ما المقصود بمجموعة الكواكب الخارجية؟

1 إجابة واحدة

في نظامنا الشمسي يميز الفلكيون عادةً بين الكواكب الصخرية والكواكب الغازية، فالكواكب الصخرية هي الأرض والزهرة وعطارد والمريخ، حيث أن لديهم أجواء صغيرة مقارنةً بحجمها وهي أقرب للشمس. أما الكواكب الغازية فهي المشتري وزحل وأورانوس ونبتون وجميعها موجودة ضمن النظام الشمسي، حيث يتم تصنيف الكواكب فيه بحسب موقع كل كوكب بالنسبة لحزام الكويكبات، والذي يقع تقريباً بين المريخ والمشتري.

لكن تم اكتشاف كواكب أخرى خارج النظام الشمس أطلق عليها اسم الكواكب الخارجية، إن أول اكتشاف مؤكد لوجود الكواكب الخارجية كان في عام ١٩٩٢، عندما تم اكتشاف  PRS +12 حول نجم نابض، ومنذ ذلك الوقت تم العثور على آلاف الحالات المرشحة للكواكب الخارجية، معظمها كان باستخدام تليسكوب كيبلر الفضائي، فبينما كان تليسكوب كيبلر يقوم بمهمة إيجاد كواكب مثل مدار الأرض كمناطق صالحة للسكن مع وجود ماء بحالته السائلة على سطحه، اكتشف التليسكوب مجموعة متنوعة من الكواكب.

تم اكتشاف العديد من الكواكب الخارجية على مايسمى ب كواكب المشتري الساخنة، وهي عمالقة غازية ضخمة تدور ضمن مدار قريب جداً لنجمها الأم، بعض هذه الكواكب قديم جداً، مثل 1620_26 PRS، والملقب بميثوسيلاه لأنه أصغر بمليار عام من الكون نفسه، كما أن بعض الكواكب قريبة جداً من نجمها الأصلي لدرجة أن غلافها الجوي يتبخر، وإضافةً لذلك تم اكتشاف كواكب تدور حول نجمين أو ثلاثة أو حتى أكثر.

مجموعة الكواكب الخارجية

ومع إثبات وجود هذه المجموعة تترسخ فكرة أنه لايوجد نظام تصنيف واحد لجميع الكواكب، وبالنسبة للجزء الأكبر يركز الفلكيون على مقدار كون هذه الكواكب صالحة لسكن الإنسان، والتي قد تكون هي أفضل عرض يمكن أن تقدمه لنا مجموعة الكواكب الخارجية القابلة للحياة، وهناك قائمة بالكواكب الواعدة والتي ربما تكون صالحة للسكن على النحو الذي حدده الخبراء في جامعة بورتوريكو ، في مختبر أريسيبو للكوكب الكوني.

ويتمثل التحدي في أن قابلية السكن عادةً يتم تحديدها فقط بواسطة مدار الكوكب وكتلنه، يذكر أن التليسكوبات الحالية ليست حساسة بما يكفي للنظر إلى الأجواء باستثناء الكوكب الأكبر والأقرب، ومع ذلك كله قد تتمكن مراصد المستقبل من فحص الأجواء مباشرة.

ربما كانت المحاولة الأكثر شهرة لتصنيف الكواكب الخارجية هي التي استخدمها ستار تريك، حيث تمت الإشارة إلى كوكب صالح للسكنمثل الأرض باسم M، تم بعد ذلك وضع مخططات عن تصنيف الكواكب الخارجية، حيث يحتوي موقع STAR TREK MEMORY ALPHA على قائمة تضم الفئات التالية:

  • الفئة D: تشمل الكوكب أو القمر مع غلاف جوي خفيف أو معدوم.
  • الفئة H: وهي الكواكب الغير صالحة للسكن بشكل عام.
  • الفئة J: وتضم عملاق الغاز.
  • الفئة K: للكواكب الصالحة للسكن(طالما يتم استخدام قباب الضغط) .
  • الفئة L: للكواكب الصالحة للعيش بشكل هامشي مع نباتات، لكن بدون حياة حيوانية.
  • الصنف M: للكواكب الأرضية.
  • الفئة N: الكبريتيك.
  • الفئة R: هي الكواكب (الشريرة) أي الغير صالحة للسكن مثل كوكب الأرض.
  • الفئة T: عملاق الغاز.
  • الفئة Y: جو سام ودرجات حرارة عالية.

يقدم مختبر قابلية الكواكب العديد من الأمثلة الغامضة للتصنيف، إضافةً للأمثلة الأكثر علمية، ومن الأمثلة الأكثر علمية هناك اقتراحات استخدام الكتلة كمخطط تصنيبف (Stern and Levison، 2002)  أو وفرة العناصر الأكثر أهمية للحياة Lineweaver and Robles, 2006. يجادل أحد العلماء وهو ستيبرن وليفيسون وفقا ل PHL بأن ” أي تصنيف يجب أن يستند إلى دليل مادي، الذي يمكن تحديده بناءاً على الخصائص التي يمكن ملاتحظتها بسهولة، وكمياً، وفردياً، وبقوة للاكتشافات الجديدة، كما يجب أن يستند إلى أقل المعايير اللازمة”.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما المقصود بمجموعة الكواكب الخارجية؟"؟