ما المقصود بالكثافة الاقتصادية؟

2 إجابتان

الاقتصاد هو مختلف أنشطة الإنتاج والاستهلاك وعلاقتها ببعضها البعض لتلبية حاجة المساهمين في تلك العمليات من أفراد وشركات وحكومات ويعرف أيضاً باسم النظام الاقتصادي، وهي كلمة يونانية تعني إدارة الاسرة، لجئ الفلاسفة قديماً قبل الميلاد للدراسات الاقتصادية، ولكن بدأ استخدامها في أوروبا منذ القرن الثامن عشر فقط، وتطورت في القرن التاسع عشر بسبب التطور التكنولوجي، وانفتاح دول العالم على بعضها، ويتأثر بثقافة المنطقة الاقتصادية، وقوانينها، وتاريخها، وموقعها ومواردها الطبيعية، وبالتالي يختلف من منطقة لأخرى لتلبية احتياجات أولئك الذين يعملون داخلهُ، وله عدة أنواع:

  • اقتصاد العرض والطلب الذي يتأثر بحجم الطلب من المستهلكين للسلعة المعروضة فكلما نقص عرض المادة وكانت ضرورة للمستهلك يرتفع السعر، وكلما زاد العرض، ونقص طلب المستهلك للسلعة سينخفض السعر.
  • اقتصاد قائم على أوامر وكيل معتد لمنتج معين يتحكم بالسعر وحجم العرض وبالتالي لا يمكن أن يحدث العرض والطلب في هذا النموذج.
  • الاقتصاد المختلط الذي تستخدمه الدولة لسد حاجة السوق من السلع التي يصعب توفيرها كالتعليم، والضمان الاجتماعي.
  • اقتصاد أخضر الذي يعتمد على أشكال الطاقة المتجددة، والمستدامة لتوفير الاستهلاك، والإنتاج، وتخفيف الآثار السلبية على الأرض ومواردها.

ويقسم لمجالين رئيسين هما الاقتصاد الجزئي والكلي:

  • الاقتصاد الجزئي: الذي يدرس سلوك المنتجين والمستهلكين في اتخاذ القرارات الاقتصادية، وتأثيرها على الاقتصاد الكلي أي يدرس سبب اختلاف قيم المنتجات المختلفة، وأسلوب تنسيق أفراد المجموعة الاقتصادية مع بعضها.
  • الاقتصاد الكلي: الذي يهتم بالقضايا، والقرارات واسعة المجالات كأسعار الأسهم، وتأثير التضخم على الاقتصاد الكلي، ويركز على النمو الاقتصادي، والموارد المحلية ومعدلات البطالة.

 الكثافة هي عملية التناسب بين الكتلة والحجم أي مقدار الكتلة لواحدة الحجم أول من أكتشف هذا المقدار هو العالم اليوناني أرخميدس وتقاس بالمتر المكعب أو السنتمتر مكعب، وشائعة الاستخدام في لاقتصاد، والجيولوجيا، والطقس، والكيمياء، و في التعداد السكاني حيث يدل على تعداد السكان في منطقة ما  والتي يتركز أغلبها في المناطق الساحلية، والكثافة الاقتصادية.

الكثافة الاقتصادية: هي انخفاض التكاليف الإنتاج لقرب المجموعة الاقتصادية الكثيفة من التجمع السكاني ،ومصانع الإنتاج فهي تتأثر بالكثافة السكانية في منطقة، وتوفر مستلزمات الإنتاج، وتكاليف نقلها، وارتقاع الطلب على الإنتاج، ويحسب من خلال قسمة عدد سكان في منطقة ما على المساحات المستثمرة في عملية الاقتصاد، وهذه المعادلة تعبر عن علاقة الموارد البشرية بالموارد الاقتصادية ولكنها تعوذ لبعض المشاكل:

  • صعوبة الحصول على بيانات دقيقة لجميع المساحات الزراعية، والصناعية، والسكنية، والترفيهية.
  • قد تكون الإنتاجية لا تعتمد على مساحات الأراضي كالعمل على الأنترنت، حيث يصعب تحديد المناطق الجغرافية الإنتاجية هنا.

لذلك تم تعديل قانون الكثافة الاقتصادية ليصبح عدد سكان في منطقة ما على الدخل الوطني لتلك المنطقة، ولكن قد تتفاوت قيمة الدخل الوطني من فرد لآخر بشكل كبير ويصعب تحديد قيمة المتوسط للدخل على كل فرد، ومن الأمثلة على الكثافة الاقتصادية أفراد الأسرة في المدن الكبيرة يمكنهم الحصول على فرص عمل أفضل من المناطق الأخرى لوفرة السكان والاقتصاد.

