ما المقصود بالعمر الوسيط؟

2 إجابتان

العمر الوسيط هو عبارة عن مجموعة إحصاءات ديموغرافية واجتماعية واقتصادية مأخوذة من التوقعات السكانية في العالم الصادرة عن قسم السكان في الأمم المتحدة، تعمل على توزيع السكان في فئتين متساويين من حيث العدد بحيث تزيد فئة منهم أعمارهم عن متوسط العمر والفئة الأخرى ذات عمر أصغر من المتوسط.

تأتي أهمية العمر الوسيط من خلال وضع مؤشر مهم يوضح التوزيع العمري للسكان، وتحديد متوسط العمر للسكان.

العمر الوسيط

بلغ عدد سكان الأرض في عام 1950 حوالي  2.5 مليار شخص، وتزايد عددهم حتى بلغ في عام 2019 حوالي 7.7 مليار شخص، وتشير توقعات الأمم المتحدة إلى احتمالية أن يصل عدد سكان الأرض مع حلول نهاية القرن إلى 11.2 مليار نسمة.

يختلف متوسط العمر من بلد لآخر حسب متوسط دخل الفرد، فالبلدان ذات الدخل المرتفع (مثل أمريكا الشمالية وأوروبا وشرق آسيا) لها متوسط عمر أعلى من غيرها، وكذلك بلدان الدخل المنخفض ذات متوسط عمر منخفض.

وقد بلغت نسبة متوسط العمر العالمي 29،6 سنة في عام 2015، وكان نصف سكان العالم أكبر من 29،6 سنة ونصفهم أصغر. وفي اليابان كان متوسط العمر 46،3 سنة، أما النيجر بعمر 14،9 سنة. كما أن البلدان ذات متوسط ​​العمر المنخفض تتميز بارتفاع معدلات النمو السكاني، وبالتالي فإن البلدان ذات الدخل المنخفض تكون ذات متوسط عمر أقل؛ يعود ذلك لسبب وجود سكان أصغر عمرًا في العموم، الأمر الذي يدل على أن لديهم معدلات خصوبة مرتفعة.

تغير وسيط العمر للسكان

يؤثر معدل عمر السكان على جميع نواحي المجتمع فتغيره يغير كل ما حوله، وخاصة في:

  • حجم النمو الاقتصادي.
  • المساهمة في القوى العاملة.
  • الخدمات التعليمية والرعاية الصحية.
  • أسواق الإسكان.

وخلال القرن الماضي حدثت تغيرات جوهرية للهيكل العمري للسكان، فمثلًا بلدين مثل نيجيريا واليابان يوجد اختلافات كبيرة في النسب العمرية بينهما من عام 1950 فصاعدًا، لا سيما في نقطتين أساسيتين:

  • التركيب العمري: يختلف في كلا البلدين، فسكان نيجيريا ذوو عمر صغير. ففي عام 2015 كان تقريبًا 44% من النيجيريين تحت سن الـ 15 ونسبة لا تتجاوز الـ 3% منهم في عمر كبير؛ بينما اليابان سكانها ذوو عمرٍ أكبر بكثير، فحوالي 26% منهم (ويمثلون أكثر من الربع) يبلغ الـ 65 عامًا وأكبر، و13% منهم في سن صغير.
  • تقلبات جوهرية في الشيخوخة: شهدت اليابان تغييرًا واضحًا في نسب الشيخوخة خلال نصف القرن الماضي. في عام 1950 كان أكثر من نصف السكان (55% منهم) أقل من سن 25 لكن انخفض ذلك كثيرًا ليصل في عام 2015 إلى أقل من الربع، وفي المقابل زادت نسبة الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا أكثر من خمسة أضعاف، والذين كانت نسبتهم في عام 1950 أقل من 5% واصبحت 26% في عام 1950.

