تأتي كلمة تضاريس (Terrain) من كلمة (terra) التي تعني الأرض، وتشير إلى دراسة الأسطح الأفقية والرأسية للأرض. من خلال تحديد الأنواع المختلفة من التضاريس، يمكننا تحديد أنسب البيئات للبشرية، كما يساعدنا فهمها في الجوانب الزراعية وجهود الحفاظ على التربة. كما أظهر التاريخ، فإن دراسة التضاريس لها تأثيرها على جوانبٍ أخرى منها: التكتيكات العسكرية والطيران وأنماط الطقس.

تقسم التضاريس إلى أنواعٍ عديدةٍ لكل منها ميزاته من ناحية الشكل والتربة والخصائص البيولوجية. يمكن تمييز الأنواع التالية في الطبيعة:

  • الوديان:

ما المقصود بكلمة تضاريس؟

كما يعلم الجميع فإن الوادي هو منخفضٌ كبيرٌ أو ممرٌ ضيّقٌ في الأرض. عادةً ما يوجد الوادي بين ارتفاعين مثل المنحدرات، وسبب وجودها يرجع إلى تآكل حواف هذه المنحدرات بواسطة المصادر المائية وظروف الطقس المختلفة. عادة ما تجري الأنهار عبر قاع الوديان، والتي يمكن أن تنحت طبقات الصخور بمرور الوقت. إذا كانت مصبات الأنهار ومنابعها ذات ارتفاعات متباينة، فإن التعرية والظروف الجوية التي تنتج عن ذلك يمكن أن تشكل واديًا. ويمكن العثور على الأودية أيضًا بين قمتي جبلين.

  • الصحاري

ما المقصود بكلمة تضاريس؟

الصحراء عبارة عن قطعةٍ كبيرة من الأرض تحوي القليل من الغطاء النباتي أو أحيانًا لا توجد بها نباتات، ويرجع ذلك في الغالب إلى عوامل عديدةٍ، مثل: نقص المياه أو التسمم بالتربة الملحية. على الرغم من أن معظم الصحارى شديدة الحرارة، إلّا أن الكثير منها ليس كذلك.

هناك مثلًا أجزاء من بولندا والقطب الشمالي بها صحاري تظل باردةً (إلى حدّ ما) أو على الأقل تبقي ضمن مدى درجات حرارةٍ معتدلةٍ طوال العام. يمكن أن تهطل الأمطار أيضًا في الصحارى بين وقتٍ وآخر، وهي ليست أمطارًا رمليةً دائمًا كما يعتقد الكثيرون.

من المعروف أيضا أن الصحراء غالبًا ما تكون غير مأهولةٍ وشبه مهجورة، لأن معظم مناطقها شحيحةٌ بالمياه، ومن الصعب على الناس العيش فيها ما لم يكونوا قريبين من مصدر للمياه.

  • الغابات

ما المقصود بكلمة تضاريس؟

تشير الغابة إلى مساحةٍ من الأرض مغطاةً بالكامل تقريبًا بالأشجار والأعشاب. غالبًا لا يعيش البشر فيها، مع ذلك، هذا لا يعني أنه لا يمكن العثور على القرى والبلدات في مناطق الغابات، لأنها في الغالب موجودة. في كثيرٍ من الأحيان، تتم إدارة الغابات بواسطة هيئاتٍ محلية للحفاظ عليها من التخريب والحرائق.

  • المناطق الجليدية

ما المقصود بكلمة تضاريس؟

أشهرها الأنهار الجليدية، وهي كتلةٌ كبيرةٌ جدًا من الجليد تبقى على مدار العام على نفس الهيئة، وعادةً ما تبقى على مدى سنوات عديدة. تتواجد معظم الأنهار الجليدية في القطب الشمالي.

على غرار تدفقات الحمم البركانية أو الأنهار العادية، تتدفق الأنهار الجليدية باستمرار ، وإن كانت أبطئ.

  • التلال والهضاب

ما المقصود بكلمة تضاريس؟

التلال هي قطعٌ مرتفعةٌ من الأرض بعض الشيء فوق مستوى سطح البحر وهي تشبه الجبال إلّا أنّها أقلُّ ارتفاعًا وليست شديدة الانحدار. يمكن أن تغطى التلال بالأشجار أو الأعشاب ويمكن أن تتواجد عاريةً كما في الصحراء. تتواجد التلال في المناطق التي تمتد من السهول المنبسطة إلى الجبال العالية.

  • المستنقعات

ما المقصود بكلمة تضاريس؟

وهي عبارةٌ عن مساحاتٍ من الأراضي الرطبة المغمورة بأنواعٍ مختلفةٍ من النباتات العشبية بدلاً من الأشجار. غالبًا ما توجد المستنقعات على حواف المسطحات المائية، مثل الجداول والبحيرات.