يستخدم قياس الكثافة الاقتصادية لشرح اختلافات دخل الأسرة والأجور عبر المدن، حيث يمكن أن تحصل بعض المناطق على مكاسب عالية في دخل الأسرة أكبر بكثير من الأجور والنفقات، وبالتالي هي التي تقود التحضر السريع  في كل الجوانب في المنطقة.

أكمل القراءة

يمثل النظام الاقتصادي الوسيلة التي تستخدمها الحكومات لتنظيم عمليات توزيع الموارد والسلع المتاحة ضمن المنطقة الجغرافية التي تجسدها، إضافة إلى ضبط العلاقات مع الأنظمة الاقتصادية الأخرى المحيطة بها، في سبيل دعم ما يسمى بالقطاع الاقتصادي الذي يعتبر عصب القطاعات المجتمعية الأخرى.

ما المقصود بالكثافة الاقتصادية؟

حيث تنظم الأنظمة الاقتصادية أسس الإنتاج المتمثلة بالأراضي، والموارد المالية، والأيدي العاملة، ورأس المال، بالإضافة إلى المؤسسات والكيانات والشركات، وعمليات اتخاذ القرار، وضبط أنماط الاستهلاك التي تعتبر هيكلًا اقتصاديًا تختلف من مجتمع لآخر.

وباعتبار أن الاقتصاد مفهوم واسع النطاق، فمن الطبيعي أن يتم تقسيمه وتصنيفه ضمن فروع عدة وأشكال مختلفة، إذ تنوعت هذه الفروع بتنوع المدارس الفكرية التي حملت آراء جمة حول الاقتصاد وجوانبه.

فقسمت إحدى تلك الآراء الاقتصاد إلى فرعين، ألا وهما الاقتصاد الكلي الذي يهتم بأمور الاقتصاد ككل، ويعنى بقضايا التضخم والتجارة، والنمو الاقتصادي؛ والاقتصاد الجزئي الذي يهتم بدراسة الأسواق الفردية، ويعالج القضايا الاقتصادية الفردية، متضمنة دراسات في سلوك الأشخاص والشركات في اتخاذ القرارات، وتخصيص الموارد. إلا أن هذا التقسيم ليس منفصلًا تمامًا، حيث كثيرًا ما نرى قضايا من الاقتصاد الجزئي ترجح إلى الاقتصاد الكلي.

ومن أكثر الأمور تأثيرًا على القطاع الاقتصادي هي الكثافة السكانية بأنواعها المختلفة، ولعل أكثرها تعقيدًا الكثافة الاقتصادية التي تعد نوعًا من أنواع الاقتصاد الحضري أحد فروع الاقتصاد الجزئي، إذ أنها تخلق قي قلب المدن وتدرس التحول الهيكلي في عمليات التحضر من خلال معرفة تأثير الكتل والكثافة الاقتصادية في تقييم المناطق الحضرية، بمعرفة نسبة عدد السكان الإجمالي إلى مجموع دخلهم. 

كما تميل العديد من الفئات المجتمعية سواء من سياسيين واقتصاديين إلى الكثافة، باعتبارها تعزز الإنتاجية، وتحسن إمكانيات الحصول على السلع وتوفر الخدمات العامة بأسعار أرخص وبرحلات أقل، كما تزيد الابتكار لتشكل قوى جذب للأفراد، حيث أنها تعزز الهياكل الأساسية للمجتمع في سبيل تسريع النمو الاقتصادي، وتطور البنى التحتية؛ لذلك تسعى مختلف البلدان بشكل ضمني أو صريح إلى تعزيز الشكل الحضري، بهدف تحقيق مكاسب إجمالي تخلق درجات متفاوتة من الرفاه، قد يكون لها عواقب في التوزيع سواء على مستوى أوضاع السكان أو الموارد المستهلكة والمنتجة.

حيث أن مفهوم الكثافة المبالغ فيها يميل إلى الازدحام، الذي يسبب بعض المساوئ التي تخلق نوعًا من عدم المساواة، حيث بوجود مساحات كبيرة تتركز فيها مختلف أنواع الخدمات وسبل العيش بطريق أسهل، من الطبيعي أن تكون تكلفة السكن أكبر، مما يؤدي إلى ارتفاع أجور العمال، ولكن هذا الارتفاع يتناسب طردًا مع المهارة المقدمة، إذًا سيعاني الوافد الجديد إلى هذا التكتل الحضري من أجور سكن مرتفعة، مع أجر قليل مقابل مهارته وخبراته المتواضعة، بالإضافة إلى المعاناة العامة من الاختناق المروري، وأنواع التلوث المختلفة سواء التلوث الضجيجي أو البيئي، لتشكل مجتمعةً ما يسمى بتكاليف الكثافة.   

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما المقصود بالكثافة الاقتصادية؟"؟