ما المقصود بالحرف الثانوية؟

1 إجابة واحدة
مهندسة طاقة كهربائية
هندسة الطاقة الكهربائية, Tishreen university

 

تُعتبر الحُرف اليدويّة (الثانويّة) واحدة من أهم ملامح تطور البشريّة وسماتها المميزة لها بالدقة والجمال والذكاء الوظيفي، إذ اشتهرت كل منطقة بالعالم بِحرفِ خاصةٍ بها، مع وجود سمات عامة مشتركة ما بين جميع الحِرف حول العالم، فهي مهاراتٌ يدوية تتطلب الدقة والنظرة المحترفة واليد الخبيرة لأدائها، بهدف تأدية وظيفة معينة أو لسد حاجة محدّدة أو لغاية جمالية تعكس هوية ثقافية أو فكرة مجتمعية،

وبهذا نرى طيفاً واسعاً من الحِرف، يتراوح ما بين الصناعات الحرفيّة الموجّهة بهدف الربح والتجارة، أو على هوايات فرديّة يقوم بها البعض لتطوير المهارات الشخصيّة أو الاستمتاع بالوقت، شاملةً العديد من المجالات الحياتية كالحياكة والطباعة والنحت على المواد المختلفة، ولكن عموماً يمكن تقسيم الحرف إلى عدة أنواع أساسية، بناءً على شكلها والغاية منها:

  • الحرف النسيجيّة: تشمل جميع الحرف التي تقوم بالتعامل مع أي نسيجٍ كان، بدءاً من غزله وصباغه وخياطته وتطريزه وإنتاج أي نوع من الأقمشة، ولعلّ أشيع الأمثلة العالمية على الحرف النسيجية هي الحياكة والتطريز وصناعة الملابس، بالإضافة إلى الأعمال النسيجية الفنية التي تهدف إلى إضفاء طابع جمالي بألوانها وأشكالها وزخارفها المطرّزة، والتي اشتهرت جداً في ثقافة آسيا الشرقيّة، بالإضافة إلى حرفة صناعة وغزيل السجاد اليدوي التي لا يزال هناك القليل من العاملين بها في بلاد الشام وشبه الجزيرة العربيّة، بعد أن كانت حرفةً رائجةً في الزمن القديم في تلك الدول كما إيران، كما تعتبر صناعات البروكار والجاكار الدمشقي من الحرف النسيجية الجديرة بالذكر، ، ولا تزال صناعة الملابس اليدويّة من الحرف المطلوبة والمرغوبة والرائجة خاصةً في جنوب سيناء والفيوم ومصر عموماً.
  • الحرف الورقيّة: وكما يبدو من الاسم، فإن الحرف الورقية تُعنى بالورق عموماً، من صناعة الورق اليدوية التي بدأت في مصر القديمة وحضارات حوض المتوسط التي صنعت أوراق البردي، إلى أنّ تم صنع الورق على شكله الحالي يدوياً في الصين القديمة حوالي القرن الرابع للميلاد مستعملين نباتي الخيزران والتوت، وكانت في تركيا نقابة تُعنى بالحرف والصناعات الورقية منذ القرن الخامس عشر، واستمر تطوّر الحرف الورقية في وقتنا الراهن لتشمل ما يتعلمه الأولاد في المدرسة، من تحويل للورق إلى أشكال ولوحات وزخارف وألعاب، بالإضافة إلى حرف الطباعة على الورق والتخطيط.
  • الحرف الزخرفيّة: والتي تحمل في طياتها العديد من الحرف الرائعة حول العالم، من زخرفة ونحت وتطعيم الخشب والمعادن المختلفة التي لا يمكن خص دولة عربية دون غيرها بها، عدا عن صناعة الحلي الذهبيّة والفضيّة الشائعة والمستمرة حتى الآن في جميع دول العالم عموماً والعالم العربي خصوصاً، كما حرفة صناعة الزجاج المزخرف، هذا ولا يمكن اعتبار أن الحرف الزخرفيّة ذات طابع جمالي فقط، بل هي أشبه بتجميل جوانب الحياة العملية، حين عرف الإنسان قيمة الفن وحاول إدخاله إلى جميع تفاصيل حياته من أواني وسيوف وأثاث وغيرها.
  • الحرف الغذائيّة: وهي تشمل جميع أنواع الحرف المسؤولة عن إنتاج الأغذية المحليّة المعروفة بكل منطقة تحديداً ولعل أشهر هذه الحرف، حرفة صناعة الحلويات ومشتقات الألبان والشوكولا، فمن يزور سلطنة عمان لا بد أن يتذوق الحلوى العمانية التقليديّة، ومن يزر نابلس في فلسطين عليه تجربة الكنافة النابلسيّة كما هو الحال في العالم الغربي للشوكولا السويسريّة وأنواع الأجبان المتعدّدة الفرنسيّة.

نهايةً لا يمكن حصر أنواع الحرف حول العالم، ولا يُمكن الاستغناء عنها مهما تطورت الصناعة وتقدّمت التكنولوجيا، فجزءٌ ما بداخلنا ما زال يميل للحرفي الماهر في صناعة الأحذية الطبيعيّة، والملابس الجلديّة المدبوغة، ولن ينسى أيّ أحدٍّ منا أخذ تذكارٍ يدوي الصنع من كل مكانٍ يذهب إليه.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما المقصود بالحرف الثانوية؟"؟