ما الفرق بين المسلم والمؤمن

1 إجابة واحدة
مهندسة
هندسة الحاسبات, جامعة تشرين

الإسلام دين من الأديان السماوية، ظهر منذ أكثر من 1400 سنة في مدينة مكة الموجودة في الجزيرة العربية، وحمل لوائه خاتم الرسل والأنبياء محمد “صلى الله عليه وسلم”، الذي حظي بحب واحترام جميع المسلمين، وعُرف الإسلام بأنه الطاعة والخضوع لله تعالى وفق مجموعة من الفروض التي سنها الله من خلال القرآن الكريم أو السنة النبوية الشريفة، ووجب على البشرية الإيمان والالتزام بها، فاختلفت درجات هذا الإيمان من مجموعة لأخرى، لينقسموا بين مؤمنين ومسلمين، وكثيرًا ما نجد صعوبة في معرفة الفرق بينهما، على الرغم من وجود اختلافات واضحة تميز المؤمن عن المسلم، ومن هذه الاختلافات نذكر ما يلي:

  • يطيع المسلم أوامر الله تعالى، ويقوم بالواجبات الدينية المفروضة عليه، وكذلك المؤمن ولكن تعتبر درجة المؤمن أعلى من درجة المسلم، فالمؤمن لا يقوم باتباع الالتزامات الدينية بشكل صحيح فقط، وإنما يظهر إيمانه في كل عمل وفعل يقوم به في حياته، فهو يمتلك ثقة وإيمان كبير بالله تعالى.
  • يقوم كل من المسلم والمؤمن بأداء أركان الإسلام الخمسة المفروضة، والتي تتضمن النطق بالشهادتين، الصلوات الخمس، إيتاء الذكاء، صيام رمضان، الحج إلى بيت الله، فإذا حقق الإنسان هذه الأركان فقط سُمى مسلماً، أما المؤمن فهو الذي يحقق إضافة لأركان الإسلام أركان الإيمان وهي أيضاً خمسة الإيمان بالله، الإيمان بالملائكة، الإيمان بالكتب المقدسة، الإيمان بالآخرة، الإيمان بقضاء الله وقدره.
  • يحمل المؤمن الاعتقادات الباطنية، ويكون إيمانه في القلب، حيث يمتلك سيطرة عالية على نفسه، ويتميز بالعفة والتقي، والامتناع عن المحرمات، كالكفر وشرب الخمر، أما المسلم فيميل للأعمال الظاهرية، مع العلم أن كل مؤمن مسلم، ولكن ليس كل مسلم مؤمن، حيث أن الإسلام أكثر شمولية من الإيمان.
  • قد يهمل المسلم بعض الواجبات الدينية، ويقوم أحياناً بإعطاء الحياة الدنيا أهمية أكبر من الحياة الآخرة، في حين لا يهمل المؤمن أيًا من التزاماته، ولا تلهيه الحياة عن طاعة الله تعالى، بل يسعى بشكل مستمر لإرضاء الله تعالى وللفوز بالآخرة، ومن الجدير بالذكر أن عدد المسلمين أكثر بكثير من عدد المؤمنين.

يمتلك المؤمن إيمانًا قويًا بالله تعالى، أما المسلم فيكون إيمانه وثقته بالله أقل درجة، وقد بين الله ذلك في آياته الكريمة من خلال سورة الحجرات في قوله تعالى “قالت الأعراب آمنا قل لم تومنوا ولكن قولوا أسلمنا ولما يدخل الإيمان في قلوبكم وإن تطيعوا الله ورسوله لايلتكم من أعمالكم شيئاً إن الله غفور رحيم*إنما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله ثم لم يرتابوا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله أولئك هم الصادقون * قل أتعلمون الله بدينكم والله يعلم م افي السماوات وما في الأرض ولله بكل شيءٍ عليم” صدق الله العظيم.

ولعل من أهم القصص المعروفة التي تميز بين المؤمن الحق والمسلم هي زوجة النبي لوط التي كانت ظاهرياً مسلمة مثل زوجها، ولكنها في حقيقة باطنها كانت كافرة منافقة، وبقيت ملتزمة بدين شعبها في منطقة سدوم، فنظر إليها الإسلام على أنها زوجة خائنة، لم تتبع دعوات زوجها فقط، بل أساءت إليه، وتجسست عليه، ونقلت أسراره لقومها، لذلك أهلكها الله تعالى مع قومها، حتى وإن كانت زوجة نبي، فهذه القرابة رغم قدسيتها لا تنفع في حال وجود الكفر والشرك.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما الفرق بين المسلم والمؤمن"؟