أكمل القراءة

يتزايدُ عدد سكان الأرض بشكلٍ مستمرٍ ويصاحب ذلك العديد من التأثيرات العالمية والسكانية. ففي عام 1950 بلغ عدد سكان الأرض 2.5 مليار نسمة. وفي عام 2019 بلغ العدد 7.7 مليار نسمةٍ. تتوقع الأمم المتحدة أن يصل هذا العدد إلى 11.2 مليار نسمةٍ مع نهاية القرن. لفهم هذا التحليل لا بدّ من دراسة الهرم السكاني التالي:

العمر الوسيط

الهرم السكاني يقدم تصور للبنية الديموغرافية للسكان. يمثل الخط العرضي حجم السكان في عمر معين، تتوضع النساء على اليمين والرجال على اليسار. تمثل الطبقة السفلى عدد المواليد، وفوقها نجد أعداد الأشخاص الأكبر سنًا. ممثلةً بهذه الطريقة، البنية السكانية للمجتمعات ذات معدلات الوفيات العالية تشبه الهرم – وهكذا حصل هذا النوع الشهير من التمثيل على اسمه.

تمثل منطقة اللون الأزرق الداكن من الهرم هيكل سكان العالم في عام 1950. هناك عاملان رئيسيان لعبا دورًا هامًا في شكل الهرم في هذه المدة الزمنية وهما: زيادة عدد حالات الولادات مما أدى لتوسيع الطبقة الأساسية للهرم، وارتفاع خطر الموت بشكلً مستمرً طوال الحياة يتضح من تضيق الهرم باتجاه القمة. في هذه المدة الزمنية، كان هناك العديد من الأطفال حديثيّ الولادة مقارنةً بعدد الأشخاص كبار السن.

بالنظر إلى الهرم بشكلٍ دقيقٍ، نكتشف أننا في نقطة تحولٍ كبيرةٍ في تاريخ إحصاءات السكان العالمية. تعتبر زيادة عدد الأطفال هي المسؤولة عن زيادة عدد سكان العالم. لكن بالجهة المقابلة نجد أن عدد الأشخاص في سن العمل والشيخوخة سيزداد أيضًا إلى حدٍ كبيرٍ. مع تحسن ظروف الصحة العالمية وانخفاض ملحوظٍ في معدل الوفيات، من المتوقع أن يعمر البشر اليوم أطول من أي جيلٍ مضى قبلنا.

متوسط العمر هو أحد المصطلحات التي تصف الفئة العمرية التي تفصل بين جزأين (متساويين بالحجم) من السكان. أي أن نصف البشر أصغر من هذا العمر ونصفهم أكبر منه. بلغ متوسط العمر العالميّ 29.6 سنة عام 2015. بعبارةٍ أخرى يمكن القول إن نصف سكان الأرض كانوا أكبر من 29.6 سنة والنص الآخر أقلُّ سنًا. سجلت اليابان أعلى متوسط عمرٍ في هذه الإحصائية بعمر 46.3 عامًا فيما سجلت النيجر المتوسط الأصغر وهو14.9 سنة.

العمر الوسيط

عمومًا نجد أن البلدان ذات الدخل المرتفع تمتلك متوسط عمرٍ أعلى من غيرها ومن أمثلتها: دول شرق آسيا، وأوربة، وأمريكا الشمالية. نلاحظ ميول البلدان التي تملك معدل دخلٍ منخفض إلى امتلاك معدل متوسط عمرٍ أقل. هذا يعود إلى ارتفاع معدلات الخصوبة في هذه البلدان.

العمر الوسيط

من المتعارف عليه في الديموغرافيا تقسيم فئات السكان إلى ثلاث فئات عمرية:

  • المراهقين والأطفال (تحت 15 سنة).
  • السكان في سن العمل (15-64 سنة).
  • فئة المسنين (65 سنة وما فوق).

تعتبر فئة السكان العاملة هي الأكثر ضرورةً لإبقاء الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي. بالمقابل فإن الفئتين الأخريين تعتبران فئة معالة (أو مستهلكة) ويمكن أن يكون لهما آثارًا سلبية على الإنتاج ومعدلات الادخار.

يمكن الجزم بأن بلدان العالم تمرُّ بمرحلة انتقالٍ ديموغرافيٍّ هامٍ تتمثل بالانتقال من الشباب إلى الشيخوخة. ففي عام 2018 فاق عدد الأشخاص الذين تفوق أعمارهن ال 64 عامًا عدد الأطفال ذوي الخمس سنوات. وقد سُجِلت هذه الحالة كأول مرةٍ حدوثًا في التاريخ.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما المقصود بالعمر الوسيط؟"؟