ما المقصود بالفروض المحاسبية؟

1 إجابة واحدة
مهندسة مدنية
الهندسة المدنية, جامعة تشرين

للتعرف على مفهوم الفروض المحاسبية لابد من معرفة أنّ البيانات المالية هي عبارة عن وثائق ذات أغراض متعددة يتم استخدامها لأسباب كثيرة من قبل الأطراف المختلفة، فمثلًا تستخدم الإدارة هذه البيانات المالية لمراقبة أعمالها واتخاذ القرارات الصحيحة، في حين يستخدمها مدراء البنوك لمعرفة ما إذا كان من الواجب تقديم القروض والسحب على المكشوف وإضافةً إلى هؤلاء تستخدم البيانات المالية من قبل المستثمرين لمعرفة إن كان الوقت مناسبًا للاستثمار أو لا، وعليه لابد أن تكون هذه البيانات المالية مستندة على نظام محاسبة أو إطار متفق عليه وذلك لكي يتمكن جميع الأطراف من معرفة كيفية إنتاجها، والغاية من كل هذا الشرح هو الوصول إلى أنّ هذا الإطار المحاسبي يقوم على أسس معينة وهي ما يطلق عليها بالفروض المحاسبية.

إنّ هذه الفروض المحاسبية مهمة جدًا إذ أنّها تحقق السلاسة والكفاءة للشركات الكبيرة والصغيرة تبعًا لمجموعة معايير المحاسبة المالية، وتعمل جميع الشركات على اتباع هذه الفروض المحاسبية إذ يؤدي تجاهلها إلى الحصول على بيانات غير صحيحة، وتوجد الكثير من هذه الفروض التي تقوم الشركات باتباعها وسنذكر منها:

  • فرض الثبات في اتباع النسق: وهذه الفرضية تعني أنّ على الشركة العمل على استخدام طريقة المحاسبة نفسها وذلك في جميع الممارسات الحسابية التي تقوم بها وكذلك يالنسبة لفترات المحاسبة، إلا أنّ لكل فرضية استثناءاتها وفي هذه الحالة يمكن تجاهل ذلك في حال توفرت طريقة أخرى قادرة على تقديم نتائج ذات فعالية أكبر، وسيؤمن اتباع فرض الثبات في اتباع النسق تسهيل عملية مقارنة السجلات الحسابية على مدى فترات محاسبية متعددة.
  • فرض استمرارية المشروع: ويقوم هذا الفرض على مجموعة من الأحداث التي سوف تتم، حيث أنّه يفترض أنّ الشركة المعنية بالأمر سوف لن تتعرض للإفلاس وستكون قوية بما يكفي للوفاء بوعودها وتحقيق أهدافها، ومنه هو يؤمن بأنّ هذه الشركة سوف تستمر في عملها في المستقبل القريب، وكذلك لن تتوقف الشركة عند هذه المرحلة بل سوف تعمل على خططها المتوقعة وستتمكن من تحقيق ما تنوي الوصول إليه.
  • فرض الفترة الزمنية: وهو واحد من الفروض الهامة التي حددها مجلس معايير المحاسبة المالية، والذي ينص على أنّ الشركة ملزمة بالحفاظ على الطرق والممارسات المحاسبية التي تستخدمها إضافةً إلى الإعلان عن ذلك لفترات زمنية محددة ولابد أن تكون هذه الفترات متنافسة في كل عام يكون فيه العمل جارٍ، كما أنّ هذه الفترات يمكن أن تكون سنوية أو نصف سنوية أو ربع سنوية أو حتى شهرية بحيث تكون متناسقة فيما بينها وذلك لسهولة مقارنة السجلات مع بعضها خلال فترات زمنية محددة.
  • فرض الموثوقية: وهذا يعني أنّ الشركة فقط هي من ستقوم بتسجيل المعاملات التي يمكنها تأكيدها عبر الممارسات المحاسبية، كما يجب على هذه الشركات تقديم إيصالات وكشوف للفواتير وكذلك كشوفات الحسابات المصرفية كوسيلة لإثبات معاملاتها، إذ أنّ هذه الأمور تمكن المنشأة التجارية من الإعلان عن سجلاتها المحاسبية عبر هذه الأدلة المحسوسة.
  • فرض الكينونة الاقتصادية: ويعتبر هذا الفرض مهمًا جدًا للشركات الصغيرة إذ أنّه ينص على الاحتفاظ بسجلات المحاسبة الشخصية لمالك هذه الشركة والسجلات المحاسبية للشركة بشكل منفصل، حيث لا يجوز لمالكي الأعمال الخلط بين معاملاتهم الشخصية والمعاملات التجارية فمثل هذه الأمور ممكن أن تتسبب بالعديد من المشاكل بالنسبة للشركات العائدة لعائلة ما.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما المقصود بالفروض المحاسبية؟"؟