يعتبر البحر بمثابة تجمعٍ ضخمٍ لكمياتٍ كبيرةٍ من المياه المالحة، حيث تبلغ نسبة البحار والمحيطات على سطح الكرة الأرضية ما يقارب 70 في المائة. يعتبر البحر بمثابة موطنٍ رئيسيّ للعديد من الكائنات البحرية والنباتية بمختلف أنواعها وأشكالها. وتمثل هذه الكائنات الحية مصدر غذاءٍ رئيسيّ للإنسان. كما تشكل النباتات البحرية مصدرًا مهمًا للإنسان حيث تدخل في العديد من المنتجات الدوائية والتجميليّة. تصبّ الأنهار والبحيرات في البحار، وبذلك يشكل البحر النسخة المصغّرة من المحيط. لكل نوعٍ من البحار خاصيتها المميزة، حيث تختلف في درجة ملوحتها، وعمقها، بالإضافة إلى شدّة تياراتها، وارتفاع مستوى أمواجها.

ومن أشهر أنواع البحار، نجد “البحار القارية (الداخليّة)” المنتشرة بكثرةٍ في اليابسة. يتصل هذا النوع من البحار مع المحيطات بواسطة ممراتٍ ضيقةٍ للغاية. ولهذا السبب تكثر في البحار القارية الأمواج والتيارات البحرية، وتعتبر نسبة الملوحة في مياهها عاليةً جدًا، فضلًا عن ارتفاع درجة حرارة المياه المستمرّ. ومن أشهر الأمثلة عن البحار القارية نذكر البحر المتوسط المتصل بالمحيط الأطلسي عبر مضيق جبل طارق، والبحر الأحمر المرتبط بالمحيط الهندي عبر مضيق باب المندب، بالإضافة إلى البحر الميّت.

ومن أنواع البحار الأخرى نجد “البحار الخارجية” والتي يطلق عليها اسم البحار الشاطئية أيضًا. تنتشر هذه البحار على أطراف المحيطات، وترتبط بها عبر ممراتٍ واسعةٍ جدًا على عكس البحار الداخلية. ومن أشهر البحار الشاطئية نجد بحر الصين الجنوبي، وبحر الشمال، وبحر النرويج، وبحر العرب. أما النوع الثالث فيطلق عليها اسم “البحار المغلقة”، والتي لا يربطها مع المحيطات أو البحار أي ممراتٍ، وتتميز بملوحتها الشديدة وأمواجها الغير مرتفعة، ومن أشهر البحار المغلقة نذكر البحر الميت الواقع بين دولتي فلسطين والأردن، وبحر قزوين في وسط آسيا، بالإضافة إلى بحر مرمرة الواقع في تركيا.

تحتوي أملاح البحار والمحيطات على مجموعةٍ متنوعةٍ من أملاح الصوديوم، والمغنيسيوم، والكالسيوم؛ حيث تبلغ نسبة ملوحة البحر حوالي 35 ألف في الليتر الواحد. والجدير بالذكر، اختلاف نسبة ملوحة البحار من بحرٍ إلى آخر وذلك حسب اختلاف درجات حرارة المياه، وكثافة التيارات البحرية، وتواجد الأنهار بالقرب من البحار. حيث ترتفع نسبة ملوحة البحر عند ارتفاع درجة حرارته، وتساقط كمياتٍ قليلةٍ من الأمطار على مدار العام، بينما تنخفض نسبة الملوحة في المناطق الدافئة. وتعتبر البحار القارية والمغلقة من أكثر البحار شديدة الملوحة، إذ تبلغ نسبة ملوحة البحر الميت حوالي 250 في الألف ليتر، بينما تبلغ ملوحة البحر الأحمر حوالي 40 في الألف ليتر.

تسقط أشعة الشمس على مياه البحار والمحيطات فتقوم بتسخين الطبقة السطحية منها، وبذلك تعتبر الشمس هي المصدر الأساسي لحرارة مياه البحار والمحيطات. إذ يمكنك ملاحظة انخفاض درجة حرارة مياه البحار كلما ازداد العمق، حيث تختفي حرارة المياه عند عمقٍ يصل إلى 360 متر تقريبًا. كما تختلف درجات حرارة الطبقات السطحية أيضًا وذلك تبعًا للمنطقة الواقعة فيها، وفيما إذا كانت أشعة الشمس عموديةً عليها أم لا. جميعنا يعلم أن مياه البحار لا تهدئ، بل تبقى في حركةٍ مستمرةٍ. ولهذا صنّف العلماء حركة مياه البحار والمحيطات إلى ثلاثة أنواعٍ وهي المدّ والجزر، التيارات البحرية، بالإضافة إلى الأمواج المائية.

