ما الفرق بين الحلم والرؤيا

1 إجابة واحدة
موظف
الاقتصاد, جامعة دمشق (سوريا)

الأحلام: حالة من اللاوعي تتخللها تخيلات تحتوي على أصوات وصور وأحاسيس خلال النوم، تحدث الأحلام غالبًا أثناء مرحلة نوم العين السريعة (REM)، وهي المرحلة الخامسة من مراحل النوم والأعمق بينها، تشكل هذه المرحلة حوالي 20 إلى 25 % من نوم البالغين، تعكس الأحلام التجارب العاطفية والحياتية للإنسان فهي تتضمن مخاوفه ومواضيع تمس حياته بحيث تتوافق بشكل وثيق مع الواقع.

تتكرر الأحلام خلال الليلة الواحدة مابين 3 و6 مرات، يستغرق الحلم ما بين 5 إلى 20 دقيقة، وغالبًا لا يتذكر الأشخاص سوى 5% من الحلم بعد الاستيقاظ، أشارت الدراسات للعديد من التفسيرات المحتملة للأحلام فقد تكون بمثابة تنفيس عن رغبات الإنسان، تعبير عن الإشارات العشوائية من الدماغ والجسم أثناء النوم، أو وسيلة لمعالجة المعلومات التي تم جمعها خلال النهار، أو كشكل من أشكال العلاج النفسي.

توّصل الباحثون إلى وجود اختلافات عديدة ما بين الرجال والنساء من حيث مضمون أحلامهم، فعادةً ما تكون أحلام الرجال أكثر عدائية وتكثر بها الأنشطة البدنية مقارنًة بأحلام النساء والتي تتسم بتبادل الأحاديث مع الآخرين، تكون أحلام النساء أطول قليلاً من حيث الزمن، يحلم الرجال بالرجال الآخرين مرتين أكثر مقارنةً بأحلامهم حول النساء، في حين تحلم النساء يتواجد الجنسين على حد سواءً.

كما تتسم معظم أحلام الناس بكونها ملوّنة، في حين تكون أحلام قلّة من الناس بالأبيض والأسود، تسود العواطف السلبية كالقلق وغيرها… بصورة أكبر من المشاعر الإيجابية، كما استنتج الباحثون أن بعض موضوعات الأحلام تكون مشتركة بين الناس على اختلاف ثقافاتهم في مختلف أرجاء العالم، فكثيرًا ما يحلم الناس بالسقوط من علوٍ شاهق، الشعور بالتجمد، الطيران، وعدم القدرة على الحركة، التأخر عن المواعيد.

أشارت إحدى الدراسات والتي أجريت على أشخاص مكفوفين منذ الولادة، إلى قدرتهم على اختبار بعض الصور المرئية في أحلامهم، على الرغم من أن حركات أعينهم كانت أقل خلال مرحلة حركة العين السريعة مقارنةً بالمشاركين المبصرين في الدراسة.

أما الرؤيا تُعرّف على أنها ما يراه الإنسان أثناء نومه، بحيث تكون تفاصيله حاضرة في الذهن وواضحة، وقد تكون هذه الرؤيا مريحة للإنسان، وقد يصّح العكس.

 قال النبي صلى الله عليه وسلم ” الرُّؤْيَا ثَلَاثَةٌ: فَرُؤْيَا الصَّالِحَةِ بُشْرَى مِنْ اللَّهِ، وَرُؤْيَا تَحْزِين مِن الشَّيْطَانِ، وَرُؤْيَا مِمَّا يُحَدِّثُ الْمَرْءُ نَفْسَهُ. فَإِنْ رَأَى أَحَدُكُمْ مَا يَكْرَهُ فَلْيَقُمْ فَلْيُصَلِّ، وَلَا يُحَدِّثْ بِهَا النَّاسَ ” رواه مسلم.

بالاستناد إلى الحديث النبوي الشريف تقسم الرؤيا إلى ثلاثة أقسام:

القسم الأول: رؤية الإنسان لما يحب وهي بشرى ونعمة من الله عز وجل.

القسم الثاني: الرؤيا المكروهة، غالبًا ما يوسوس بها الشيطان للإنسان، من المفيد بهذه الحالة الاستعاذة بالله من شر الشيطان ومن شر هذه الرؤية، و ألا تُذكر أمام أحد من الناس فهي بذلك لا تضر، ومن غير المستحب التداول بهذه الرؤيا مع الناس لمعرفة دلالة هذه الرؤيا.

القسم الثالث: تكون فيه الرؤيا دون هدف، يرى الإنسان في المنام ما يشغل تفكيره من أمور الحياة والعمل.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما الفرق بين الحلم والرؤيا"؟