ما الفرق بين الدرجة المئوية والفهرنهايتية؟

1 إجابة واحدة

 درجة الحرارة هي مقياس درجة الحرارة أو البرودة لجسمٍ ما، وبالضبط هي مقياس الطاقة الحركية للجسيمات فيه. حيث يعمل الجسم على تخفيض درجة حرارته عبر نشر طاقةٍ على شكل حرارةٍ إلى الوسط الخارجي. أما عند انخفاض درجة حرارته، يعمل على اكتساب طاقةٍ على شكل حرارة من محيطه الخارجي. باختصارٍ شديد، يمكننا القول أنّه عندما تزداد درجة حرارة الجسم، يميل الجسم إلى التخلص منها، وبالعكس عند انخفاض درجة حرارته.

تمثل درجة الحرارة أمرًا هامًا في الشؤون الطبية، وتعتبر أحد العوامل الرئيسية لتشخيص الأمراض. ليس فقط في الطب، حيث تلعب درجة الحرارة عاملًا مهمًا لمعرفة الحالة الجوية للطقس، وقد تمّ الاعتماد عليها أيضًا في العديد من التجارب العلميّة.

تنوعت مقاييس درجة الحرارة حيث استخدمت ثلاث وحداتٍ رئيسيةٍ، وهي (الفهرنهايت، السيلسيوس، الكلفن). اعتمد النظام الدولي مقياس الكلفن لقياس درجة الحرارة. ولكن بقي مقياس درجة الحرارة المئوي، المقياس الأكثر استخدامًا بين الناس. وذلك، بفضل بساطته وسهولة استخدامه.

ولذلك، تعتبر مقاييس الحرارة الفهرنهايت والمئوية (السيلسيوس) من أشهر مقاييس الحرارة وأكثرها شيوعًا. يستخدم هذان المقياسان لقياس نقاط التجمد، ودرجة غليان الماء. ففي مقياس درجة الحرارة المئوي، تصل درجة غليان الماء إلى 100 درجة مئوية، وتبلغ نقطة تجمده 0 درجة مئوية. بينما تصل درجة غليان الماء في مقياس الفهرنهايت إلى 212 درجة، وتتجمد عندما تصل إلى 32 درجة فهرنهايت. ويعتبر هذا هو الاختلاف الرئيسي بين المقياسين.

اقترح آنديرس سيلسيوس مقياس درجة الحرارة المئوي في منتصف عام 1700، ورمز له بحرف (C) اختصارًا، حيث تصل درجة حرارة جسم الإنسان الطبيعية حسب هذا المقياس إلى (C°37.0). وفي البداية، كان يطلق على درجة الحرارة المئوية اسم “سنتيغراد”. ليتم تغييرها فيما بعد في عام 1948 بالضبط، وتسمّى على اسم مخترعها “سيلسيوس”. استخدمت درجة الحرارة المئوية في قياس درجة حرارة الجو، وبعض التطبيقات العلمية الأخرى.

ولتحويل الصيغة المئوية إلى فهرنهايت يمكنك اعتماد القانون التالي:

C * 1.8 + 32 = °F

بينما اقترح العالم الألماني ” دانيال غابرييل” مقياس درجة فهرنهايت في عام 1724، ورمز له اختصارًا بالرمز (°F). وتصل درجة حرارة جسم الإنسان الطبيعية حسب هذا المقياس إلى (°F 98.6). ويعتبر من أكثر المقاييس دقةً لقياس درجة الحرارة.

ولتحويل الصيغة الفهرنهايتية إلى مئوية نتبع القانون الآتي:

F – 32) / 1.8 = °C)

اعتمد مقياس درجة الحرارة المئوي في العديد من البلدان، واعتبر من أسهل الطرق المتبعة لقياس درجة الحرارة. بينما اعتمد مقياس الفهرنهايت في الولايات المتحدة الأمريكية فقط.

وللحديث عن وحدة “الكلفن” ثالث أشهر المقاييس المعتمدة لقياس درجة الحرارة، والتي يرمز لها بالرمز (K). وقد اخترعها العالم البريطاني “اللورد كلفن”، وسميّت باسمه.

تمكن العالم البريطاني كلفن اعتمادًا على هذا المقياس من توضيح العلاقة بين حجم الغاز ودرجة الحرارة المطلقة للغاز. بيّن العالم كلفن ازدياد حجم الغاز بمقدار 273/ 1 عند ارتفاع حجم الغاز بمقدار 1 كلفن. وتعدُّ هذه الوحدة غير شائعةٍ وقليلة الاستخدام. وتمثل درجة (0) الدرجة التي تتوقف فيها حركة الجزيئات، والتي يصعب الوصول إليها علميًا.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما الفرق بين الدرجة المئوية والفهرنهايتية؟"؟