  • الجبال

ما المقصود بكلمة تضاريس؟

الجبال عمليًا هي تلالٌ عاليةُ الارتفاع، ولابدّ للتلة أن تكون على ارتفاع 2000 قدم حتى يمكن اعتبارها جبلًا.

أكمل القراءة

تضاريس هي كلمةٌ تعني أرض أو قطعةٌ من الأرض ولا سيما فيما يتعلق بخصائصها الطبيعية أو الطبوغرافية، وتُعد التضاريس الواجهة الشكلية لسطح كوكب الأرض، وتشمل الهضاب والتلال والسهول، وهي الأنواع الرئيسية الأربعة للتضاريس الأرضية الكبيرة، وتشكل زخارف الأودية والأحواض والبحيرات الأشكال التضاريسية الصغيرة، ويمكن أن تتشكل التضاريس بالعوامل الطبيعية.

فمثلًا يمكن أن تؤدي حركة الصفائح التكتونية تحت الأرض على أعماق كبيرة إلى إنشاء أشكال تضاريسية جديدة من خلال دفع القشرة الأرضية نحو الأعلى فتتشكل الجبال والتلال، ويمكن أن تساهم المياه في عملية الحت فينتج عنها الجداول والأنهار والخلجان والرؤوس على السواحل البحرية، ولكن تحتاج كلتا العمليتين إلى مدة زمنية طويلة وأحيانًا ملايين السنين.

تُعَّرف الأنهار بأنها مجرىً مائيٍّ شبيهٍ بالشريط، يتدفق إلى الأسفل بسبب قوة الجاذبية، ويمكن أن يكون واسعًا وعميقًا جدًا أو سطحيًا بما يكفي ليتمكن الشخص من عبوره، وتدعى المياه المتدفقة التي تكون أصغر من النهر بالتيار المائي أو الجدول.

وتتدفق بعض الأنهار على مدار العام، بينما يتدفق البعض الآخر خلال مواسم معينة، أي عندما يكون هناك أمطارٌ، ويمكن أن يبلغ طول الأنهار آلاف الأميال ويمكن أن تشكل ظواهر جيولوجية عجيبة مثل الغراند كانيون. في الواقع لقد استغرق نهر كولورادو حوالي 6 ملايين سنة تقريبًا لتشكيل الغراند كانيون في ولاية أريزونا الأمريكية، ويبلغ طول الغراند كانيون حوالي 446 كيلومترًا أي حوالي 277 ميل.

وجميع الأنهار لها نقطة انطلاق حيث يبدأ الماء بالتدفق ويُسمى مصدر المياه بالرأس، ويمكن أن تأتي من مياه الأمطار أو الثلوج من أعالي الجبال، ويمكن أيضًا أن تنبثق من المياه الجوفية، ويسمى الطرف الآخر للنهر الفم حيث يصب في جسمٍ أكبر من الماء مثل البحيرة أو المحيط.

وتُعرف الجبال بأنها تضاريسٌ أرضيةٌ ترتفع بشكل بارز فوق محيطها، وتظهر سفوحه بشكلٍ شديد الانحدار ومنطقة القمة تتميز بأنها حادة وصخرية، وعمومًا الجبال تكون أكبر من التلال وأعلى منها ونادرًا ما تحدث الجبال بشكلٍ منفردٍ؛ ففي معظم الحالات يتم العثور عليها على شكل سلاسل طويلة أو نطاقات، وعندما يتم ربط مجموعة من هذه النطاقات معًا فإنها تشكل حزمًا جبلية، وأشهر الجبال المعروفة عالميًا هو جبل إيفرست أعلى جبل على سطح كوكب الأرض الموجود في نيبال والتابع لمجموعة جبال الهيمالايا، والتي تمتد عبر عدة دول في آسيا والذي يبلغ ارتفاعه 8850 متر عن سطح البحر “حوالي 29000 قدم تقريبًا” .

ويمكن أن تتواجد الأشكال التضاريسية الأرضية تحت الماء على شكل سلاسل جبلية وهضاب ووديان وأحواض مائية تحت البحر، فمثلًا يقع خندق ماريانا الذي يُعد أخفض نقطة ٍمسجلةٍ على سطح الأرض في المحيط الهادئ، إلى الشرق من جزر الماريانا بالقرب من اليابان ويبلغ طوله حوالي 2550 كيلومتر وعرضه حوالي 70 كيلومتر، وهو مستطيل الشكل تقريبًا، وتُسمى أعمق نقطة فيه “تشالنجر ديب” وقد تم اكتشاف الخندق للمرة الأولى باستخدام سفينة بريطانية عام 1875، في أول رحلةٍ لاكتشاف المحيط، وبعد هذا التاريخ بحوالي 75 سنة وفي خمسينيات القرن الماضي أطلقت سفينة بريطانية أكثر تطورًا من الأولى لقياس العمق بدقةٍ أكثر، وقد كان العمق هذه المرة أكثر من 10 كيلومتر.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما المقصود بكلمة تضاريس؟"؟