تُعرف المياه خاصّةً مياه جدول أو نهر، والتي تسقط من الجبال أو التلال إلى مكان منخفض باسم الشلال.

جمال الشلالات جمالٌ مدهشٌ وفائقٌ للوصف، ويوجد في العالم الآلاف من الشلالات التي باتت مقصدًا للزوار والسياح من كلّ حدبٍ وصوبٍ، ولعلّ أشهرها:

  • شلالات آنجل _فينزويلا
  • شلالات جودافوس _آيسلندا
  • شلالات كايتور_ غوايانا
  • شلالات سيلجالاندزفوس_آيسلند
  • شلالات نياجارا_ التقاء ولاية نيويورك الأمريكية مع مقاطعة أونتاريو الكندية
  • شلالات بونجور_فيتنام
  • شلالات فيكتوريا_زامبيا
  • شلالات بالوس _واشنطن

سأحدثك بالتفصيل عن شلالات نياجارا تلك الشلالات المذهلة التي تعتبر كحدٍّ طبيعيٍّ فاصلٍ بين الولايات المتحدة الأمريكية وكندا، وهي تتألف من ثلاث شلالات فرعية ومصدرها البحيرات الكبرى ونهر نياجارا، على الرغم من أن شلالات آنجل في فنزويلا هي الشلالات الأطول في العالم إلا أن شلالات نياجارا هي أكثر الشلالات تدفّقًا، فإنه في كل دقيقةٍ تتدفق كمية من المياه تعادل 168000م³، أما الأقسام الثلاثة لشلالات نياجارا فهي:

  • شلال برايدل فيل (Bridal Veil falls ) والشلال الأمريكي(American falls) 

يتم اعتبار هذه الشلالات على أنها القسم الأمريكي من شلالات نياجارا، وعلى الرغم من شلال براديل فيل أضيق من الشلال الأمريكي؛ فإن معظم الناس لا يلاحظون أن الشلالين منفصلين. يبلغ عرض الشلالين مع بعضهما البعض حوالي 32308م، ويبلغ ارتفاعهما 5306م، لكن الارتفاع الفعلي لانهمار المياه هو 21.3م، وذلك بسبب وجود الصخور بكثافة أسفل هذه الشلّالات، وتبلغ كمية المياه المتدفقة حوالي 567811 لترًا في كل ثانية، وإن هذه الكمية من المياه تتغيّر باستمرار بسبب وجود محطتين كهرومائيتين تعملان على سحب المياه إلى خزاناتها للاستفادة من طاقة المياه قبل وصولها إلى الشلالات، وعليه فإن ذلك يؤثر بشكلٍ واضحٍ في كمية المياه المتدفقة، والجدير بالذكر أنه يتم سحب المياه بالاعتماد على عاملين رئيسيين ألا وهما الوقت من السنة وكذلك الوقت من اليوم، أي عندما يكون التدفق في أوجه في أوقات النهار في تموز وحزيران وآب. يوجد خلف هذين الشلالين كهفٌ جميلٌ يدعى ” كهف الرياح” يمكنك أن تصل إليه عبر جزيرة الماعز.

  • شلال حدوة الحصان ( Horsehone falls ) 

هذا الشلال أعرض من الشلالات الأمريكية ويعدّ القسم الكندي من شلالات نياجارا، ويوجد خلف هذا الشلال أعمق نقط لنهر نياجارا والتي تبلغ 51 م. يصل عرض هذا الشلال إلى 7924 م فيما يصل طوله إلى 509 م، وتتجه حوالي 90 % من المياه الآتية من البحيرات الكبرى إلى هذا الشلال.

تشكّل شلالات نياجارا

بدأت هذه الشلالات في التكون منذ حوالي 16000 سنة، وذلك في العصر الجليدي الأخير، حيث كانت المناطق الشمالية لقارة أمريكا الشمالية من نيويورك إلى أوهايو كانت بأكملها مغطاة بكتلةٍ سميكةٍ من الجليد والتي بلغت سماكتها حوالي الميل، عندما أخذ هذا الجليد بالذوبان؛ فإن قاع البحيرات الكبرى كان قد بدأ بالتشكل، ومنذ نحو 12000 سنة كانت هذه البحيرات الكبرى قد وجدت منفذًا لتصريف مياهها وحفرت قناةً خاصةً بها، وشكلت بذلك نهر نياجارا، وتكونت بحيرتان هما Erie وOntario، في منطقتين مختلفتين في الارتفاع، ونتيجةً لذلك تسربت المياه من البحيرة ذات المستوى المرتفع إلى البحيرة ذات المستوى المنخفض عبر جرف يدعى جرف نياجارا مكوّنةً بذلك الشلالات.

