لطالما كان الاختيار بين متصفحات الويب وانتقاء الأفضل بينها معضلةً رئيسيّةً تحيّر المستخدم لفترةٍ طويلة من الزمن، فهناك من يختار متصفح Firefox نظرًا لانتشاره لفترة طويلة من الزمن واختباره من قبل العديد من المستخدمين، في حين أنّ Chrome متصفح جديد جدًا قدمته شركة Google العملاقة للبرامج، وبدأ بالتقدم بسرعة لأن المزيد من الأشخاص ينتقلون من Firefox نظرًا لعدم استقراره المتوقع بسبب عمره، وربما نحن بحاجةٍ ماسة لمعرفة الفرق بين كروم و موزيلا للاختيار بينهما.

الفرق بين كروم و موزيلا

ما قد يلاحظه معظم الناس الآن هو الاختلاف بين الاثنين في كيفية ظهورهما وتقديمهما للبيانات وعرضها، إذ يعد Chrome أكثر فاعلية من حيث المساحة مقارنةً بـ Firefox، وتعد كفاءة المساحة هذه مرغوبة جدًا في الأجهزة ذات الشاشات الصغيرة جدًا مثل أجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف النقالة.

تغيير رئيسي آخر في Chrome هو كيفية معالجة علامات التبويب، إذ يُنشئ Chrome عملية منفصلة لكل علامة تبويب على عكس Firefox الذي يقوم بتشغيل جميع علامات التبويب ضمن عملية واحدة، الميزة المدرَكة لهذا التصميم هي استقلال علامات التبويب عن بعضها البعض، ففي حال تعطل إحدى علامات التبويب لأي سبب من الأسباب، فلن تتأثر جميع علامات التبويب الأخرى. باستخدام Firefox، سيؤدي تعطل وتلف علامة تبويب واحدة إلى إنهاء العملية التي تحمل في جيبها جميع علامات التبويب الأخرى.

تؤدي كتابة الأحرف في شريط العنوان في Firefox إلى عرض صفحات في السجل تحتوي على النص المكتوب، يمكن أن يكون هذا مفيدًا للغاية عندما تبحث عن صفحة قمت بزيارتها ولكنك غير متأكد تمامًا من عنوانها، في حين أضاف Chrome إلى هذه الوظيفة ميزة جديدة لمحاولة فهم ما تقوم بإدخاله، حيث سيعرض لك إما الصفحات والمواقع التي قمت بزيارتها مسبقًا بالإضافة إلى نتائج البحث المقترحة.

يُفصل الخطاب لصالح Firefox عندما يتعلق الأمر بالمكتبات المضمنة، فهو يحتوي على مكتبةٍ إضافيةٍ واسعةٍ طورتها الشركة على مر السنين، في حين افتقر Chrome إلى الدعم الإضافي في مراحله الأولى، مما أثار الكثير من الضجة من قبل العديد من مستخدميه، لتضيف بعدها Google دعمًا إضافيًا للمكتبات، لكنها ما زالت فقيرة الدعم والشمولية مقارنةً بـ Firefox. لا تزال الوظائف الإضافية التي ستجدها في Chrome قليلة نسبيًا ومن المرجح أن تجد الوظيفة التي تريدها في متصفح  Firefox أكثر من Chrome.1

يحتوي Chrome على ميزةٍ رئيسيةٍ واحدةٍ لا يتمتع بها Firefox، فإذا وجدت أن ميزة الإرسال في Chrome مفيدة، فاستخدام Firefox لن يكون حليفًا قويًا في هذه الحالة، حيث تتيح لك ميزة الصب من Google البحث عن مقطع فيديو على YouTube أو Netflix أو غيرها من خدمات وتطبيقات بث الفيديو وتشغيله على جهاز منفصل له نفس التطبيق. على سبيل المثال، يمكنك العثور على مقطع فيديو على YouTube في Chrome والضغط على زر الإرسال لتشغيله على جهاز التلفزيون الذكي الخاص بك، والذي تم تثبيت تطبيق YouTube عليه. أما في الوقت الراهن، لم يكن من نصيب  Firefox دعم هذه الميزة حتى الآن.2

تلخيصًا لما ذُكر سابقًا، يمكننا القول أن الفرق بين كروم و موزيلا يتلخص بما يلي:

  1. يعد Firefox متصفحًا قديمًا ومستقرًا في حين أن Chrome جديد نسبيًا ولم يتم اختباره بشكل كافٍ بعد.
  2. يعد Chrome أكثر كفاءة في المساحة مقارنةً بـ Firefox.
  3. يقوم Firefox بدمج جميع علامات التبويب في عملية واحدة بينما ينشئ Chrome عملية منفصلة لكل علامة تبويب على حدى.
  4. يُعالج شريط العنوان في Chrome المدخلات بشكلٍ مختلف عن طريقة عمل Firefox.
  5. يحتوي Firefox على مجموعة واسعة من الوظائف الإضافية مقارنةً بـ Chrome.

في النهاية تبقى رغبة ورأي المستخدم الحد الفاصل في كل زمان ومكان، فهناك العديد من يجد متصفح Chrome هو الأفضل بينما يجد القسم الآخر ذلك منافياً، ويبقى العملاقان محض استخدام ملايين العملاء، فالكثير منهم يحتفظ بهما على جهاز كومبيوتر واحد للتمتع بمزايا وخصائص كل منهما بشكل منفرد.

المراجع