ما المقصود بالإكيومين؟

1 إجابة واحدة
معلمة
أدب فرنسي, جامعة حلب

الكيومين (Cumene): عبارة عن مركب عضوي سائل متطاير رائحته تشبه رائحة البنزين وليس له لون، وهو من عائلة الألكيل العطرية للهيدروكربونات، والتي تشتمل أيضاً على التولوين (ميثيل البنزين) وإثيل البنزين، وهو من البتروكيماويات غير القابلة للذوبان في الماء، وهو مكون طبيعي من النفط الخام أو من الفحم، ويمكن إطلاقه إلى البيئة من عدة مصادر بشرية المنشأ.

استخدامات الكيومين:

في الغالب يتم استخدام الكيومين في إنتاج الفينول والأسيتون، كما يتم استخدام هيدوربروكسيد الكيومين كوسيط للتفاعل أثناء إنتاج الفينول لمنع البلمرة.

بالإضافة لاستخدم الكيومين كمذيب لكن بكميات قليلة وذلك أثناء تصنيع الدهان والطلاء.

كيفية الحصول عليه:

يتم إنتاج الكيومين حاليًا من البنزين والبروبيلين عن طريق استخدام حمض الفوسفوريك الصلب، أو بواسطة كلوريد الألمنيوم اللامائي، بالإضافة إلى استخدام الزيوليت كمحفز لزيادة إنتاج الكومونات من الأيزومرات، ويتأكسد الكيومين مع الأوكسجين في الهواء في الطور السائل لتجميع الهيدروبروكسيد.

في تكسير الكيومين، يتم تحديد النشاط التحفيزي بالحموضة في H-Beta، وليس بواسطة الهيدروجين والمعادن. كما يمكن أن يعزز الهيدروجين والمعادن الاستقرار التحفيزي بشكل كبير ولكن الضغط الجزئي للهيدروجين العالي والكمية المعدنية الأكبر يقللان من النشاط التحفيزي في تكسير الكيومين.

من ناحية أخرى، يتم زيادة النشاط التحفيزي في هيدرات الأيزومرات n-pentane بواسطة Pt / SiO2 + H-Beta تحت تدفق الهيدروجين.

كيفية التعرض للكومين:

يحدث تعرض الإنسان للكومين في المقام الأول في أماكن العمل الصناعية التي تنتج أو تستخدم الكيومين، وقد تم الإبلاغ عن أن تركيزات التعرض المهني أثناء التصنيع الكيميائي منخفضة، حيث يحدث الإنتاج والتفاعلات اللاحقة للمادة الكيميائية في أنظمة مغلقة.

كما يتم التعرض له عن طريق الانبعاثات من المنتجات البترولية كالانبعاثات الناتجة عن عوادم وسائط النقل نتيجة احتراق الوقود.

ويمكن للإنسان أن يتعرض لمستويات منخفضة من خلال منتجات التبغ وذلك نتيجة احتراق التبغ أثناء التدخين.

أثار الكيومين على الصحة:

تظهر الدراسات التي أُجريت على الحيوانات أن الاتصال المباشر بالعين مع سائل الكيومين سببت تهيجاً طفيفاً، لكن دون حدوث أي ضرر في قرنية العين.

وقد يسبب نتيجة ملامسته الجلد لفترة طويلة أو متكررة تهيجًا طفيفًا مع احمرار المنطقة المعرضة له بالإضافة إلى جفاف الجلد وتقشره.

أما الاستنشاق المفرط للأبخرة الكمينية قد يسبب تهيج الأنف والحلق بالإضافة إلى حدوث ألم في الجهاز التنفسي العلوي.

وإذا تم ابتلاع الكيومين بكميات كبيرة يمكن أن يسبب تهيجًا في المعدة، ويمكن التخلص منه عن طريق التقيؤ أو غسيل المعدة.

في الواقع لم يتم ملاحظة مضار خطرة للتعرض للكومين، لكن التأثير الأبرز والملحوظ كان في الحيوانات المعرضة للكومين إما عن طريق الاستنشاق أو البلع ألا وهو زيادة في الوزن الكلي، ولم يتم ملاحظة أي آثار ضارة على الحيوانات المعرضة للكومين أثناء نمو الجنين.

ومن الجدير بالذكر أنه ولحد اللحظة لا توجد بيانات تتحدث عن سميّة الكيومين عند البشر بعد التعرض المزمن أو غير المزمن، كما يذكر البرنامج الوطني للسموم أنه لم يلحظ أي علاقة بين التعرض للكومين وبين مرض السرطان.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما المقصود بالإكيومين؟"؟