أكمل القراءة

الشلالات

الشلالات مفردها شلال، ويعني الموضع العالي الذي ينحدر منه الماء، مثل شلالات نياغارا وشلالات النيل؛ حيث يسقط الماء من الشلال بشكل مفاجئ وعمودي تقريباً من الحافة الصخرية، وتلعب عملية التعرية والتي تعني تآكل الصخور دوراً مهماً في تكوين الشلالات.

تزداد سرعة تيار الماء مع اقترابه من الشلال، وهذا يزيد من كمية التعرية، كما يمكن أن تسبب حركة الماء في الجزء العلوي من الشلال تآكل الصخور فتصبح مسطحة الشكل، وعندما يتدفق تيار الماء فإنه يحمل معه الرواسب التي يمكن أن تكون رواسب طميّة أو حصى أو حتى صخور والتي يمكن أن تساعد في تآكل الصخور الرسوبية المكونة لمجاري المياه مثل الحجر الرملي أو الحجر الجيري، ومع مرور الزمن لا يتبقى سوى الصخور الصلبة مثل الجرانيت لتعطي هذه التكوينات الجرانيتية منحدرات وحواف.

تأخذ المياه المتدفقة من الشلال معها الرواسب أثناء سقوطها في الحوض لتؤدي إلى تآكل الحوض في قاعدته، كما يمكن لتدفق الماء الكثير المتلاطم أن يكوّن دوامات قوية تسبب تآكل صخرة الحوض الموجود تحتها. كما يمكن أن يتشكل الشلال عبر صدع في سطح الأرض أو يمكن لزلزال أو انهيار أرضي أو بركان أن يؤدي إلى تعطيل المجرى المائي والمساعدة في تكوين الشلال.

لا توجد طريقة قياسية لتصنيف الشلالات، إذ يصنف بعض العلماء الشلالات بناءً على متوسط حجم الماء في الشلال، مثل شلال من الفئة 10 كشلالات إنجا في جمهورية الكونغو الديمقراطية، إذ يلتف نهر الكونغو في سلسلة من المنحدرات، وإن الحجم التقديري للماء الذي يتدفق من شلالات إنجا هو 25768 متر مكعب في الثانية.

يوجد طريقة أخرى شائعة لتصنيف الشلالات وهي العرض أي عرض الشلال، كما يتم تصنيفها أيضاً حسب الارتفاع مثل شلال إنجيل وهو أطول شلال في العالم وغالباً لا تصل فيه الماء إلى القاع للسقوط الطويل والانحدار الشديد فيه بحيث يكون في كثير من الأحيان ضغط الهواء أقوى من ضغط الماء أثناء السقوط إذ يتحول الماء إلى رذاذ قبل أن يصل إلى الرافد.

إن الطريقة الأكثر شيوعاً لتصنيف الشلالات بالرغم أنها أقل علمية هي حسب الهيكل المادي للقطاع أي طريقة سقوط الماء وهذه الطريقة تناسب معظم الشلالات.

أشهر أنواع الشلالات:

  • شلالات الحافة.
  • الشلالات المتكتلة.
  • الشلالات المتابعة.
  • الشلالات المروحية.
  • شلالات ذيل الحصان.
  • الشلالات متعددة الخطوات.
  • الشلالات المجزأة.

يعتبر الشلال وحدة كاملة تتكون أحياناً من جزأين أو ثلاثة أو أكثر، ويعتبر الشلالان منفصلان إذا كانا مقسمين على بعد أميال، أما في حال كانت المسافة بينهما 10 أقدام فقط يعتبر كقسم واحد، كما إن كل منحدر مدرج يلبي متطلبات انخفاض المياه خمسة أقدام أو أكثر في الارتفاع يعتبر شلال.

تحتوي معظم الشلالات على كمية كبيرة من الماء الذي يتدفق فوق الصخور أو يسقط على منحدر، كما يوجد قسم من الشلالات التي تكون جذابة من شكل الصخور أو التشققات اللونية الموجودة في الصخور التي يتدفق عليها الماء.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما المقصود بالشلالات؟"؟