ما الفرق بين الروماتيزم والروماتويد واعراض كل منهما

أكثرنا سمع بمرض الروماتيزم، ولكن هل سمعت قبلًا عن مرض الروماتويد؟ ما الفرق بين الروماتيزم والروماتويد؟

3 إجابات

يتم الخلط في كثير من الأحيان بين مرض الروماتيزم والروماتويد على الرغم من وجود فرق شاسع بين المصطلحين، لذا سنحاول تبسيط الإجابة من خلال عمل مقارنة بسيطة لبعض النقاط التي توضح كلًا منهما.

الروماتيزم هو أحد أمراض المناعة الذاتية التي تصيب الإنسان نتيجة مهاجمة الجهاز المناعي للأنسجة السليمة بالجسم، وهو مصطلح عام للعديد من الأمراض التي تسبب التهاب المفاصل والأوتار والأربطة ومناطق أخرى في الجسم، ويشمل مجموعة من الأمراض كالتهاب المفاصل الرثوي، والنقرس، والالتهاب الوعائي، والذئبة الحمراء.

أما الروماتويد أو مايسمى – التهاب المفاصل الروماتيزمي- من أكثر الأمراض الروماتيزمية انتشارًا، ويحدث نتيجة خلل في الجهاز المناعي يسبب مهاجمة المفاصل والتهابها، ولا يزال السبب الحقيقي للإصابة بهذا المرض غير معلوم بشكل دقيق حتى الآن.

ولكن يعتقد الخبراء بأنه ينتج لأسباب عديدة كالعوامل الوراثية أو التدخين أو السمنة، كما أنه ينتشر عند النساء بنسب أكبر من الرجال٠ ومن أعراضه:

  • التعب المرافق للمصاب في جميع مراحل الالتهاب والذي يؤثر على المزاج والشهية.
  • ألم وترقق في المفاصل.
  • احمرار بالمفصل.
  • ارتفاع درجة حرارة المريض.
  • تشوه المفصل المصاب.

ويشمل علاجه أخذ قسط كاف من الراحة وتناول بعض الأدوية ومسكنات الألم وممارسة التمارين الرياضية والجراحة في بعض الحالات التي تتطلب إصلاح التشوهات التي تصيب المفصل.

أكمل القراءة

بالرغم من أن كل من الروماتيزم والروماتويد أمراض تصيب الجهاز الحركي وتهاجم الجهاز المناعي في جسم الإنسان، إلا أنهما يختلفان في المضمون؛ فالروماتيزم هو المرض الأشمل، وكتعريف هو اسم لاتيني يعني أمراض المفاصل، وهو عبارة عن عدة أمراض ذاتية المناعة تهاجم النسيج الرثوي المتمثل في العضلات والعظام والمفاصل، وينطوي تحت اسم الروماتيزم أمراض عدة مثل الروماتويد والذئبة الحمراء وأكثر من 50 مرضًا آخرًا، علمًا أن غالبية الأمراض التي تتعلق بالجهاز الحركي والعضلي تصيب الإنسان وسطياً بين عمر 30 – 60 عاماً، وفي هذه الأمراض فإن الجهاز المناعي يقوم بمهاجمة أنسجة الجسم السليمة.

ومن هنا نستطيع تعريف الروماتويد بأنه أشهر مرض من أمراض الروماتيزم، وهو مرض يصيب النساء أكثر من الرجال، وعادةً من يصاب بهذا المرض يكون في فئة عمرية تتراوح بين 20 – 40 عامًا؛ وكسائر أمراض الجهاز الحركي والمناعي فإن الجهاز المناعي هنا يهاجم أنسجة وأجهزة الجسم السليمة بطريقة مبالغ فيها، مما يجعله من أخطر الأمراض الحركية.

ويُمكن التعرف على هذا المرض من خلال أعراض شائعة وظاهرة مثل:

  • الألم الشديد غير المحمول.
  • تشوه المفاصل.
  • ألم في اليدين وتخشّب يصيب الإنسان خاصةً في الصباح الباكر لمدة ساعة أو ساعة ونصف.

وإذا استمرت هذه الأعراض لستة أسابيع متتالية، فينصح باستشارة الطبيب بشكل عاجل وفوري؛ لأخذ العلاج المناسِب الذي يقي المفاصل من التشوه أو خطر الاستبدال.

أكمل القراءة

كثيرًا ما يتم الخلط بين مفهومي الروماتيزم والروماتويد بين غير المختصين، فالروماتيزم هو مصطلح طبي قديم يُطلق على مجموعة من الحالات المرضية التي تؤثر على الأوتار والمفاصل والعظام والعضلات. وتحدث معظم هذه الحالات عندما يُخطئ الجهاز المناعي فيقوم بمهاجمة أنسجة الجسم ذاتها، وذلك إما لأسباب وراثية أو نتيجة لبعض المؤثرات البيئية الخارجية. إذًا، فالروماتيزم هو مصطلح عام يضم العديد من الأمراض، ومنها:

  • النقرس: مرضٌ التهابيٌّ يصيب المفاصل ويسبب تورمها واحمرارها وسخونتها، ناتج عن تجمّع بلورات حمض البول في أنسجة الجسم، والتي قد تؤدي إلى حدوث فشلٍ كلويٍّ.
  • الالتهاب الوعائي: يصيب الأوعية الدموية ويسبب ضعف تدفق الدم إلى الأنسجة مسببًا ألمًا شديدًا في الأنسجة التي يصل إليها الوعاء الدموي، كما قد يسبب ظهور بقعٍ حمراء وضعف في الأطراف والسعال والحمى.
  • الذئبة الحمراء: مرض مناعي ذاتي من أعراضه: مفاصل متصلبة مؤلمة، تقرحاتٌ في الفم أو الأنف أو فروة الرأس، حمّى وتعب، وغيرها.

أما الروماتويد فهو التهاب المفاصل الروماتويدي أو ما يُعرف عند الناس بمرض التهاب المفاصل الروماتيزمي، أو الروماتيزم، وهو أحد الأمراض الروماتيزمية الأكثر شيوعًا، ويحدث عندما يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة أنسجة المفاصل مسببًا التهابها وتوّرمها وتيبّسها، ومن الممكن أن يمتد الأذى إلى الغضاريف والأنسجة المرنة التي تغلّف نهايات المفاصل والعظام، والتي قد تتآكل مع الوقت فتتباعد العظام على إثر الاحتكاك الكبير بينها، مولّدًا آلامًا وخللًا في الحركة وتشوّهًا في المفاصل.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما الفرق بين الروماتيزم والروماتويد واعراض كل منهما"؟