ما المقصود بالمياه الإقليمية؟

1 إجابة واحدة
كاتبة ومترجمة
الأدب الإنكليزي, جامعة تشرين (سوريا، اللاذقية)

المياه الإقليمية هي تلك المنطقة البحرية، سواء كانت بحار أو محيطات، التي تكون مجاورة لبلدٍ، ما وتكون تابعة أو تحت سيادة تلك الدولة. ويجب التمييز ما بين مياه الشواطئ من جهة، والتي في هذه الحالة تكون إقليمية، وبين أعالي البحار التي من جهة أخرى والتي تكون مشتركة بين جميع البلدان. كما يجب علينا ألّا نخلط ما بين المياه الإقليمية والمياه الداخلية، ونقصد بالمياه الداخلية مثل البحيرات التي تكون مُحاطة بالأراضي الوطنية التابعة للدولة أو الخلجان ومصبات الأنهار. ويحق للدولة التي تملك سيادة على المياه الإقليمية الخاصة بها التحكم بتلك المياه مثل التحكم بالملاحة البحرية والصيد، والتصدير عبر تلك المياه، واستغلال المصادر والثروات البحرية الطبيعية وغيرها من الثروات المتواجدة في هذه المياه.

وتغطي المسطحات المائية أكثر من 72% من مجمل مساحة كوكبنا، أي ما يقارب 140 مليون مل2. ويُبين التاريخ لنا أنّ المحيطات والبحار كمصدر أساسي للمعيشة والعمل، وهناك تقدير واضح لدور هذه المياه الكبير في الأنشطة التجارية البحرية المختلفة، وحب المغامرة والاستطلاع عبر التاريخ. ومع مرور الوقت أصبح من الضروري وضع قانون يتحكم ويضبط ويحمي مياه البحار المحيطات، ولمنع الفوضى التي كانت قد تسود في حال رغبة دولة ما في الاستحواذ والتحكم فيما هو من حق غيرها. ولذلك تمّ وضع “قانون البحار والمحيطات” وهو من فرعٌ تابع للقانون الدولي والذي يختص بضبط وتنظيم الأنظمة العامة الخاصّة بالبحار والمحيطات.

كما يُسمّى باسم “دستور المحيطات”. والذي جاء كتعاونٍ ومحاولةٍ دوليةٍ لوضع قوانين وتشريعات خاصّة بالمياه الإقليمية، وكان ذلك بعد اتفاقية الأمم المتحدة الخاصّة ب” قانون البحار” التي عُقدت 10-ديسمبر عام 1982. وقد انصبّ اهتمام تلك الاتفاقية بموارد المحيطات والممرات البحرية، وبدأ العمل بها في مطلع عام 1994 بعد أن وافقت 60 دولة رسمية. وازداد عدد الدول الموافقة على تلك الاتفاقية وعلى بنودها ووصل عدد الدول إلى 150 دولة رسمية.

وقد سنّ “قانون المحيطات والبحار” أنّه يحق لكل دولة مطلة على منفذ مائي تملُّك مياه إقليمية، تصل مسافة تلك المياه تقريبًا إلى 22 كيلو متر بعد الساحل. وتملك تلك الدولة الحق المُطلق بتسيير ومنع أي سفينة أجنبية للسير في مياهها الإقليمية، وطالما أنّ تلك السفن لا تخرق قواعد وقزانين تلك الدولة ولن تخل بالأمن الوطني لها فسيكون العبور قانونيًا.

ولا يُسمح بممارسة أي انتهاكات للدولة صاحبة المياه الإقليمية، مثل التجسس على الدولة، الصيد، رمي المخلفات وتلويث المياه، واستخدام الأسلحة. ومن الحقوق الأخرى التي تمنحها الاتفاقية للدول الساحلية هو السماح لها بإنشاء منطقة اقتصادية خاصّة ضمن حدود المياه الإقليمية الخاصة بها، كما يمكن أن تمتد لمسافة 370 كم، ولها كامل الحق في إقامة جزر ومصانع أو أي منشأة صناعية، واستغلال أي ميزة قد تنفع الدولة سواء كانت اقتصادية أو اجتماعية.

وكما ذكرنا أنّ السبب الرئيس والمحرك الأساسي لوضع قانون يتحكم بالبحار والمحيطات جاء بعد بعض الصراعات التي اندلعت فيما بين الدول الساحلية على مر السنين. فقد كانت كل دولة ترغب بتوسيع مناطق سيطرتها البحرية إلى أكبر مسافة ممكنة، ولو كان ذلك على حساب البلدان الأخرى. وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، بدأت العديد من الدول تطالب الأمم المتحدة لوضع قوانين وأنظمة خاصّة بالبحار والمحيطات. وفي عام 1949 بدأت اللجنة المبعوثة من الأمم المتحدة بالبحث ووضع الخطط، وجهزت 4 مشاريع لعقد اتفاقياتٍ اعتمدها مجلس الأمم المتحدة بشكلٍ رسمي.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما المقصود بالمياه الإقليمية؟"؟