طبيبة
طب بشري, جامعة طرطوس

الفرق بين الحجر الصحي وحالة الطوارئ الصحية

شهد العالم على مر العصور والأزمنة العديد من الأزمات الصحية سواء كانت هذه الأزمات مرافقة للحروب أو الكوارث الطبيعية أو لحالات التدهور الاقتصادي أو ناتجة عن انتشار الأوبئة كالوباء الذي يشهده العالم حالياً وهوفيروس كوفيد 19، ويستجيب الجهاز الصحي لهذه الأزمات بطرق عدة  تناسب السبب الذي أدى لوقوعها على سبيل المثال يتم تطبيق الحجر الصحي استجابة لانتشار الأوبئة ويتم تطبيق حالة الطوارئ الصحية استجابة للكوارث الصحية التي تشكل خطراً على الصحة العامة.

 الحجر الصحي هو إما حالة عامة أو مكان محدد لعزل شخص أو حيوان قد يكون مصاب بأمراض معدية، وبالتالي تقليل احتمال انتشار هذه العدوى وهو غير مخصص للمرضى فقط، حيث يمكن للأشخاص الذين يبدون أصحاء أن ينقلوا أحد مسببات الأمراض دون أن يعرفوا أنهم حاملون للمرض، ويعتبر مفهوم الحجر الصحي من المفاهيم القديمة التي عرفتها البشرية منذ أقدم العصور حتى قبل معرفة الناس بأسباب العدوى كالبكتيريا والفيروسات.

ففي القرن الرابع عشر، كانت السفن القادمة إلى البندقية من مناطق انتشار الطاعون الدبلي أو كما كان يعرف بالموت الأسود ترسو بعيدًا عن الميناء لمدة 40 يومًا قبل أن تفرغ حمولتها وهكذا أطلق الإيطاليون عليها اسم “quaranta giorni” أي “40 يومًا”، والتي تطورت إلى “quarantino”. وقد كان الحجر الصحي لمدة 40 يومًا فعالًا لدرجة أنه أصبح من الممارسات المعروفة في أوروبا لمدة 300 عامًا تالية.

 وخلال جائحة كوفيد 19 الحالية أوصت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، بالحجر الذاتي الطوعي للأفراد الذين تظهر عليهم الأعراض وتطبيق قوانين التباعد الاجتماعي للحد من انتشار الوباء.

قد تتطلب بعض الكوارث والأزمات الصحية  التي تشكل خطراً حقيقاً على الصحة العامة، أن تقوم السلطات بلإعلان الرسمي لحالة الطوارئ الصحية وذلك لتتمكن من تطبيق القوانين الخاصة بهذه الحالة، ويتم هذا الإعلان بإشراف منظمة الصحة العالمية ولجانها الفرعية في كل دولة ويتم ذلك في الحالات التالية:

الإرهاب البيولوجي أو الإطلاق العرضي لعامل بيولوجي واحد أو أكثر، وظهور عامل بيولوجي جديد أو سبق التحكم فيه أو تم استئصاله؛ وفي الكوارث الطبيعية؛ والهجوم الكيميائي أو إطلاق عرضي للمواد الكيميائية السامة، أو في حوادث الانفجارات النووية أو أي حادثة ينجم عنها عدد كبير من الوفيات أو المصابين، وعند إعلان حالة الطوارئ الصحية العامة، يتم تحديد طبيعة الحالة الصحية العامة، والمنطقة الجغرافية الخاضعة للإعلان، والظروف التي تسببت في إطلاق حالة الطوارئ والمدة المتوقعة لاستمرارها والتي تعتمد على نوع الكارثة الصحية.

وتتمتع الدولة خلال هذه الفترة بسلطات إضافية فيما يتعلق بمنشئات الرعاية الصحية وغيرها من المرافق أو الممتلكات أو الطرق أو المناطق العامة بما في ذلك استخدام الممتلكات والمرافق أو شراءها، واستخدام أجهزة الاتصالات وشركات النقل والعقارات والمطعام ومحلات الألبسة،
يجب أن تشمل هذه السلطة أيضًا القدرة على قبول وإدارة السلع والخدمات الممنوحة للمساعدة في الاستجابة لحالات الطوارئ الصحية.

أعلنت منظمة الصحة العالمية حالة الطورائ العامة 6 مرات تاريخياً، وكان أخرها في 30 كانون الثانون 2020 استجابة لانتشار فيروس كوفيد 19 المستجد وما حمله من خطر على الصحة العامة.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما الفرق بين الحجر الصحي وحالة الطوارئ الصحية"؟