب جهدًا منخفضًا مثل أجهزة التلفاز، والنظام الكهربائي للسيارات والقطارات التي يحتاج نظامها طاقةً كهربائيًة، كما يُستخدم في إعادة شحن الأجهزة، مثل الأجهزة الخلوية، عن طريق وصلة USB.

ومن مميزات هذا التيار هو القدرة على التحول إلى تيار متناوب وبسرعةٍ كبيةٍ، كما أنّه ذو نظام سهل من حيث العمل إذ يتمتع بتيار ذو اتجاه واحد وثابت غير متذبذب. ويختلف التيار المتردد “المتناوب” من حيث الحركة بحيث يمكنه التحول في الاتجاه وبشكلٍ منتظم، ويُستخدم بشكلٍ أساسي في الكهرباء المنزلية عن طريق مولدات خاصة لضبط الجهد في الارتفاع أو التقليل، وله دورًا في تمديد الكهرباء والسخانات والمصابيح أيضًا.

يُقاس تردد هذا التيار بالهرتز، ويتميز يكونه سهل النقل أو الانتقال إلى مسافات طويلةٍ بين الدول، وحتى أبعد من تل المسافات التي يقطعها التيار المتواصل. وهذا الأمر يميزه اقتصاديًا وهو أحد الأسباب التي خلقت نقلةً نوعيًة تاريخيةً في أولوية استخدام التيار المتناوب بدلًا من التيار المتواصل، وحصل هذا الامر بعد الكثير من الدراسات التي أجراها خبراء مختصون في مجال الكهرباء بعد أن بدأ توماس ألفا أديسون العمل بالتيار المتواصل.

من الطرق التي يمكننا التمييز ما بين التيارين هي النظر إلى عمل التيار في الأجهزة وعلى سبيل المثال استخدام المصباح، حيث يقوم بعملية الإضاءة باستخدام تيار متناوب لأن الكهرباء تصله من مكان ليس بقريب. بينما استخدام الكشاف مثلًا يستهلك تيار متواصل بحيث يوجد على البطارية التي تساعد الكشاف على الإنارة قطبين، أحدهما موجب والآخر سالب تنتقل عن طريقهما شحنة الكهرباء في مسار واحد وبشكل غير متذبذب مثل الخط المستقيم.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما الفرق بين التيار المتردد والتيار المستمر"؟