موظفة دعم فني
هندسة زراعية

مع تفشي الأمراض وانتشار الأوبئة سعى الإنسان جاهدًا للعلاج من هذه الأمراض والوقاية من الأوبئة، حيث قام باختراع واكتشاف العديد من الأدوية التي كان لها دور فعال في العلاج، واكتشاف اللقاحات في الوقاية من الأوبئة، مع العلم أنه يوجد فرق بين الدواء الذي هو عبارة عن مركبات كيميائية يساعد في علاج وتخفيف حدة المرض وبين المصل واللقاح.

إن الجهاز المناعي لدى الإنسان يحتوي على العديد من الخصائص والمميزات ومنها القدرة على التعلم والتعرف على ما هو جسم ذاتي أو جسم غير ذاتي أو غريب، بحيث تتعرض الأجسام الغريبة لأجسام مضادة من الكريات البيضاء، والتي تتفاعل معها فورًا وتشكل نوع من رد فعل فوري إضافة لرد فعل مستقبلي لهذه المستضدات، بحيث إذا تعرض الجسم لنفس هذه الأجسام يشكل رد فعل مسبق لهذه المستضدات لمكافحتها فورًا، فخلايا الدم البيضاء تتفاعل بطرق مختلف بحيث ينتج بعضها خلايا أجسام مضادة ترتبط بهذه الأجسام الغريبة، قد تتسبب هذه الخلايا بتدمير ذاتها أو تعمل على تسهيل تفاعل الخلايا البيضاء الأخرى مع هذه الأجسام، وبناءً على هذا المبدأ تم اختراع اللقاحات، بحيث تحتوي هذه اللقاحات على الجراثيم الميتة أو المعطلة المسببة للأمراض المراد مكافحتها، فمثلًا لقاح شلل الأطفال يحوي على فيروس شلل الأطفال، ولقاح الجدري يحوي على فيروس الجدري، لكن يتم معالجة هذه الفيروسات معمليًا من خلال المختبرات لاضعافها بحيث تصبح غير قادرة على إصابة الشخص الذي يحصل عليها بالمرض،

أما بالنسبة للأمصال تستخدم بهدف العلاج وتعزيز الوقاية السريعة، لكن مدة فاعليتها فترة قصيرة تتراوح بين عدة أيام لعدة أسابيع، حيث أن المصل إحدى مشتقات الدم وهي البلازما الخالية من الخلايا والصفيحات وعوامل التخثر، وتحتوي على أجسام المضادة وهي عبارة عن بروتينات تتعرف على المستضدات حيث ترتبط بها وتعطل عملها والتي تنتج من البكتريا والفيروسات، نستطيع الحصول عليها من متبرع بالدم شفي من المرض المطلوب مصل له، مع إزالة كل خلايا الدم وعوامل التجلط، ويستخدم المصل لغرض علاجي أو تحقيق وقاية سريعة لكن لفترة قصيرة من أيام لأسابيع، كما أن المصل يمنح الأفضلية على اللقاح وذلك لأن اللقاح قد يحتاج لوقت طويل بتشكيل دفاعات الجسم ضد المرض، كما أنّ المصل في كثير من الأحيان أفضل من الدواء الكيميائي وذلك لأن الجسم صنع المضادات ضد مرض معين وبالتالي تغني الجسم عن الدواء، بالرغم من أن المصل يدوم لفترة قصيرة وفي حالات عديدة غير فعالة في احتواء الأمراض خاصة التي تكون على شكل أوبئة، والتي تتفشى بشكل سريع وعلى نطاق واسع، مع العلم أنّ المصل يستخدم كحل علاجي أي له دور مشابه لدور الدواء، لكنه لا يعد حلًا وقائيًا كاللقاح.

فاللقاح يعمل على تحفيز الجهاز المناعي للإنسان بحيث يعمل على إنتاج الأجسام المضادة تمامًا كما لو أن الجسم أصيب بالمرض، وليس للقاح اي أعراض شديدة ولا تجعل الشخص يصاب بالمرض، وبذلك تكون اللقاحات هي الحلول الأنجع والأفضل لمحاربة الأمراض والأوبئة فهي تمنع الإصابة بالأمراض بالأساس، وهي أحد أكثر الطرق فاعلية للوقاية من الأمراض، واللقاح يساعد الجهاز المناعي على التعرف على الفيروسات والبكتريا المسببة للأمراض ويعمل على مكافحتها والقضاء عليها.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما الفرق بين اللقاح والمصل"؟