يرتبط مصطلح الدلتا بالأنهار فهي مصدر الماء الرئيسي في المناطق الداخلية، ولفهم آلية تشكل الدلتا يجب الحديث عن طريقة تشكل الأنهار ومسارها من المناطق الداخلية وصولاً إلى مصبها في البحار.

الأنهار مسطحات مائية، تنشأ من المناطق المرتفعة كالجبال حيث تهبط الأمطار والثلوج عليها،كما أن لعملية ذوبان الثلوج دور في تشكلها، حيث تتجمع المياه فيما بينها لتشكل نهر، أو تختزن في باطن الأرض لتشكل مياه جوفية قبل أن تنفجر إلى سطح الأرض مشكلة أنهار، تشق الأنهار طريقها نحو المناطق الأكثر انخفاضاً متبعة قانون الجاذبية الأرضية، في بداية مسيرها تكون سرعة الجريان كبيرة مما يؤدي إلى جرف كمية كبيرة من الحصى والأتربة على مسارها بما يسمى عملية الحت، وعند الاقتراب من مصبها تخف سرعة الجريان ويزداد مجرى النهر عرضاً، فتتشكل في بعض الأحيان الدلتا التي تكون بالقرب من مصب الأنهار في البحار أو البحيرات.
الدلتا مصطلح يوناني قديم يشير إلى شكل المثلت الهندسي ولكن لا يعني ذلك أن كل دلتا للنهر يجب أن تكون محصورة بشكل المثلث.

تمتلك الدلتا عدة أشكال حسب طريقة تشكلها والتضاريس المحيطة بمنطقة تشكلها، فالشائع في الأذهان شكل المثلث لكن يوجد دلتا على شكل قدم الطائر حيث يتفرع عدة مجاري مائية من النهر الأم.

كما ذكرنا تتشكل الدلتا على مسار النهر بالقرب من مصبه، حيث تكون سرعة الجريان خفيفة و المياه محملة بالرسوبيات من حصى ورمل وأتربة، وبعد مرور وقت ليس بالقصير تجتمع الرسوبيات، وتشكل ارتفاعاً في التضاريس التي تشكل قاع النهر، هذا الارتفاع يشبه السد الترابي، مما يؤدي إلى انحراف مسار المياه باتجاه آخر، تحت تأثير كمية المياه المتزايدة عند السد الترابي، مع الإبقاء على المسار للأساسي للنهر، تكون التفرعات بغالبيتها قصيرة بسبب قربها من نهاية النهر وهي تصب في نفس البحر، أو تجف وتنتهي في الأرض، وفي حالات قليلة تصب في أماكن أخرى.

تشكل الدلتا مكسب حقيقي للمنطقة الواقعة حولها، لما لها من تأثيرات على التربة والثروة الحيوانية والبشرية، تزداد الكثافة السكانية حولها بشكل كبير، وتصبح الأرض خصبة ونقية ومحاطة بالماء وتستخدم للزراعة، كما تستخدم للنقل عن طريق السفن، ويمكن بناء المرافئ والموانئ على ضفافها، بالإضافة للثروة السمكية الكثيرة، كما أنها تساهم بشكل أساسي قي توازن التظام البيئي.
منسوب المياه في الدلتا يتأثر بشكل كبير بمياه المصدر والمصب، فانخفاض مستوى المياه بسبب بناء السدود قبلها يؤدي إلى جفافها، كما أن ارتفاع منسوب المياه في البحر يؤدي إلى ارتفاع بمنسوب مياهها، مما يسبب فيضانات وكوارث بشرية.

تقسم الدلتا إلى أربع أنواع أساسية حسب طريقة تشكلها، النوع الأول دلتا الأمواج حيث تتشكل الدلتا من حركة الأمواج كدلتا النيل، والنوع الثاني دلتا المد والجزر فالتغيير الكبير في معدل المد والجزر يؤدي إلى تشكلها، ومثالها دلتا جنكيز براهما الواقعة على حدود الهند وبنغلاديش، أما النوعين الآخرين فهما دلتا استوراين حيث لا تصب في البحر وإنما تصب في نهر آخر، ودلتا جيلبيرت التي تتميز بالرسوبيات الخشنة.

يمكن تقسيم مكونات الدلتا إلى أربعة أجزاء، سهل الدلتا واسع ومنخفض وهو المنطقة المكشوفة والتي يمكن مشاهدتها، شريط الفم للدلتا الذي يكون في نهاية الفرع المتشكل من النهر، والدلتا الأمامية التي تكون قريبة من المصب حيث تكون هناك عمليات المد والجزر، وواجهة الدلتا.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما المقصود بدلتا النهر؟"؟