أكمل القراءة

البحار القارية أو البحار المغلقة أو الداخلية هي بحار تصل لأعماق القارات وتتصل بالمحيطات عبر ممرات مائية ضيقة تسمى المضيق، وأبرز البحار القارية البحر الأبيض المتوسط و بحر البلطيق، وهي غير ساحلية تقريباً، فتمتاز بمجموعة صغيرة من المد والجزر، وبعض تلك البحار ليس لديها مد وجزر، وذلك لقلة تبادل تيارات المياه بين هذه البحار المغلقة والمحيطات المفتوحة، فالاثنان يتباينان حسياً وبيولوجياً وكيميائياً.

البحار القارية

هناك عموماً ثلاثة أنواع من البحار هي :

  • البحار المغلقة بشكل شبه كامل وهو ما ذكرناه سابقاً
  • البحار المغلقة جزئياً التي تشبه المحيطات المفتوحة.
  • البحيرات شديدة الملوحة التي تصنف ضمن البحار.

ترتبط بعض البحار كبحر “ويدل” في أنتاركتيكا بالمحيط عبر فتحات واسعة، وحتى المد والجزر والكائنات المائية الحية التي تعيش فيها نفسها التي توجد في المحيط الأطلسي التي تتصل به، وبخار أخرى مثل بحر الصين الجنوبي يتصل بالحيط عبر ممر بين الجزر، والتي تنتشر في هذا البحر وتسيطر عليها كل من الصين وفيتنام والفلبين وماليزيا، والكائنات الحية في بحر الصين هذا مألوفة جداً في المحيط الهادي، لكن ظاهرتي المد والجزر تكون ذات تأثير طفيف في بحر الصين الجنوبي نسبةً المحيط.

بالإضافة لأن بعض المسطحات النائية شديدة الملوحة التي تدعى بحاراً هي في الواقع بحيرات، حيث كانت هذه المسطحات المائية جزء من بحار أخرى أو محيطات ما قبل التاريخ، لكن منعت التحولات التكتونية تحولهم لمسطحات مائية ذات مساحة أكبر، وهي الآن محاطة باليابسة من كل جانب، تسمى بحي آت مالحة لكن تصنف من بين البحار.

ولدينا أيضاً ضمن البحار غير الساحلية بحر قزوين الذي يقع بين آسيا وأوروبا ويصب نهر الفولجا فيه من الشمال، ونتيجةً لذلك الجزء الشمالي من البحر يكاد يكون ذو مياه عذبة وهذا الجزء يقع في كل من روسيا وكازاخستان، أما الجزء الجنوبي منه الذي يقع في كل من تركمانستان وإيران مياهه أكثر ملوحة.

ومن البحار غير الساحلية البحر الميت، وهو عبارة عن بحيرة شديدة الملوحة ويتشاطر ضفافه كل من الأردن وفلسطين المحتلة، يصب نهر الأردن فيه. لكن لا تتدفق منه أي أنهار فرعية وقد تم استصلاح النهر لخدمة الصناعة والزراعة، عبر القنوات والسدود المخصصة للطاقة والري، وبذلك تصل كميات مياه من النهر أقل للبحر الميت، وهو مجرى الماء الوحيد الذي يغذي البحر لذلك تتقلص مياهه بمعدل 3.3 قدم في العام، لكن هناك اعتقاد علمي بأن البحر الميت لن يجف أبداً بسبب عمليات التبخر المعقدة التي يمر بها.

والبحر الميت يعد مقصد سياحي شهير جداً، حيث تشتهر هناك المنتجعات الصحية والمواقع التاريخية الغنية، كما تقوم كل من حكومة الأردن والسلطة الفلسطينية وحكومة الاحتلال بدراسة مشروع يسمى قناة البحرين من أجل تحويل الماء من البحر الأحمر للبحر الميت، من أجل زيادة النشاط الاقتصادي في كل المنطقة، فالقناة المقترح إنشاؤها ستجدد المياه في البحر الميت وتساعد على بناء مجموعة من السدود عن طريق صحراء عربة.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما المقصود بالبحار القارية؟"؟